كتلة الثدي تخيفني .
73
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر..
عنوان الاستشارة :كتلة الثدي تخيفني .

اسم المسترشد:نور
نص الاستشارة :
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، أنا فتاةعمري 19 سنة. منذ فترة (تقريبا شهر أو يزيد ) شعرت بوجود كتلة صغيرة صلبة في أحد ثديي تتحرك بحرية في أنسجة الثدي ، وخفت أن تكون ورما خبيثا لا سمح الله لكن أمي أقنعتني ربما أنه مجرد ورم طبيعي ليفي ،
وتجاهلت الأمرـ

علما أني لم يسبق لي ان تفحصت ثديي قبل تلك المرة فلا أعلم إن كانت موجودة من قبل أو لا ، وبعد أن بدأت حملات التوعية لشهر اكتوبر عاودتني الوساوس ، علما أن حجم الكتلة كما هي . هل من الضروري ان أفحص ؟ وكيف هي عملية الفحص عند الطبيب ؟

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا على الاستشارة وعلى ثقتكم بموقع المستشار .
أختي السائلة :
بالنسبة لفحص الثدي وتحري الكتل فيه ، هناك مايسمى : " الفحص الذاتي الدوري أو تحسس نسيج الثدي بشكل سطحي " باليد وقد تجريه بنفسك أو تحت إشراف طبي أو زيارة الرعاية الأولية ومتابعة الإرشادات الصحية من قبل المختص بالتوعية الصحية وهناك مايسمى :"  الكشف الدوري بالتصوير بأشعة الماموغرام وهي لمعرفة طبيعة نسيج الثدي شعاعيا " ، وينصح به كل من تجاوز عمره الأربعين من العمر وحتى الرابعة والسبعين من العمر للنساء ، وحسب نتائج المسح الشعاعي تكون الخطوة التالية وعند الشك أحيانا بالنتيجة الأولية يمكن إجراء : " التصوير بالأمواج فوق الصوتية لنسيج الثدي " بالطرفين أو بالجزء الذي يدور الشك حوله ، وبعدها يتم تحديد فترات المتابعة الدورية كل سنة أو سنتين حسب البروتوكولات المتبعة في الوحدات الصحية الخاصة بصحة الثدي ، ومن النادر أن يتم تحري كتلة في الثدي في مرحلتك العمرية الصغيرة إلا بحالة الشك لاسمح الله بوجود خلل ما بنيوي أو شكلي في حلمة الثدي أو في أي جزء غير طبيعي منه ، وعادة كتل الثدي بعمرك طبيعية نتيجة التبدلات الهرمونية المصاحبة للدورة الشهرية وهي لاتسبب القلق أبدا .
في حالة وجود قصة عائلية لقريبة مصابة من الدرجة الأولى اكأخت أو أم أو عمه أو خالة أو غيرهم ، مع وجود شك بالفحص السريري عندها لابد من مراجعة الوحدة الصحية أو البرنامج الصحي أو برامج الكشف المبكر عن أمراض الثدي وهي كثيرة في المنطقة بسبب اليقظة الصحية الجديدة وبرامج تعزيز الصحة الأسرية والمجتمعية المدعومة من الأنظمة الصحية الحكومية والخاصة على المستوى المحلي والدولي وكثير منها تطوعية غير ربحية هادفه لتقديم المشورة الصحية وغالبا مجانية المقبولة محليا وعالميا وفق بروتوكولات منظمة الصحة العالمية .
أختى السائلة / أتمنى لك دوام الصحة والسعادة وراحة البال .
والسلام عليكم .

مقال المشرف

في نفس «حسن» كلمة !

عدد من عمالقة المال؛ فوجد أنهم بدأوا من الصفر، وأن هزائم الفشل التي حاولت إثناءهم عن مواصلة السعي في...

شاركنا الرأي

هل تؤيد طلب الاستشارة؟

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات