عيبه هذه المشاهد ..
81
الإستشارة:


عزيزي المستشار الكريم
هذه استشارة وردتنا من المسترشد  /
الجنس
العمر


نأمل الرد عليها مع الشكر والتقدير وفيما يلي نص الإستشارة :
-----------------------------------

 السلام عليكم
المستشار الكريم , انا متزوجة من سنة ونصف والان حامل في الشهر الخامس علاقتي بزوجي طيبة جداً وانا احبه جداً.. والحمد لله من فترة الخطوبة علمت باتصاله بفتاة كان على علاقة معها .. ولم يحصل نصيب وتزوجت هي من 5 سنوات تقريباً

وأثناء فترة الخطوبة اكتشفت انه ما زال على اتصال معها بالنت .. عندما صارحته بذلك اعتذر و برر بان علاقته معها عادية وان زوجها لئيم معاها وانها اجبرت على الزواج منه ويبدو ان زوج هذه الفتاة قد توترت علاقته معها بعد ان ارسل زوجي له رسائل وافسد بينهما ..

المهم ان الفتاة تزوجت ذلك الرجل .. وظلت هي على اتصال مع زوجي كل هذه الفترة .. وطلبت منه قطع الاتصال بها واستجاب لطلبي .. انا علمت بهذا الماضي قبل ان تتم الخطبة بطريقة ما.. وعلمت انه تدين وأدى فريضة الحج وكان يبحث عن زوجة صالحة ومتدينة .. لكن لم اعلم ان زوجي ما زال على اتصال بها الا بعد كتب الكتاب

المهم منذ ذلك الوقت وانا الاحق زوجي في ايميله والجوال وهو اعطاني كلمة المرور لهذه الاشياء ليطمئني انه قطع اتصاله بها علماً بان تدخلي في خصوصياته وتفتيشي وراءه لم يكن الا بعد قصة تلك الفتاة وعندما قرأت الرسائل التي كانت بينهم في اول فترة خطبتنا كان فيها مجاملات غير مقبولة بالنسبة لي على الاقل ..

المهم تم الزواج وحين تناقشنا على اسم المولود وجدت انه يختار اسامي قريبة من اسم بنتها او اسمها وهذا مؤلم بالنسبة لي .. واكتشفت لاحقاً انه جاءها مولود سمته على اسم زوجي هذه الاشياء وغيرها جعلتني غير مطمئنة وجعلتني الاحقه في كل شيء

مشكلتي أني اكتشفت مؤخراً ان زوجي يشاهد افلام اباحية عندما صارحته بذلك غضب بشدة وانزعج لاني اراقبه والاحقه حاولت انا اراضيه سالته ان كنت قد قصرت في شيء قال نعم واني لا اهتم بنفسي .. وهذا حدث فعلا في اول اشهر الحمل ..

سالته ان كان هذا الشيء قد بدأ بعد الزواج أم أنه من قبل ذلك .. فاجاب انه من زمان موجود لكن توقع ان ينتهي بعد الزواج لكنه زاد .. وذلك بسبب تقصيري .. علما باني لم اقصر للحظة في حقوقه الزوجية واحاول التجديد واسعاده

جيت على نفسي .. وراضيته قلته انت تريد ان اغير اشياء فيي وانت ايضا تغير الحمد لله عادت المياه لمجاريها .. وغيرت في نفسي واجتهدت في ذلك أنا طبيبة وبعض الايام يكون عندي مناوبة 24 ساعة ... لاحظت انه ما يصدق يكون عندي مناوبة وطبعا هذا ليستغل غيابي واكتشفت انه لا زال يحتفظ بهذه المشاهد ..

فصارحته بعد أسبوع من الحادث الاول . وسألته ان كان لا زال يشاهد تلك المشاهد فغضب بشدددة وأجاب بعصبية: نعم ما زلت اشاهدها وأحضرت مشاهد جديدة لأراها في غيابك وليس لك دخل فيي .. مرة اخرى راضيته بعد يوم مع ان قلبي يعتصر الما ..

قال لي اني كلما ما نكون رايقيين ومبسوطين افتح موضوع يثير مشاكل بيناتنا واني اعيره .. انا قلت له اني اريد ان اساعده في التغيير واني لا اريد تعييره وان لم اكن انا الذي اساعده في هذا الشيء فمن الذي سيساعده ؟؟!! .. قال لي هذا الوضع اقبلي فيه كما هو والا فانتي حرة ..

انا هيك مش حتغير .. !!! وهذا الشي بيني وبين ربي عندما اريد ان اغيره ساغيره انتي لا تتدخلي.. واجاب انه خطأه هو من البداية انه سمح لي في التدخل في خصوصياته فتماديتُ في الأمر .. المهم قلت له: انا واثقة انك حتغير هذا الشيء وانك لن تستمر عليه ..وراضيته مرة تانية وتقربت منه وعاد المياه الى مجاريها

انا احب زوجي جداً واحس انه يحبني لكن اتالم عندما ارى هذا واكتشف انه لا زال على هذه المعصية وهذا ما اعلمه عنه والله اعلم ماذا يخفي عني من قبل ان اكتشف هذا الموضوع.. اجد ان عنده مشكله في صلاة الفجر فكثيرا ما يضيع وقتها عليه ونادرا ما يصليها في جماعة ..

ودائما نتكلم في هذا الموضوع فيستجيب ويومين يصلي في المسجد ويومين في البيت في الوقت ويعود لنفس المشكلة انا متألمة لأني اخذته على انه متدين ويريد زوجة ملتزمة .. وانا والله لم ارى ابي فوت صلاة جماعة واحدة في حياته .. ولم يترك قيام الليل ليوم واحد.. ويقرأ في تفسير القرآن ويلقي دروس في المسجد هذا وابي مهندس مشغول في عمله ..

احس بالفرق الضخم بين الوضعين انا افكر بابني وكيف سيكون زوجي قدوة صالحة له قلت له نريد ان نحفظ القرآن سويا ونقرأ تفسير القرآن .. وكل مرة يؤجل ويتحجج انا متألمة فعلاً .. قد تبدو المشكلة بسيطة لكن لن انتظر حتى يصل الامر لابعد من ذلك.. عندما اكون وحيدة افكر في كل هذه الاشياء واتالم وابكي بحرقة .. وحتى تراودني افكار الطلاق حتى!!!

فاستعيذ بالله من الشيطان الرجيم واطرد هذه الافكار علما بان زوجي خلوق جداً ووالله لا اعيب عليه شيئاً آخر لا اعلم كيف اتصرف .. ولا اعرف من استشير .. لا اريد تدخل اهلي او احد من معارفنا في حياتنا .. اريد ان احفظ صورته الجميلة في عيون الناس اشيروا علي جزاكم الله خيراً

مشاركة الاستشارة
شباط 05, 2020, 05:44:00 صباحاً
الرد على الإستشارة:

وعليكم السلام ورحمة الله

أختي الكريمة المستشيرة ؛ اسمحي لي أن أُذكر بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: فيما رواه البخاري ومسلم: ( لا تجسسوا ولا تحسسوا ولا تباغضوا وكونوا إخوانا ) .

فيا أيتها الزوجة الحكيمة,,
إن رأيت من زوجك شيء دعي عنك وسواس التجسس ولا تشعلي النار في البيت, بل كوني له خير ناصحة وسلي الله له الهداية لا تنسي .
ردي على استشاراتك ترتكز على نقطتين :
 _ على صعيد العلاقات من أسس نجاح أي علاقة احترام الخصوصيات وجود مساحة للحرية بين الطرفين لتجديد النفوس والعواطف بين الطرفين .
مافعلته أختي الكريمة ؛  هو انتهاك هذه الخصوصية وإلغاء المساحة بينكما وهو ماقد يخلق المشكلات والاضطرابات في العلاقة الزوجية .

_أما على الصعيد الشخصي والنفسي لك عزيزتي ، فقد ذكرتِ بأن علاقتك بزوجك طيبة وإن بينكما محبة أدامها الله وهو ماقد تفتقده زوجات كثر ، فلاتسمحي بالأفكار السلبية بجذبك إلى منحدر الاضطربات النفسية ، فتصديق الأفكار وتغذيتها بالمراقبة ستؤذي استقرارك النفسي وتقودك للشك والوسوسة _دعي الخلق للخالق _ حدود مسؤوليتك تقف عند النصح والدعاء له بالهداية ،  وامتثلي لقول الله تعالى : ( إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ ۚ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ ) (56).

ختام أختي الكريمة :
*لاتشعلي النار في بيتك ، إن التغافل فن لا يتقنه إلا الأذكياء .
*أشغلي نفسك باهتمامك بنفسك وبعملك وطفلك .
*احترمي خصوصيات زوجك ، وامنحيه الأمان والثقة .
*قدمي النصح ، واستعيني بالله بالدعاء .

أتمنى لك الهدوء والاستقرار .

مقال المشرف

أولادنا بين الرعاية والتربية

هل ستكفي تلك الفائدة الرائعة التي تداولها الناس عبر وسائل التواصل الاجتماعي لحل معضلة الفهم الخاطئ، ...

شاركنا الرأي

هل تؤيد طلب الاستشارة؟

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات