ما أشد غيرتها من أخيها (1/2)
69
الإستشارة:

أنا زوجة وأم لطفلين الاولى بنت وعمرها 3سنوات والثانى ولد عمره سنه ابنتى تغار بشده تقلد اخيها فى كل شئ كثيرة البكاء تبكى على اتفه الاشياء
أتعامل معها بالسياسه حينا وبالعنف احيانااخرى عندما تطلب منى شيئا تريده الآن.

أحيانا عندما يبكى اخيها تبكى معه دون سبب انا وحدى فى بلد عربي اخر غير بلدى اشعر انى تعبت بل وطفح الكيل. الآن ابنتى تشتم اخيها وتضربه.وكلما طلبت منها شيئا قليل ماتفعله الاغلب ترد علي بكلمة لا .

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

 ابنتك  عندها مشكلة الشعور بالغيرة
 وما ذكرته من سلوكيات هي مظاهر  الشعور بالغيرة .
  
 والعلاج يبدأ من عندك - في تغيير أفكارك - مشاعرك - وسلوكك .
 البداية :
 عندك طفلان كانوا في مرحلة الرضاعة واحتياجاتهم واحدة كيف ..؟
   تتوقعين أن ابنتك التي في عمر 3 سنوات كبيرة وأخاها في عمر السنة صغير 
 وفي الواقع 
 أن ابنتك عند ولادة طفلك الثاني  في مرحلة الرضاعة 
 بمعنى أن طفلتك الأولى والثانية بمرحلة الرضاعة 
 حتى لو كان أحدهما أكبر من الآخر بعام واحد - لأن الاحتياجات واحدة
 ويحتاج كل واحد منهم إشباعا لاحتياجته 
 ومن الاحتياجات :
1- الشعور بالأمان .
2-  التقبل .
3-الحب .
4- الحاجة إلى اللعب والبحث والاستطلاع - يمكن أن يظهر بشكل تخريب  - يمكنك أن توفري لها الألعاب التي تفي بالغرض أو تلعب معها .

 الخطوة الأولى :
- تراجعين نفسك  ما هي سلوكياتك بعد إنجابك الطفل الثاني -  هل كان هناك تقصير  هل كان هناك تفرقة ؟

ولا يكون عندك  عذر أنه كان ضغطا وصعبا  أو  أي شماعة أعذار  
لأنه بشيء من الإدارة للوقت  وتقسيم له يمكنك أن تشبعي  حاجة  كل طفل  
حتى لو كان ضغطا عليك كونهما اثنين لا تجعلي واحدا منهما يدفع الثمن 
بسبب الأسلوب التربوي الخطأ  ( الضرب أو الصراخ ) أو أي نوع من أنواع العنف 
 لأن المشاكل التربوية  سوف تظهر  في المراحل الأخرى ويمكن أن تصل إلى فترة المراهقة  ويكون مرهقا لك أكثر . 
وهذي المرحلة يمكن أن تتعبك سنة أو سنتين .
وبعدها ترتاحين ويكون بينهما حب وتآلف .

هل تأخر الوقت ..؟  لا  لأنهم مازالا صغيرين.
 العلاج - عندك  و يبدأ منك 
 تحتاجين إلى :
1-  صصمي جدول  تعديل سلوك لك .
 2-اكتبي كل سلوك  خاطئ أو أو سلوك عنيف.
 3- حددي كل  منشأ كل سلوك  خاطىء  ومتى يظهر ؟
 4- اختاري لسلوك  جيد بديلا عنه  سلوك  العنف - مثال - التقبل   والحب والحوار - أو أي أسلوب إيجابي .
 مثلا : الصراخ متى يظهر - عندما تكون في موقف الصراخ  - قبل الصراخ  عودي نفسك تأخير الصراخ .
 تذكري الأسلوب الجديد الذي اخترتيه للتعامل .
 وابدئي فيه  - في البداية قد يكون ضغطا عليك لأنه أسلوب جديد ولكن مع الاستمرار يتحول إلى عادة .
 إذا كررت هذا الأسلوب يصبح عادة مع الوقت  ولا يكون - متعبا أو فيه ضغط عليك - لأنه أسلوب التقبل والحب والحوار تحول إلى عادة .
ولأن أسلوب الصراخ كان  عادة 
لأنه بالصراخ أو الضرب - تشعرين بأنك تخلصت من مشاعر سلبية 
ولكن للأسف المشاعر السلبية نقلتها لابنتك 
ومع الاستمرار - تتعلم  ابنتك هذا السلوك 
 و تطبق نفس السلوك الذي تعلمته منك مع أخيها .
لذلك إذا  غيرت سلوكك  إلى  سلوك التقبل والحب  والتعاطف  والحوار
 واستمررت حتى 21 يوما أو شهرا
 بنتك  تكتسب حاجتين :
1- إشباع حاجة الحب والأمان 
2- سلوك  إيجابي تتعامل فيه مع أخيها .
  بعدها تقل الغيرة ..

 التعاطف :
 أن تضعي نفسك مكانها 
 ماذا لو كنت  في وقت أو عمر  وعندك فيه اجتياجات
 وفجأة تعرضت للأهمال  واحتياجاتك  تقدم لغيرك 
 . 
أيضاً قدري أنها طفلة لا تعبر عن نفسها إلا  بالسلوك  ومشاعر  الغيرة لتقول أنا أحتاج للأمان والحب .
 لأنها  لا تملك مخزونا لغويا وكلمات  تعبر فيها عن  نفسها .
أيضا ابنتك لا تقصد إزعاجك أو الإساءة لك ...  ولكن  هي من خلال سلوك البكاء أو العنف  ومشاعر الغيرة   تناديك يا أمي أنا أحتاج إليك وإلى حبك  وعطفك .
  لا تخلطي بين ابنتك وسلوكها 
 بنتك شيء 
 وسلوكها شيء آخر يحتاج إلى أن تقرئي سلوكها ماذا تريد أن تقول لك .

مقال المشرف

فرقتنا التقنية

كله حسرة وألم، يتلهب جمرا وقهرا، وهو يحكي مأساته: ما الذي حدث لها، أكثر من عشرين عاما وهي ترعى حقوق ...

شاركنا الرأي

هل تؤيد طلب الاستشارة؟

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات