تنبيه! إذا أردت تقييم المقال، تأكد من تسجيل الدخول أولاً. بالضغط هنا
7 استراتيجيات تجعل علاقتك أكثر سعادة في 10 دقائق
80
مستشار نفسي متقدم أفياء نفسية

العلاقات الزوجية معقدة وتستغرق الكثير من العمل للحفاظ عليها، هناك ضغوط يومية كثيرة تؤثر على الأزواج بشكل عام. لكن هناك لحظات يجب الوقوف أمامها من أجل المحافظة على هذه العلاقة بشكل سليم وقوي.

لذا إليك بعض الاستراتيجيات السهلة لتقوية علاقتك يومياً، بدءً من قول "شكراً" وصولاً إلى المشاركة في الأعمال المنزلية.
المحادثة الواعية:

المحادثات الواعية ليست مصممة لمساعدة الأزواج على المزيد من اللحظات الرومانسية؛ لكنها تأتي كممارسة مفيدة في تعلم الاستماع إلى ما يقوله شريك حياتك، بدلاً من ضبطه.

إليك كيفية عملها، يمكن أن يكون أحدكما "أ" والآخر يمكن أن يكون "ب":
محادثات و"ب" تستمع لفترة زمنية محددة "على سبيل المثال، ثلاث دقائق" يستجيب "ب" ، "ما سمعت تقوله هو..." "أ" يعطي ردود فعل ويستجيب "ب" حتى "أ" راضٍ. "أ" و"ب" التبديل الأدوار.

قد يكون الأمر محرجاً في البداية، لكنه يصبح أسهل بمرور الوقت.
عناق أو تقبيل شريكة حياتك:

تشير الأبحاث حتى إلى أن المودة الجسدية ترتبط بارتياح أكبر في العلاقات الرومانسية. لذا خذ دقيقة أو دقيقتين لتُظهر لشريكتك مدى اهتمامك بها.

قل "شكراً" على شيء صغير:

في كتاب " The Gratitude Diaries"، تؤرخ الصحفية جانيس كابلان تجربتها التي استمرت لمدة عام مع امتنانها لكل شيء وكل شخص في حياتها - بما في ذلك زوجها. تكتب عن شكرها لزوجها على شيء صغير مثل إصلاح صنبور مانع للتسرب انتهى به الأمر إلى تحسين زواجها العام.

كما عرف علماء النفس لفترة من الوقت أن الأزواج الذين يعربون عن امتنانهم لبعضهم البعض من المرجح أن يبقوا معاً. في الحقيقة، يمكن أن يشكرك الشريك ولو مرة واحدة بعد شهرين.

ربما يرجع السبب في ذلك إلى أن عملية الامتنان الفردية تثير دورة من الامتنان والكرم: فأنت تشكر شريكتك، لذلك تشعر شريكتك بالتقدير وتستثمر أكثر في العلاقة، مما يجعلك بدوره تشعر بامتنان أكبر لها.
إعادة تقييم تقسيم الأعمال المنزلية:

هناك استراتيجية بسيطة لتخفيف بعض التوتر عن علاقتكما، من خلال خطوتان:
يقوم كل شخص بتدوين جميع المسؤوليات العائلية التي يتولونها حالياً. كل شخص يشارك أي من تلك المسؤوليات التي يتمتع بها. والتي لا يفعلونها.

النقطة المهمة هي معرفة مقدار العبء الذي تتحمله بالفعل، كذلك معرفة ما إذا كان بإمكانك "مبادلة" بعض الأعمال المنزلية بحيث يقوم الجميع بالأشياء التي يستمتعون بها.
أنت مثلها تماماً:

عليك وضع نفسك في مكانها بشكل كبير، شريكة حياتك هي شخص مثلها مثلك، له حياته الخاصة، يحتاج لبعض اللحظات للوقوف مع النفس، كما لديها مشاعر تريد أن تعبر عنها أكثر. لذا عليك وضع نفسك مكانها وابحث عن سعادتها كما تبحث عن سعادتك.
مارس "قاعدة 10 دقائق":

حكم 10 دقائق هو اقتراح من أستاذ علم الاجتماع وخبير العلاقات تيري أوربوش، في كتابها 5 Simple Steps to Take Your Marriage from Good to Great، فإن القاعدة هي "إحاطة يومية تتيح لك أنت وزوجتك فيها وقتاً للحديث عن أي شيء تحت أشعة الشمس - باستثناء الأطفال، الأعمال، المهام أو المسؤوليات المنزلية".

على سبيل المثال، قد ترغب في طرح السؤال التالي:
هل تعتقد أنك / كنت أقرب إلى أمك أو والدك؟ لماذا؟ ما العمر الذي تشعرين به في الداخل؟ لماذا؟ ما رأيك هي أسوأ ثلاثة أغاني في كل العصور؟ ما هو الشيء الوحيد الذي تريد أن نتذكره؟

وفقاً لـ أوربوش، فإن تعلم معلومات جديدة عن شريكك يجعل الأمور تشعر بالانتعاش والجديدة من جديد، كأن الأمر "يحاكي الحالة العاطفية والجسدية التي كنت فيها خلال السنوات القليلة الأولى من زواجك".
تعلم شيئا جديداً عن شريكة حياتك:

في كتابه لعام 2014، "Mindwise"، استشهد العالم النفسي نيكولاس إيبلي ببحوث تشير إلى أننا نعتقد أننا نعرف شركائنا أفضل بكثير مما نعرفه بالفعل. لذا، تقدم إيبلي حلاً بسيطاً: لا تفترض أنك تعرف كل شيء عن شريك حياتك. عليك طرح الأسئلة والاستماع إلى الإجابات.

تقييم المقال
مشاركة المقال11
تعليقات حول الموضوع

مقال المشرف

صاحب اللون الفاقع

سألت نفسي في خلوة من خلواتها: هل بالفعل أنا منتج؟ أو على الأقل أسعى لأكون كذلك؟

هل لدي مؤ...

شاركنا الرأي

هل تؤيد طلب الاستشارة؟

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات