صغيرنا يهددنا بالسكين !!
133
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر..
عنوان الاستشارة :صغيرنا يهددنا بالسكين !!

اسم المسترشد:الصافنات الجياد
نص الاستشارة :
أخي الصغير عمره 4سنوات و11 شهر ، عصبي وعنيف أخاف يكبر بهذه الصفات ،إذا لم نلبي أوامره يضربنا بأي شيء ، إذا عصب اتجه للمطبخ واحضر سكين أو شوكه يهددنا بها!!

كيف نتصرف معه في هذه الحالات وكيف نمنعه من الخطأ بطريقه لا تجعله يتصرف بعصبيه ؟ كيف ننزع عنه العصبيه والعنف ؟

مشكلة ثانية : أمي تخاف عليه وتبين له خوفها عليه وماتبي تسجله روضه ﻷنها تخاف تتركه لحاله بعيد عنها. . وشكرا لكم

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

أختي الكريمة :

أحييك على اهتمامك وحرصك وتواصلك مع موقع المستشار لتلقي النصح بما ينم عن وعيك .

بداية أود أن أوضح لك أن الطفل في هذه المرحلة مرحلة الطفولة المبكرة يعتمد بشكل أساسي في نموه الاجتماعي والنفسي والعاطفي على البيئة المحيطة وما يتلقاه من أساليب تنشئة اجتماعية وتربوية من المحيطين به خصوصا في نطاق الأسرة. ويعتمد الطفل في سلوكه وردود أفعاله في جانب كبير على أسلوب التقليد فيما يراه من سلوكيات وتصرفات للكبار المحيطين به، وكذلك بما يشاهده من برامج أو أفلام على شاشات التلفاز أو بما يمارسه من ألعاب حقيقية أو إلكترونية على الأجهزة الذكية المختلفة.

ويتشكل السلوك العنيف لدى الطفل من خلال ما يجري أمامه من سلوكيات عنيفة، علما أن أشكال العنف لا تقتصر فقط على العنف البدني بل يتضمن طيفا واسعا من الأنواع أهمها : العنف اللفظي والعنف العاطفي .

لعلك أختي الكريمة ؛ استنتجت الآن ما أريد أن أوصله لك. طفلنا في هذه الحالة التي ذكرتيها لا يعد جانيا بل هو ضحية لما يجري حوله من سلوكيات عنف تمارس عليه من جانب الكبار أو تمارس أمامه من قبل المحيطين به فيما بينهم، أو يشهدها ويتابعها من خلال الألعاب الالكترونية أو الأفلام والمقاطع والبرامج التي تتضمن سلوكيات عنيفة.

لذلك أختي الكريمة ؛ أولى خطوات مواجهة المشكلة التي ذكرتيها أن نمنع أي شكل من أشكال العنف الجسدي أو اللفظي أو العاطفي التي يتعرض لها الطفل ممارسة أو مشاهدة، وأن نعمل على أن تكون ردود أفعالنا على سلوكياته العنيفة أولا بالتجاهل ثم تقديم نموذج للسلوك التربوي الصحيح الذي نريد لطفلنا أن يتعلمه ويكتسبه، وشيئا فشيئا سوف يتعلم الطفل تلك السلوكيات الإيجابية الصحيحة من خلال التقليد الذي يتسم به الطفل في تلك المرحلة من النمو.

من جانب آخر علينا أن ننتبه لما يشاهده الطفل من برامج أو أفلام لا تتناسب مع مرحلته السنية وننتبه للألعاب الالكترونية التي قد تتضمن سلوكيات عنيفة ونعمل على تقليل وقت المشاهدة أو متابعة تلك الأجهزة قدر الإمكان .

أخيرا / أسأل الله له الهداية والتوفيق والصلاح ويوفقكم لتوفير البيئة التربوية السليمة بإذن الله .

مقال المشرف

أولادنا بين الرعاية والتربية

هل ستكفي تلك الفائدة الرائعة التي تداولها الناس عبر وسائل التواصل الاجتماعي لحل معضلة الفهم الخاطئ، ...

شاركنا الرأي

هل تؤيد طلب الاستشارة؟

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات