شكوتي من ابني الأصغر
53
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر..
عنوان الاستشارة :شكوتي من ابني الأصغر
اسم المسترشد:نوال
نص الاستشارة :
السلام عليكم
انا ام بعمر ٥٧ لثلاث اولاد وابنه واحده
حياتنا مستقرة ونعيش بفيلا هادئة
الابناء اكبرهم ٣٠ واصغرهم ٢٤ وجميعهم يعملون والحمدلله
شكوتي فقط من ابني الاصغر عمرا
حيث لاحظت عليه تغيير من ٣ سنوات وبدأت بمراقبته فوجدت انه يدخن اشياء اخرى مختلفة عن السجائر
 كيف اتعامل معه ؟
ولكم الشكر

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

أختي الكريمة
أشكر لك اهتمامك وحرصك وتوجهك لموقع المستشار بمشكلتك .

تتمثل المشكلة في إدمان الابن الأصغر للمخدرات، وحتى نقدم بعض الحلول علينا أن نضع أيدينا على أسباب المشكلة، وللأسف لم تزودينا بأية تفاصيل يمكن أن تساعدنا على فهم مشكلتك الخاصة .

عموما وبوجه عام هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى إدمان الشباب في مقتبل العمر للمخدرات : أهمها الفراغ الشديد ، والحرية الزائدة مع عدم التوجيه والمتابعة، ونظرا لعدم وجود تفاصيل أنصحك بالتوجه إلى أحد مراكز علاج الإدمان لأن الأمر يتطلب بعض الفحوصات الطبية التي تركز على تشخيص الحالة أولا ثم العمل على تخليص الجسم من السموم المتراكمة نتيجة تعاطي المواد المخدرة وتحديد درجة وحدة الإدمان، كما يتطلب الأمر جلسات تعديل وتأهيل السلوك  يتم فيها مشاركة الشخص لأفكاره ومشاعره مع متخصص لمساعدته على اكتساب مهارات تمكنه من عدم العودة إلى المخدرات وتساعده على التعافي بسرعة -إن شاء الله- كما أقترح العمل على تغيير نمط حياة الابن وعاداته السلبية السابقة وتشجيعه على ممارسة الهوايات والأنشطة النافعة والمفيدة، وضرورة التوجيه والمتابعة المستمرة من الأسرة مع أهمية التشجيع المستمر كلما استطاع أن يتوقف عن التعاطي وفي الوقت نفسه إشعاره بالقبول والاحترام وعدم التوبيخ أو الاحتقار .

أسأل الله له الهداية والتوفيق .

مقال المشرف

فرقتنا التقنية

كله حسرة وألم، يتلهب جمرا وقهرا، وهو يحكي مأساته: ما الذي حدث لها، أكثر من عشرين عاما وهي ترعى حقوق ...

شاركنا الرأي

هل تؤيد طلب الاستشارة؟

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات