كيف أخبره بأني أريده بالحلال ؟
56
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر..
عنوان الاستشارة :كيف أخبره بأني أريده بالحلال ؟

اسم المسترشد:هدى
نص الاستشارة :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إلى المستشار شيروا علي بحل ورد كافي بعلاقتي عمري ٢٣ تعرفت على شاب في النت من عشرة أشهر من نفس المنطقه ومع مرور الايام أكتشفت انه من القرايب البعيدين وكلا منا عرف من يكون الثاني وولد مين

علاقتي فيه صداقه لكن تحولت إلى حب وصرت أعشقه بجنون بسبب أهتمامه وما يمر وقت إلا يدق وأسمع صوته ملى حياتي وصرت مابي غيره وهو يحبني ويبيني مرت كذا مواقف وأثبت هالشي

أوقات يسميني أم فلان مثل مايسموه زملائه قال لي يتمنى يتزوجني ويردد لي دايم تبيني أتزوجك بس انا حيويه وأتخربط ماعرف أرد هذا اللي خلاني احبه حسيت انه لي وأنا له

يوم من الايام من حديثنا قال لي ولد خالي يقولي ذاك البنت ابيها لك يقصد بنت عمه ماراح يأخذها أحد غيرك لكن ماقال انه يبيها او اي شي حسيت وقته اني عايشه لجله وأنتظره يجيني وقمت من صدمتي على انه بس كلام

وقلت لنفسي بس أحلام وخيال ومره كان بيننا عتاب شوي قال لي انا مستحيل اضرك بشي لو تفارقنا حتى لو تزوجتي وقلتي ببعد عنك انا ماكلمتك إلا بوقف معك بالحلوه والمره وقتها حسيت ان له كلامين مره يبيني ومره لو رحت عنه ماعنده مانع

يقول لي انا ماقدر استغني عنك اموت بك ويوم من الايام صار بينا خلاف بسبب كلمه قال لي لا تخربين البنت يقصد اختي هنا أنا ماتحملت هالكلمه وتهاوشت معه قال لي أنا واثق فيك ومن هالكلام وقلت لك كذا ابيك تردينها لي بمزح ولو أهلك بيعطوني اياك تزوجتك

وردد هالكلمه لي مره ثانيه لو يحصل لي تزوجتك تفاجأت مره بفتره قال لي ودي اتزوجك حسيت ان بيغمى علي ونبضات قلبي ازدادت ماعرفت ابد ابد أرد من كلمته تبيني وإلا لا

بعدها قالي او ظروفنا ماتسمح موضوع عقيم عجزت أربط كلام أقوله له ومن سكوتي قال خلاص امزح وانصدمت بكلامه ماراح احب احد مثل ماحبيتك لوتزوجت لانك الحب الاول ولو تزوجت ماراح تحبين مثل حبي

هنا ضحكت ضحكة خيبة امل حسيت ان كلامه تناقض او مني أنا من عدم تصرفي إذا قالي انه يبيني لاني استحي دلوني تكفون شلون اثبت صدق كلامه

وشلون أقوله اني ابيه وبالحلال ابي طريقه أقوله أخاف يكون رده غير وانهان واندم على اللي قلته مشورتكم يااهل الراي

مشاركة الاستشارة
نيسـان 23, 2020, 01:57:06 صباحاً
الرد على الإستشارة:

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة...هدى..حفظها الله .


مرحبًا بك - في موقعك، ونشكر لك التواصل والسؤال ، ونقدر لك مشاعرك ونشكر لك وضوحك، لذلك فنحن ننصحك بإيقاف التفكير في الرجل  والتواصل معة عبر الهاتف أو غيرة لأنه طريق محرم وخطأ ، حتى تحصل منه خطوة إلى الأمام، ورغم علمنا بصعوبة ما طلبناه منك، إلَّا أن الأصعب هو التمادي في المجهول والسير خلف السراب.ما وقعت فيه من التعلق بهذا الشخص أيتها الكريمة ؛ سببه بلا شك اتباع الهوى وعدم الوقوف عند حدود الله سبحانه وتعالى، فكانت العاقبة هي ما تعيشينه .

فعلاج العشق أيتها الكريمة ؛ متعدد بحسب قدرة الإنسان على الوصول إلى ما يريد، والزواج بلا شك علاج أكيد، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( لم يُر للمتحابين مثل النكاح ) ، فإذا كان هذا الخيار ممكنًا فهو الخيار الأمثل ما دمت تحبين هذا الشخص، وطريق الوصول لمعرفة  الأمر أن تحزمي الأمر وتقطعي علاقتك به وتخبريه إن كان صادقا ويرغب في الزواج منك أو لا؟ أن يتواصل مع محارمك  ويطرق الباب فأنتِ لاتقبلين لابنتك المستقبلية هذا الوضع .ربما يكون الجواب فيها لا يسرك، ولكن هذا أخذ بالسبب، وإذا كان الله عز وجل قد قدر لك الزواج بهذا  الرجل فسيكون، وإذا لم يكن هذا  فهو خيرا لك .


أختي الكريمة ؛ لا يخفى عليك أن المشاعر الإيجابية الناجحة هي تلك التي يكون فيها الميل من الجانبين، مع وجود إمكانية الارتباط .

من مصلحة الفتاة أن لا تربط نفسها ومستقبلها بشخص إلَّا إذا تأكدت حول الرغبة من جانبه، ومن إمكانية اكتمال المشوار، وإذا طرق بابك شخص صالح آخر فلا تترددي في الإقبال عليه والقبول به، وتذكري أن الفتاة هي التي تتضرر بالانتظار كما أن ابتلاء القلب بشخص قد يعقِّد مسألة القبول بغيره، وهذا ما لا نريده لك في هذه المرحلة العمرية حتى لا يشوش على مستقبلك العاطفي والأسري .

هذه وصيتنا لك بتقوى الله ، ثم بكثرة اللجوء إليه، ونسأل الله لنا ولك التوفيق .

مقال المشرف

أولادنا بين الرعاية والتربية

هل ستكفي تلك الفائدة الرائعة التي تداولها الناس عبر وسائل التواصل الاجتماعي لحل معضلة الفهم الخاطئ، ...

شاركنا الرأي

هل تؤيد طلب الاستشارة؟

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات