اعيش في واقع مر
88
الإستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مشكلتي بشكل كبير اسرية لكن ايضا اجتماعية ونفسية, انا طالب جامعي في كلية الشريعة و وضعي الدراسي ممتاز, لكن وضعي الاسري والاجتماعي سيء جدا, في البيت اشعر بأني انسان غريب لا اعرف اخوتي ولا اهلي ولا اعرف من انا, نادرا مانجتمع في الصالة او على وجبة الطعام, انا الاخ الاكبر في البيت حاليا اما الذين هم اكبر مني فهم خارج البيت, وعندي اختين واخ كلهم اصغر مني في البيت, للاسف ان غالب المحادثات التي تكون بيني وبين اهلي هي بسبب منكرات يفعلونها وانا انكرها عليهم فقط, هذا حدود علاقتي فيهم, لا اشعر بتقبلهم لكلامي او احترامهم لي البتة, بل قبل فترة قصيرة تشاجرت انا واختي حول قضية ان كل انسان يفعل مايريد مالم يضر غيره ولو كان يغضب الله, فاستشطت غضبا وزجرتها بصوت عالي ولم يأتي ذلك الا بتمردها زيادة ولا اعرف كيف اتعامل معهم بل ان كل منهم اصبح يبحث عن امور سيئة فعلتها كي تستخدم ضدي عندما انكر عليهم مايفعلون, هذا في البيت, وخارج البيت لا اكاد استطيع ان اكون اي علاقة طبيعية صحية مع اي احد, بحثت عن اناس صالحين في الحلقات ومجالس الذكر لكن لا احد يريد ان يكون علاقة معي ولا اعلم لماذا وماذا افعل لعله بسبب ان ثقافتي تختلف عنهم لاني نشأت على افلام ومسلسلات وثقافة اجنبية اما هم فغالب حديثهم عن الدين والعلم والمشايخ الخ.. , احد اساتذتي يقول لي اني ضعيف شخصية واني اجلد ذاتي وفيني عقدة العار والنقص, وايضا احد المشايخ الذين اثق بهم اخبرني اني ضعيف الشخصية واني انطوائي, لعلي اصبحت هكذا بسبب الصراخ والعنف الذي اتلقاه من والدي منذ ان كنت مراهق, فقد كان يشتمني ويحطمني ويقارنني بغيري اذا كانت درجاتي في المدرسة والجامعة سيئة واصبح شيء روتيني عنده, ولعله بسبب استقواء اخي الكبير علي وبعض الاولاد في عمري يتنمرون علي, و ايضا لا اعرف شيء اسمه نظام وجدول يومي واسبوعي فأنا انام متى مانمت واستيقظ متى ماستيقظت واشعر اني بلا هدف مهما حاولت ان اضبط اموري لاتضبط.
اعاني من بعض المشاكل النفسية كالاكتئاب والرهاب الاجتماعي وتأنيب الذات الشديد وكره الذات والنوم الطويل 13 - 14 ساعة, والضياع وكوني بلا اهداف
اخذ حبوب Citoxal منذ اسبوع لمنع الاكتئاب
هذا كل ما بداخلي واشكرلكم الاستماع

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

أخي الكريم ؛ شفاك الله وعافاك لا شك إنك تعيش في وضع غير طبيعي ، فيه أسباب ترجع إلى شخصيتك وأسباب ترجع إلى احتكاك بالآخرين . خفف الله عنك وجعلك من الصالحين .
أولا : بالنسبة لمشكلة التعامل مع أهلك وخاصة الوالد إنه كان يقوم بالتحقير من شأنك كثيرا ، سؤالي هنا هل أنت مقتنع إن هناك أب يريد أن يهين ابنه أو يضعف من شأنه ؟ أكيد لا لأن كل أب حريص على أن يكون ابنه أفضل إنسان ، وتكمن المشكلة عندك في عدم فهمك لدور أهلك معك وأن تفهم كيف تتعامل معهم بدل من البعد بينكم ، وأن تفتش في نفسك وتسعي لفهم المرحلة القادمة مع الأهل تحت شعار " كيف أفهم أهلي واقترب منهم "  ، وليس الحكم على مواقف ماضية حدثت بينكم . لابد أن تسأل نفسك ماذا يريد أهلي مني وماذا أريد منهم ؟ما هي نقاط ضعفي معهم وما هي نقاط قوتي ؟ ولابد من النقاش معهم في هذه الأمور لأن بعدك عنهم ليس حلًا للمشكلة بل بالعكس ممكن أن يزيد من اكتئابك .
ثانيا : واضح أيضا إنك صعب في تشددك وآرائك وفي كيفية توصيلها للآخرين حتى في مسألة الحلال والحرام ، مثل ما حدث مع أختك  أقصد إن القاعدة الشرعية لو هناك منكر واجب تغييره ، لكنه سيأتي بمنكر أشد منه لا يجوز هناك تغيير المنكر . كان لابد أن تتعامل مع أختك باللطف واللين والصبر بدل من الاختلاف بينكما . وهذا أيضا لابد أن يكون شعارك مع الناس من حولك.
ثالثًا : مسألة الانطوائية التي تتعامل بها مع العالم الخارجي مرفوضة تماما ، وبدلا من إلقاء اللوم على الآخرين في عدم وجود أصدقاء ابحث عن كيف تكسب أصدقاء جدد ، وأفضل شي هناك أن تضع معايير لمن تريد مصاحبتهم ثم تبحث فيمن حولك عن واحد في البداية ثم تنطلق للقرب منه برفق ولا تتعجل ثم تزيد من أصدقاءك كل فترة .
دائما اخرج ، ولا تجلس كثيرا في البيت ممكن أن تجد أصدقاءك في المسجد ، في الشارع ، في النادي .
وإن شاء الله تجد ما يسرك .

مقال المشرف

1700 استشارة هاتفية لـ«أسرية الأحساء» في التصدي لكورونا

قدمت جمعية التنمية الأسرية بالأحساء «أسرية»، 1743 استشارة هاتفية الشهر الماضي، من خلال إتاحتها فرصة ...

شاركنا الرأي

هل تؤيد طلب الاستشارة؟

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات