خطيبي واحترامه لي
85
الإستشارة:

سلام عليكم
اني مخطوبة صار اسبوعين فقط خطيبي خلال هالاسبوعين دائما يغلط علية رغم انو يحبني كلش و اني محترمتة وما اسيئ الادب ويا ابدا ولمن يغلط علية احاول اوصلة فكرة انو لازم نحترم بعض وميصير نغلط وكذا .بس يرفض بحجة انو يغلط علية حتى يحس نفسة قريب مني وهالموضوع ديضايقني لان احب الاحترام كلش بس مااعرف شلون اتصرف وشلون اغير اسلوبة وياي

مشاركة الاستشارة
نيسـان 12, 2020, 05:20:01 مسائاً
الرد على الإستشارة:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد، مرحباً أختي الكريمة :

بدايةً أسأل الله أن يبارك لكما وعليكما وأن يجمع بينكما في خير؛ فسؤال الله التوفيق والسداد هو الانطلاقة الحقيقية للسعادة والأنس والوئام بين أروقة الحياة الزوجية. ثم يأتي بعد ذلك اتَّخاذ الطُّرُق والوسائل المعينة على الارتقاء بمستوى هذه الحياة للوصول إلى المقاصد المرجُوَّة من هذه العلاقَة الكريمة؛ فالحياة الزوجية قائمة على المحبَّة والتآلُف وحُسن العِشرة، وبدون هذه المقوِّمات ينحرف المسار من الصَّفاء إلى دوَّامة الخِلافات والمشاكل بين الطَّرَفين. وللحفاظ على دوام المودَّة والصَّفاء والنَّقاء ينبغي على الزوجين الأخذ بتعاليم الدين الإسلامي من حُسن الخُلُق وكريم الصِّفات، يقول الله تعالى: ﴿ وَقولوا لِلنّاسِ حُسنًا ﴾[البقرة: ٨٣]. ويقول النبي عليه الصلاة والسلام: ( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليقل خيرًا أو ليصمت ) رواه البخاري ومسلم. ومن حق الإنسان أن يُعامَل بما يَحفظُ كرامَتَه في الجِدِّ والهَزَل، وألَّا يَجعَلَ نَفسَه عُرضَةً للتَّهَكُّم والسُّخرِيَة.
الصَّراحة بين الطَّرَفَين وتَركَ الخَجَل في بيان ما يُحِبُّ وما يَكرَه كُلٌّ منهما يُعَدُّ من وسائل استقرار الحياة الزوجِيَّة في مُستَقبَل الأيَّام .

أَبْلِغِيه أنَّ إزالة الحوَاجِز لا تُكون أبداً بما يَكرَه الطَّرَف المُقابِل؛ فهُناك الكثير من الوسائل لِمَدِّ جُسور المَوَدَّة، وكُلُّ شَخصٍ له طبِيعَتُه. وإذا أَرَدتَّ كسب مَن تُحِبّ فابحَث عمَّا يُناسِب طبيعَتَه ويُوافِقَ هَواه. اشرَحِي له بوٌضُوح أنَّ هذه طبيعتُك وتَركِيبَتُك النَّفسِيَّة. وبادِرِيه بالمؤانَسَة والمُلاطَفَة؛ فَلَعَلَّه لم يَعرِف إلى الآن ما هو السَّبِيل إلى قلبِك، فأنتما في بداية المشوار، بل في مَرحَلَة استكشاف للحياة الجديدة. تَعوَّدي المُبادَرَة في كَلِّ ما يَعود عليكما بالسعادة والأُنس. لا تُطِيلِي الصَّمت وارسُمي مَعَه حُدود حياتكما الجديدة؛ فهذه المرحلة فُرصة فَوَّاته لصياغة معالم المستقبَل .
سائلاً الله تعالى لكما السعادة والحياة الكريمة، وصلى الله وسلم على نبينا محمد .



مقال المشرف

في نفس «حسن» كلمة !

عدد من عمالقة المال؛ فوجد أنهم بدأوا من الصفر، وأن هزائم الفشل التي حاولت إثناءهم عن مواصلة السعي في...

شاركنا الرأي

هل تؤيد طلب الاستشارة؟

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات