يريدونني عبدا بلا أجر !
53
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر..
عنوان الاستشارة :يريدونني عبدا بلا أجر !

اسم المسترشد:خالد
نص الاستشارة :صفة الطيب الخدوم قلبت حياتي بان الكل اصبح يعتمد علي وكانه لا احد غيري في البيت تصاعد الامر فيني لدرجة عدم الاحتمام فانقلبت لاايه اصبحت بنظرهم الخائن الخسيس الكفار فقط لانني اصبح ارفض طلباتهم ولانني اصبحت انتقدهم من الاخ الى الاب الى الجد والام واخوان وزوجاتهم

طفح الكيل فيني لدرجة أصبحت اضمر لهم السوء بعد تخرجي اريد لا انتقام منهم لانهم ساروا على نهج التحطيم لي والتهزئ امام الناس عذبوني نفسيا لم بخلو علي بالمال وكرموا فيه لمن لم يخدمهم ولا مره بحياتهم كله لإذلالي لكي اكون ذليل واطيعهم يريدونني عبدا بلا اجر

أنا احتاج المال لأواكب منهم في عمري بمقتنياتهم اريد ان اعيش انسانا لا اكثر اريد بيت وزوجة ووظيفه وان اكون بعيدا عنهم لأعرف طعم راحة البال الي انشده لم اعد اطيق الصبر صرت قسم لو اجد من يعطيني المسكن والمأوى والمصروف لن اجلس عندها ولا حتى اللحظه كرهتهم

تمنيت الموت مما اراه اروني اصناف العذاب النفسي لدرجة اصبت بسكري والضغط منذ سنتين جراء التعذيب النفسي الذي الاقاه منهم ( استاذي الفاضل انقذني فاني افكر بالانتحار )

مشاركة الاستشارة
فبراير 09, 2020, 09:49:23 صباحاً
الرد على الإستشارة:

أهلاً وسهلاً بك في منصة المستشار الإليكترونية ..
أختي الكريمة ؛ من واقع رسالتك زيادة الهم والكرب عندك من تصرفات أهلك معك ، حتى وصل الحال إلى تفكيرك في الانتحار . عفاك الله من ذلك وجعلك من الصابرين .
السؤال الآن أين المشكلة في استشارتك؟
تحديدًا إنك قدمت الكثير لأهلك بدون مقابل كما تقولين سواء ماليا أو في تعاملك معهم مما سبب لك هذا الاكتئاب ، عليك بداية أن تتذكري إن كل أعمالك مع أهلك لابد أن يكون لك فيها نية حتى لا تضيع هدرا ، وإن ارتباطك بربك أهم لك من أي معاملة ، هذه أهم الأمور التي تخفف عنك الهم وتجعلك تجددين نشاطك دائما .
هناك استفادة أخرى من أدائك لهذه الأعمال تذكري ،  إنها تدريب لك على الحياة الاجتماعية وأن تتقدمي في حياتك ، وليس المسألة إنك تعملين خادمًة لهم .
الأهم من ذلك كيف تحصلين على المال ؟
أنت مقبلة على فترة مهمة في حياتك ، وهي الاعتماد على ذاتك في البحث عن عمل وأن تقضي وقت أكبر في العمل فهذا سيخفف عنك مشكلات الجلوس في البيت كثيرا ، ولابد أن تعرفي أن الذي يجعلكً مكتئبة هو الفراغ لذا لابد لك أن تبحثي عن عمل،
أخيرا / إخوانك وأهلك ليسوا أعداء لك ، وإنما هو سوء تفاهم بسيط ، إضافة واضح من رسالتك إنك شخصية انفعالية سريعة وحكمك على الأمور يحتاج مراجعة منك لأن أهلك هم من وقفوا معك في كل حياتك حتى تخرجت ، لكن حتى وإن أخطأو فعليك أن تناقشيهم . وعليك أيضا أن لا تكوني شخصية اعتمادية ، وعليك أن تناقشي بهدوء معهم أي قرارات في حياتك حتى تصلي إلى شخصية متوازنة في أمورك .
وفقك الله لكل خير .

مقال المشرف

تربيتنا القديمة

(القديم) و(الجديد) و(الحديث) مصطلحات نسبية، فكل قديم كان في عصره جديدا، وكل جديد أو حديث سيكون- إذا...

شاركنا الرأي

هل تؤيد طلب الاستشارة؟

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات