أخاف من الخبيث في أذني !
85
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر..
عنوان الاستشارة :أخاف من الخبيث في أذني !

نص الاستشارة :
السلام عليكم ورحمة الله
عمري 36سنة اجريت 3 عمليات بالاذن بسبب خروج صديد ذو رائحة كريهة منها اخرها سنة 97 بعد ذلك بمدة قصيرة عاود خروج الصيد بين الفترة والاخري ثم توقف لمدة 5سنوات حيث لم يظهر بها صديد لاكثر من 5 سنوات الي غاية الشهر المنصرم

اين خرج منها صديد ذو رائحة كريهة عندما ادخلت عود التنظيف للتذكير لا يظهر الصديد الا عند استعمال عيدان التنظيف لانني اشعر بحكة قوية فقط عند ادخالهاواذكر ايضا انه ومنذ زمن طويل اشعر بها مملوؤة بشمع صلب لم اتمكن من ازالته الشيء الذي جعلني افكر بان هدا الشمع الصلب هو الذي منع خروج الصديد طوال هذه المدة

أرجوكم انا خائفة جدا حتي من مراجعة الطبيب خوفا من المرض الخبيث علما انه ليست لدي اعراض طوال لا اعاني اطلاقا من الام بهاو لا دوار غير ذلك الصديد الذي بدا يخرج عند استعمال العيدان القطنية فقط

ارجوكم اريد الجواب في اقرب وقت لانني قلقة جدا لانني بدات العلاج وعمري10سنوات انا الان في 36 ما السبب ارجوكم واسفة علي الاطالة 

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا على الاستشارة وعلى ثقتكم بموقع المستشار .
أختي السائلة ؛ يتضح من شكواك إنها مشكلة طويلة ومزمنة ، وتسبب لك مخاوف وقلق سببه المفرزات الصادرة من صيوان الأذن والتي تكون غالبا طبيعية شمعية غير مدماة ولامؤلمة ولكن تكرارها مزعج عادة .
المهم في الأمر إن الصديد وجوده يتطلب سبب التهابي ، وغالبا مؤلم أو مترافق بحرارة موضعة أو عامة أو في سياق التهاب بالطرق التنفسية العليا والبلعوم واحتقان نفير أوستاش الواصل بين الأذن الوسطى والبلعوم ، وهو في طرفي الوجه من الداخل بين جوف البلعوم وجداره الجانبي والأذن الوسطى ، المهم في الأمر أن نفرق مابين المفرزات الشمعية العادية الطبيعية والصديدية الالتهابية ، وهنا يأتي دور مقدم الرعاية الأولية كطبيب الأسرة أو اختصاصي الأذن والأنف والحنجرة الخبير بهذه الأمراض وأعراضها وعلاماتها .
*لايوجد صديد بدون التهاب .
التوهم المرضي أو رهاب المرض والخوف من الأمراض هو نفسي المنشأ، ولابد من دراسة حالة المريض والكشف عليه وتقديم المشورة والتوعية والنصح بشكل مبسط وعلمي وواقعي لإزالة المخاوف والحيرة ورهاب المرض .
الفحص الدقيق بيد طبيب حاذق وإنسان ومثقف صحي واعي قادر على إزالة القلق والمخاوف عند المريض ، وبالتالي إرشاده لسبل الحفاظ على السلامة من المرض والرعاية الصحية الهادفة لتعزيز الصحة بمفهومها التثقيفي والتوعوي وسبر الحالات بدقة وعلمية ومهنية شمولية .
إن وجود شمع في الأذن يمكن إزالته باستخدام أدوات حديثة متطورة غير مؤلمة ، وقد نلجأ لإعطاء المريض قطرات زيتية خاصة بذلك لعدة أيام قبل إجراء الإزالة .
إن قصة خروج صديد مزمن يعني التهاب مزمن وثقب في الطبل للأذن وانتقال المواد الالتهابية عبر مجرى السمع وصيوان الأذن للخارج أو تجمع هذه المواد عند أطراف المجرى الخارجي للسمع وصيوان الأذن .
عند وجود مادة قيحية أو صديد فلابد من إجراء زراعة للمحتوى البكتيري لإعطاء المضاد الحيوي المناسب ، وقد تكون المفرزات بسبب الفطريات أو مفرزات كوليسترولية مزمنة ، ولكل حالة مرضية طريقة وعلاج نوعي بعون الله ، وقديكون إزمان الحالة بسبب الإصابة بالسكري أو خلل دهون وكولسترول الجسم أو لاضطراب مناعي مصاحب مضعف لمناعة الجسم وجعله عرضة للالتهابات البكتيرية والجراثيم الانتهازية والتشخيص الدقيق لكل حالة بيد الطبيب الخبيرالمرشد للطريق القويم لعلاج ناجع وناجح بعون الله. وعند الشك نلجأ للمزرعة البكتيرية أو الفطرية وتناول العلاج النوعي باستخدام القطرات النوعية المضادة للالتهاب أو المضادة للإصابة بالفطريات .
في الختام / أنصحك بحالة الشك والألم التوجه لزيارة الطبيب للتشخيص النوعي والعلاج بعون الله ، ولاداعي للخوف فلكل حالة مرضية علاج إذا يسر الله ذلك وهو الشافي سبحانه .
والسلام عليكم .

مقال المشرف

في نفس «حسن» كلمة !

عدد من عمالقة المال؛ فوجد أنهم بدأوا من الصفر، وأن هزائم الفشل التي حاولت إثناءهم عن مواصلة السعي في...

شاركنا الرأي

هل تؤيد طلب الاستشارة؟

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات