تنبيه! إذا أردت تقييم المقال، تأكد من تسجيل الدخول أولاً. بالضغط هنا
«ميكروبات التربة» تفوق الأدوية في علاج الاكتئاب
96
مستشار نفسي متقدم أفياء نفسية

 كشفت دراسة حديثة أن التربة الطينية بها «ميكروبات» يمكن أن تجعل عقل الإنسان يشعر بالسعادة، ويكون لها تأثير مماثل لعقار بروزاك Prozac الشهير، الذي يحارب الاكتئاب، ولكن تلك الميكروبات تتفوق على البروزاك في عدم وجود آثار جانبية لها، إضافة لاستبعاد احتمال إدمان المريض لها، ومعاناته عند سحبها من جسمه، على غرار ما يحدث عند أغلب مرضى الاكتئاب عند وقف أو تقليل جرعة الدواء.

» ميكروبات مفيدة

وذكر موقع ريل فارمسي - Real Farmacy - المهتم بأخبار الطب والجديد في عالم الدواء، أن دخول الإنسان إلى الحدائق والمساحات الخضراء وتعرضه للاتساخ قد يكون له العديد من الفوائد الإيجابية، وذلك بسبب الميكروبات المفيدة الموجودة في التربة العضوية الصحية. مضيفا: «العمل واللعب في التربة يمكن أن يجعل الإنسان في الواقع أكثر سعادة وصحة».

واستطرد: «ما تحدث عنه البستانيون والمزارعون منذ آلاف السنين عن فوائد التربة الجمة أصبح الآن حقيقة يقرها العلم، فشعور الإنسان بالسعادة في حديقته الخاصة أو داخل المزارع ليس من قبيل الصدفة».

» بروتين السيتوكين

ووجد العلماء، أن اللقاح الذي تم صنعه من ميكروبات التربة «يعكس تأثير المشاعر السلبية على الخلايا العصبية في عقل الإنسان»، وهو نفس ما تقوم به أدوية مثل البروزاك، ولكن دون آثار جانبية.

والطريقة التي تعمل بها «ميكروبات السعادة» حسبما سماها الموقع في التربة، تتم من خلال رفع مستويات بروتين السيتوكين serotonin، مما يؤدي إلى إنتاج مزيد من السيروتونين Serotonin، وهو ناقل عصبي أحادي الأمين.

وتوجد هذه البكتيريا في التربة الصحية وعندما يتعرض البشر لها، يحفز الميكروب إنتاج السيروتونين، الذي يجعلنا نشعر بالسعادة والراحة.

على العكس من ذلك، يتم ربط نقص السيروتونين بالاكتئاب والقلق والوسواس القهري والاضطرابات ثنائية القطب، التي تشمل التقلبات المزاجية الحادة، بما فيها الانفعالات العاطفية الشديدة «الهوس أو الهوس الخفيف».

» حياة أفضل

وفي السياق ذاته، أظهرت بعض الدراسات التي أجريت على مرضى السرطان شعورهم بجودة حياة أفضل وإجهاد أقل، عند إعطاء المرضى اللقاح، الذي تم صنعه من ميكروبات التربة، واختبر العلماء اللقاح عن طريق الحقن والبلع على فئران التجارب، وقارنوا النتائج ضمن مجموعة مراقبة، ورصد العلماء ظهور آثار إيجابية للعقار، مثل: زيادة القدرة الإدراكية للعقل، وانخفاض الضغط، وتركيز المخ بصورة أكبر، وذلك على مدار فترة ملاحظة استمرت لمدة 3 أسابيع.

» وظيفة إدراكية

وتم اختبار مدى قدرة الميكروبات المضادة للاكتئاب في اللقاح على تحسين الوظيفة الإدراكية وعلاج مجموعة من الأمراض، مثل: مرض التهاب الأمعاء «الكرون»، وحتى التهاب المفاصل الروماتويدي.

وعادة ما يتعرض المزارعون والبستانيون لهذه البكتيريا عن طريق الملامسة الموضعية لها واستنشاقها وإدخالها في مجرى الدم، عندما تكون لديهم جروح صغيرة، أو عبر طرق أخرى للعدوى، ولذا في حين أن القيام بالبستنة والزراعة - في حد ذاتها- يقلل من التوتر ويرفع الحالة المزاجية للإنسان، فمن المدهش أن نعرف أن هناك بعض العلوم، التي تضيف إلى الزراعة مجموعة من الفوائد العلمية الأخرى، مما يؤكد على أهمية قيام كل إنسان بذلك النشاط، ومع وجود العديد من الآثار الصحية الإيجابية الناجمة عن لقاح بكتيريا التربة وعدم وجود أي أضرار جانبية له، قد يشجع ذلك العديد من الأشخاص على الزراعة مستقبلا، وإنتاج طعام محلي طازج في منازلهم أو حدائقهم الخاصة، وكذلك الاستمتاع برائحة الأزهار ونباتات الزينة، وترك المجال للنحل والحشرات الملحقة الأخرى، للاستفادة من تلك الأنشطة الزراعية الشخصية كذلك.

---------------------------------
** ترجمة - نورهان عباس
** المصدر صحيفة اليوم السعودية

تقييم المقال
مشاركة المقال11
تعليقات حول الموضوع

مقال المشرف

صاحب اللون الفاقع

سألت نفسي في خلوة من خلواتها: هل بالفعل أنا منتج؟ أو على الأقل أسعى لأكون كذلك؟

هل لدي مؤ...

شاركنا الرأي

هل تؤيد طلب الاستشارة؟

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات