مراهقة تعيش بلا هدف !!
75
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر..
عنوان الاستشارة :مراهقة تعيش بلا هدف !!

اسم المسترشد:سما
نص الاستشارة :
السلام عليكم ورحمة الله
أرد استشارتكم في حالة أختي .. تبلغ من العمر 15 عاما ، مشكلتها تكمن في شخصيتها ، فهي شديدة التأثر بكلام الآخرين وآرائهم حولها ، ولذلك هي مترددة وخائفة دائما من اتخاذ قرار قد لا يعجب من حولها

تقارن نفسها كثيرًا بصديقاتها ولا تقنع بما عندها رغم
أنها تشتري ما تريد وحالتنا المادية والاجتماعية ممتازة جدًا ، ومشكلتها ليست في الحنان أو الاهتمام ، فهي تتلقى من أمي الكثير من العناية والاهتمام والاستماع لمشاكلها ومساعدتها على حلها

ليس لها أي هدف نراها تسعى لتحقيقه ، ليس لها هوايات ولا أشياء تحب ممارستها ، كل شي لديها عادي ومتساوي .

أمي قلقة جدًا عليها وتحاول أن تساعدها لتتخطى هذه المرحلة .. لكنها تريد الطريقة الصحيحة في معاملتها جزاكم الله خيرًا

مشاركة الاستشارة
أيار 13, 2020, 07:49:40 مسائاً
الرد على الإستشارة:

عزيزتي المسترشدة .. بداية نشكرك على حسن ثقتك بموقع المستشار، ونسأل الله لك التوفيق والسداد .

بطبيعة الشخصيات فإن لكل فرد شخصية مختلفة عن الآخر ، فهناك شخصيات اجتماعية، وعاطفية، وهادئة وغيرها من أنواع الشخصيات التي لا تقل أهميتها عن الشخصية الأخرى، ومن خلال ما أشرت لذكره في الاستشارة بأنها شديدة التأثر بكلام الآخرين ومترددة، فيدل ذلك على أنها حساسة نوعاً ما وقد يغلب ذلك على بعض الفتيات بمرحلة المراهقة من حيث  المشاعر الحساسة والعاطفة والتذبذب في تمكين شخصية معينة .

أما ما يخص جانب المقارنة سواء من الناحية المادية أو العاطفية، فيتضح من ذلك ضعف تقدير الذات ، وعليه أنصحكم بتحفيزها وتشجيعها للتسجيل بالدورات والبرامج التدريبية لبناء الثقة بالذات وتطويرها، وكذلك الدورات التي تتعلق بأنواع الذكاءات كالذكاء الاجتماعي والعاطفي والأسري وغيرها، وإهدائها الكتب المتعلقة بالجانب التطويري، والتي من خلالها سوف تتضح معكم تغير شخصيتها بالتدريج نحو الأفضل .

أما ما يتعلق في جانب القلق تجاه شخصيتها واهتمامها فذلك أمرا طبيعي لا يتطلب القلق ونحوه، والاستمرار في بذل الجهود من خلال تطبيق ما تم ذكره سابقاً .

وختاماً .. أسأل الله لكم السعادة والاطمئنان الدائم .

المستشارة : أ. مروة البدنة .

مقال المشرف

أولادنا بين الرعاية والتربية

هل ستكفي تلك الفائدة الرائعة التي تداولها الناس عبر وسائل التواصل الاجتماعي لحل معضلة الفهم الخاطئ، ...

شاركنا الرأي

هل تؤيد طلب الاستشارة؟

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات