اضطراب نفسي!!
114
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر..
عنوان الاستشارة : اضطراب نفسي!!
اسم المسترشد:سارة

نص الاستشارة :
بدات الاعراض من حوالي ٤ سنين بصوره بسيطه وبعدها الامر ازداد سوء ومازال ..
لا استطيع ان احدد هويتي..الاعراض شخصيه متقلبه جدا بين مندفعه وسريعه الاستشاره ومتحمسه وكثيره الكلام وسريعه وطوح ورغبات مش طبيعيه ومش بقدر ابجا اسيطر علي نفسي وبعدها اكتأب شديد ومحاولات انتحار واذيه النفس وهلاوس سمعيه واحيانا بصريه )يعني بسمع اصوات من دماغي كانها من بره وبشوف كلام ممكن) عصبيه جدا وبتاثر باي كلمه بسهوله وبتخلي عن كل شي ومشوشه ومش بقدر اركز ربع ساعه علي بعض وبقيت اواجه مشكله حتي ف القراءه مش بستوعب الكلام الي بقراه لدرجه التكرار لاكتر من ٥ مرات..لا اجد قيمه لنفسي بين المجتمع ولا احس اني انتمي لاي شي ودايما شعور بالذنب والتحقير لنفسي علي اقل الاخطاء..اخاف من كل الناس واظن انهم هيوقعوني ف مشاكل او هياذوني واحتقر معظم الناس لا اي سبب واخاف جدا من العلاقات الاجتماعيه وعندي رعب شديد ان حد يسيبني ويمشي واحيانا نوبات هلع غير مبرره لا استطيع ان احدد هويتي بين كل هذه الافكار فاما احس بداخي فراغ كبير او كان الكون كله  لا اعلم من انا ومن المزيف ف شخصياتي !!!


تاريخ الميلاد :٣١_٥_٢٠٠١
البلد:مصر
الترتيببين الابناء: الثالثه
عدد افراد الاسره ٦
مستوي الدخل متوسط
لم احصل علي استشاره

مشاركة الاستشارة
أيار 18, 2020, 02:22:46 صباحاً
الرد على الإستشارة:

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
الأخت الفاضلة :  "  سارة  " .. حياكم الله و مرحبا بكم في موقع " المستشار " ، و نقدر الظروف التي تمرين بها ، و نشكرك على مسارعتك للاستشارة  فذلك  من خطوات " التفكير الإيجابي  " .. بإذن الله تعالى .
وطبقا لما وصفته في رسالتك ، فحالتك هي أقرب إلى كونها  أعراض : (  اضطراب المزاج  ثنائي القطب  Bıpolar Affectıve Dısorder    ؛ يتقلب مزاج  المريض على " نوبات "  بين  " المزاج المرتفع  " الهوس  Mania "  ، و " المزاج المنخفض " الاكتئاب Depression   "  ) ،  و لكن اطمئني .. فالعلم الآن متقدم و العلاج فعال .. فما عليك إلا " سرعة التواصل  " مع عيادة نفسية في بلدك .
إن كان تشخيصك  كذلك ، فهذه الحالة درجات حيث تتباين حالة المريض من ناحية الأعراض وشدتها و تأثيرها على وظائفه و حياته اليومية  ، لذلك فإن  ( خطة العلاج  يجب أن تكون شاملة  متكاملة مستمرة )  : (( فالأدوية النفسية : جزء ضروري و أساسي من العلاج )) ، تعمل على تخفيف أعراض المرض وتحسين النواحي الوظيفية والمعيشية للإنسان ولابد من الالتزام بالجرعة الدوائية كما وصف الطبيب والاستمرار في تناولها وعدم قطعها إلا باستشارة الطبيب النفسي أي اطلاعه أولا بأول على نتائج العلاج ، و كلما تأخر المريض في تناول العلاج المناسب له كلما ازدادت حالته تدهوراً ، وكلما تم الالتزام بتعليمات الفريق المعالج  كلما كانت النتائج أفضل..بعون الله .
*** فالخطوة الأولى هي : زيارة الطبيبة النفسية .. حيث تجري تقييما شاملا و يتم تحديد تشخيص حالتك بشكل دقيق، من أجل خطة علاجية متكاملة .
** و من الضروري أن يكون المريض ومن حوله بعيدا عن الخطر .. أي يكون في بيئة آمنة  دائما ، لذلك يجب المسارعة إلى الاتفاق مع الفريق المعالج  و الأهل أو مقدمي الرعاية على  تطبيق  (  خطة الرعاية والأمان Safety Plan  ) " بجدية ، فالصحة النفسية والدعم النفسي الاجتماعي المستمر  من قبل الأهل و الفريق المعالج له أثر إيجابي في ذلك .
***  و الأخصائية أو المعالجة النفسية المتمرسة ستساعدك على تخطي الصعوبات و تزودك ( بالتقنيات العلاجية )، و كثير من " الإجراءات السلوكية " المناسبة لحالتك  و " وسائل صحية  " عملية  للتغلب على المشاعر السلبية و تحسين الأداء ،و من تلك الوسائل " (  تمارين الاسترخاء الذهني  والعضلي والتنفس العميق  :  و من ذلك أخذ شهيق عميق وبهدوء بشكل تدريجي ، وتتخيلي منظرا طبيعيا جميلا .. أو كلمات أو مواقف رائعة .. واستشعري معية الله معك.. ثم أخرجي الزفير بهدوء ومعه أي أفكار سلبية. كرري ذلك قدر الحاجة لأن تمارين الاسترخاء تجعل الإنسان يحس بشيء من الأمان الداخلي ، واسترخاء النفس يؤدي إلى تفعيل الأفكار الإيجابية  ، وزوال القلق و الخوف ، و يضعف أي وساوس قهرية أيًّا كان نوعها وأيًّا كان منشؤها -بإذن الله - المهم الالتزام  بها و تطبيقها والمضي قدما نحو العلاج .
*(  اكتشفي ذاتك  و جددي حياتك  )  : حاولي اكتشاف قدراتك و مواهبك .. واكتبي على ورقة  نقاط القوة أو الإيجابيات  ، و نقاط الضعف أو السلبيات  لديك ..ستجدي أن لديك نقاط قوة كثيرة...وستهزم الصعوبات _بإذن الله _ إذا لا بد من إعادة صياغة الأفكار وبرمجتها بشكل إيجابي للتخلص من أي أفكار سلبية.. مما ينعكس إيجابيا على المشاعر والمزاج و المعتقدات و الانفعالات و الثقة بالنفس و تقدير الذات والسلوك الأفضل و تزداد بذلك الدافعية لمزيد من الإنجاز النافع ... بإذن الله .
*** هناك "  قصص نجاح متعددة " وأشخاص يعانون من أمراض نفسية متنوعة  ويتعالجون ، وهم ناجحون في حياتهم عند التزامهم  بالخطة العلاجية ، وعندما تكون حالتهم النفسية مستقرة  و قدراتهم تساعدهم و تؤهلهم للقيام بتلك الوظائف بشكل فعال ، وعندما يكون الأهل  والبيئة المحيطة الآمنة  داعمة لهم.
حفظكم الله و رعاكم .. اللهم آمين .

مقال المشرف

في نفس «حسن» كلمة !

عدد من عمالقة المال؛ فوجد أنهم بدأوا من الصفر، وأن هزائم الفشل التي حاولت إثناءهم عن مواصلة السعي في...

شاركنا الرأي

هل تؤيد طلب الاستشارة؟

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات