كيف نتواصل مع ابننا الشاب ؟
69
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر..
عنوان الاستشارة :كيف نتواصل مع ابننا الشاب ؟

اسم المسترشد:ممدوح
نص الاستشارة :
نشكو من عدم التواصل مع ابننا الشاب (19 سنة) مع انعزاله وعدم تقبل النصح من الوالدين وتفضيل الأصدقاء على الأهل مع تهربه من المسئولية وغلقائها على أخيه الأصغر بتعلله بإنشغاله في الدراسة.

يتعامل بحسن الخلق مع الجميع خارج البيت (الأصدقاء
الأقارب, الجيران) يصد أي محاولة حوار مع الوالدين ورفضة الإشتراك في أي نشاط أسري ( رحلات, تمشيات, تناول الطعام خارج المنزل, .. كأنة يكبت مشاعر غضب ويحادث نفسة كثيرا.

يحاول تجاوز قوانين البيت بالسهر والمبيت في سكن الجامعة بدون إخبار الوالدين. عدم الرد على الجوال أحيانا بحجة أنه على الصامت . الرجاء الرد سريعا لأن الإبن سيسافر للدراسة ونرغب في إصلاح مايمكن إصلاحة قبل سفره

مشاركة الاستشارة
أيار 01, 2020, 09:11:10 مسائاً
الرد على الإستشارة:

أخي المسترشد .. بداية نشكرك على حسن ثقتك بموقع المستشار، ونسأل الله لك التوفيق والسداد .

من خلال طرحك للمشكلة لقد ذكرت عدة نقاط مهمة يجب ملاحظتها والتركيز عليها ، ألا وهي قوة انتمائه لأصحابه وعلاقاته الاجتماعية أكثر من انتمائه الأسري، كما أشرت بشعورك بأن لدى ابنك حالة من الغضب الداخلي تجاهكم، وعدم تقبله لنصائحكم وتوجيهاتكم .

من هنا يجب أن تنطلق بأن تعيد النظر فيما تم ذكره مسبقاً من خلال: هل ابني بحاجة أن أكسبه كصديق أولاً ثم ابناً حتى أتمكن في علاقتي معه وأرفع من انتماءه الأسري ؟

أخي المسترشد ؛ يتضح بأن ابنك بحاجة إلى رفع هويته الأسرية بينكم من خلال الحوار الودي أكثر من الحوار الرسمي من التوجيه والنصح فقط، فأسعوا كأسرة إلى تقوية علاقتكم معه حتى تتمكنوا من نصحه وتوجيهه بحب ومودة، كما يجب الانتباه إلى أهمية العدل والمواساة في التعامل مع الأبناء وعدم تفضيل أو مدح أحدهم دون الآخر .

ولا بأس أن تخصص وقت له في محاورته عاطفياً ، ومعرفة الأسباب التي قد تكون سبب في هروبه من المسؤولية وعدم مشاركته للأنشطة الأسرية، مع الحذر في أن يتم معاملته على أنه مجرد ابن مراهق لا يفقه مصلحته، بل ليكن الحوار بينكما من منطلق الثقة واحترام سماته الشخصية .

 

وختاماً .. أسأل الله لكم السعادة والتوفيق .

المستشارة: أ.مروة البدنة .

مقال المشرف

أولادنا بين الرعاية والتربية

هل ستكفي تلك الفائدة الرائعة التي تداولها الناس عبر وسائل التواصل الاجتماعي لحل معضلة الفهم الخاطئ، ...

شاركنا الرأي

هل تؤيد طلب الاستشارة؟

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات