زوجي لا يتكلم معي لأنه غارق بحب فتاة اخرى
50
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر...
عنوان الاستشارة :
زوجي لا يتكلم معي لأنه غارق بحب فتاة اخرى
أسم المسترشد :
ام فارس

نص الإستشارة :

زوجي قليل الكلام معي ولا أشعر بحبه لي انا متزوجة من ٤سنوات ولدي طفل حياتنا مليئة بالمشاكل وجميعها بسبب اهماله لي وايضًا هو مقصر في صلاته واذا نصحته يزعل ويغضب،،
ومنذ سنة بحكم عمله فهو يغيب عني اسبوعين ولايتواصل معي ابد الا بمبادرة مني فهو لايشتاق لي ابد وغيابي مثل حضوري لايتكلم معي لا في الغياب ولا الحضور واذا توددت له وقلت له اني مشتاقة له يكتفي بالصمت او بردود باهتة وفي المقابل اراه يكتب لفتاة في تويتر  انه مشتاق لها ويحبها ويتودد اليها وانها اهم مافي حياته حاولت ان اكتم الموضوع بس لاطاقة لي ان اتحمل ونفسي تراودني بمواجهته والانتصار لنفسي
دائمًا ادعو الله ان يؤلف بيننا لكن الان اريد ان انتقم منه فيني غضب كبيير .

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
حياك الله أختي الكريمة في موقع المستشار ؛ سائلين المولى عز وجل أن نكون عند حسن الظن شاكرة لك ثقتك .
أولا : تذكري إنه على الزوجين دائما في أحلك الأيام ظلمة أن يكون لديهما أمل ليجدا النور لإنقاذ حياتهما من الفشل .
ما حدث هو فرصة للتغيير وعلامة لك أن ابدئي التجديد و تفقدي احتياجاته الزوجية منك
فاستغلي ما حدث لتقوية علاقتكما ولتكن هي البذرة للحصول على الأفضل .
أما المواجهة فلا أنصح بها إلا بعد التأكد من ذلك ، وأن لا تطلعي أحد كائن من كان على الأمر و اختاري الوقت المناسب لمواجهة الزوج وفي غير غرفة النوم وبوقت هدوءه والتجهيز التام لما ستقولينه له و البعد عن الانفعال و رفع الصوت وعدم نعته بأنت كذاو كذا ، بل اذكري صفاته الإيجابية و مدى حاجتك له ، وإن لديه أطفال ومدى احتياجهم له ، ثم قولي له بصراحة ما يزعجك وإنك على ثقة بأنه سيتجاوز الأمر و لن يضحي بأسرته من أجل علاقه عابرة و دخيلة وأنك ستساعدينه و تودين أن تتغيري ، وأن يعرف ماذا يريد كلا منكما من الآخر لإنعاش الحب من جديد ، و لا أنصح بالاستسلام .
عليك بالآتي :
1-تخلصي من مصادر التوتر و المشاكل بينكما فالهدوء مهم .
٢-حاولي البقاء معه بنفس منطقته والالتصاق به قدر المستطاع .
٣-كوني أنتِ من يستغل مواقع التواصل معه لبث الحب و الشوق مع الاستمرار وعدم اليأس و بخاصة عند بعده تفقدي أحواله ، وذكريه بأيامكما الجميلة و صوري له لحظاتك السعيدة و رغبتك بوجوده معك كأربع رسائل متفرقة يوميا .
٤-تعرفي على سبب قيامه بذلك ، و عالجي ذلك السبب .
٥-ابعدي كل البعد عن التجسس عليه فإنه شر لا يزيد الأمر إلا سوء .
٦-كوني صبورة فلا مجال للانتقام ، فالخيار لك إما البقاء أو الانفصال نحن لسنا في حرب و كذلك لا أنصح بالانفصال لكون الأمر على ما يبدو ليس متكررا و لم يصل لحد عالي جدا باستطاعتك التغلب على المشكلة بالذكاء أولا و الهدوء و معرفة إن الوقت جزء من الحل .
7-وفري له كل ما يحب و اتركي مالا يحب ، اجعلي عندك أمر يرغب فيه فلا يجده إلا معك وكوني هادئة لطيفه ، واقرئي كثيرا عن تفكير الرجال و عن شخصياتهم و كيف يتعامل معهم ستشعرين بفرق أنا و اثقه من ذلك .
أخيرا / أكثري من الدعاء له و لكما و لطفلك والاستغفار .
أسأل الله لك أن يسخر قلب زوجك لك على ما يحب و يرضى ، و أن يرده ردا جميلا .



مقال المشرف

1700 استشارة هاتفية لـ«أسرية الأحساء» في التصدي لكورونا

قدمت جمعية التنمية الأسرية بالأحساء «أسرية»، 1743 استشارة هاتفية الشهر الماضي، من خلال إتاحتها فرصة ...

شاركنا الرأي

هل تؤيد طلب الاستشارة؟

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات