تنبيه! إذا أردت تقييم المقال، تأكد من تسجيل الدخول أولاً. بالضغط هنا
لا تغضب
29
منصة المستشار أفياء نفسية

مع ارتفاع درجة حرارة الجو وتشبعه بالرطوبة يصبح الانسان أكثر استعدادا للاستثارة وأقرب للاستفزاز والغضب. فماذا تعرف عن الغضب وكيف تحمي نفسك منه؟
الغضب أحساس أولى، وطبيعي، وناضج مارسه كل البشر في بعض الأوقات ،كما أنه شيء له قيمة وظيفية من أجل البقاء على قيد الحياة. فالغضب يمكنه تعبئة الموارد النفسية لاتخاذ أفعال تصحيحية وايجابية في حياة الانسان وهو ما نطلق عليه الغضب الايجابي وهو ما يؤدي الي زيادة الحافز في العمل، وتحسين العلاقات، وزيادة التفاهم المتبادل وغير ذلك. بينما الغضب غير المتحكم فيه هو ما نقصده هنا ونطلق عليه الغضب السلبي.
فالغضب بركان ثائر داخل النفس البشرية وطاقة هائلة يمكن استثمارها ايجابيا أو سلبيا. فالعديد من الفلاسفة والعلماء قد حذروا من نوبات الغضب التلقائية وغير المحكومة.

وهناك ثلاثة أنواع من الغضب ،الأول ” الغضب السريع والمفاجئ ” ، وهذا النوع متصلا بباعث للحفاظ على النفس. و هو مشترك بين البشر والحيوانات ، ويحدث عندما تعذب أو تحبس. والثاني ” المتأن والمتعمد ” وهو رد فعل على تصور الضرر المتعمد أو المعاملة غير العادلة من قبل الآخرين. وهذين الشكلين أشكال عرضية. والنوع الثالث من الغضب هو نوع ترتيبي مرتبط أكثر بالمميزات الشخصية أكثر من الغرائز أو الادراك ويشمل التهيج، والعبوس والفظاظة.
والغضب يظهر في تعبيرات الوجه، ولغة الجسد فيصبح الوجه محتقن، وعضلات الجبين تتحرك إلى الداخل وإلى أسفل، وفتحتي الأنف تنفرش باستدارة والفك يميل إلى الزم أو الكز. وتتوتر العضلات مع زيادة ضربات القلب والتعرق وغيرها من العلامات الفسيولوجية .ويرجع كل هذا الي فراز الغدة الكظرية للكاتيكول أمبن وابينيفرين ونور- ابينيفرين وافراز قشرة الغدة الكظرية (للكورتيزون).

والغضب متعدد الأسباب ويعرفها الجميع فلا داعي للخوض فيها. ولننتقل إلي كيف نتعامل مع الغضب السلبي: ولنبدأ بالهدى النبوي فكظم الغضب هو فضيلة تستحق الثناء ، لقول النبي محمد(صلى الله عليه وسلم),” ليس الشديد بالصرعة ولكن الشديد من يملك نفسه عند الغضب.
فكيف نملك أنفسنا عند الغضب: فالغضب طاقة يمكنها أن تخرج من خلال سلوكيات بدنية كالرياضة أو نفسية كالاسترخاء أو روحانية كالتسامح.

1. الاستعاذة بالله من الشيطان قال تعالى ( وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ).
2. تغيير الحال (غير الوضع الذي انت فيه ،لو جالس امشي )قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم ( إذا غضب أحدكم وهو قائم فليجلس فإن ذهب عنه الغضب وإلا فليضطجع).
3. التحكم في المشاعر عن طريق الصمت والاسترخاء ( علموا وبشروا ولا تعسروا وإذا غضب أحدكم فليسكت).
4. الوضوء قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ( إن الغضب من الشيطان ؛ وإن الشيطان خلق من النار ، وإنما تطفأ النار بالماء فإذا غضب أحدكم فليتوضأ ).
5. تشتيت الانتباه من خلال العد العكسي (من 100 الي صفر مثلا ).
6. كتابة أو الحديث عن ما يغضبك وعن تأثير هذا عليك (اذا أستمر هذا الوضع فلن ألحق بالاجتماع” أو “أنا متأكد أنه تعمد مضايقتي”)
7. التدريب شبة اليومي علي رفع درجة السكينة والهدوء في شخصيتك من خلال تمارين الاسترخاء ومهارات التفكير العقلاني.
________________________
أ.د علي إسماعيل عبد الرحمن.

تقييم المقال
مشاركة المقال11
تعليقات حول الموضوع

مقال المشرف

في نفس «حسن» كلمة !

عدد من عمالقة المال؛ فوجد أنهم بدأوا من الصفر، وأن هزائم الفشل التي حاولت إثناءهم عن مواصلة السعي في...

شاركنا الرأي

هل تؤيد طلب الاستشارة؟

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات