تنبيه! إذا أردت تقييم المقال، تأكد من تسجيل الدخول أولاً. بالضغط هنا
علاج القولون العصبي النفسي
78
مستشار طبي متقدم أفياء طبية

هناك طرق متنوعة لعلاج  القولون العصبي والسيطرة على الأعراض المرافقة للقولون العصبي المزمنة فهو عبارة عن اضطراب في عمليات امتصاص القولون للمياه والمواد الغذائية المختلفة والأملاح من الأطعمة وذلك في الأمعاء الدقيقة أثناء الهضم خلال عبور الطعام في القناة الهضمية. وهو يسمى بالقولون العصبي أو القولون المخاطي، ولا يقتصر الأمر على حدوث اضطرابات في القولون فقط بل يمتد الاضطراب إلى خارج القناة الهضمية في حالة حدوث اضطرابات مزمنة أو اضطرابات بشكل متكرر في حالة القلق والتوتر والتعرض لضغط كبير، ولا يشترط أن يشعر الشخص بألم أو انتفاخ بعد  انتهاء ما سبب له التوتر أو الضغط العصبي.

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالقولون العصبي
يعتبر من الأمراض الشائعة التي تصيب الجهاز الهضمي فنحو 50% من أمراض الجهاز الهضمي مرتبطة بحدوث القولون العصبي، كما أن النساء أكثر عرضة للإصابة بالقولون العصبي عن الرجال، فكل رجل مصاب بالقولون العصبي يقابله 3 نساء مصابات. لا يوجد عمر محدد للإصابة به فهو يمكن أن يصيب أي شخص دون التفرقة العرقية بين الناس، وعادة ما يتم علاجه عن طريق الأدوية المسكنة أو الأدوية التي تحسن من حركة الأمعاء، أما في حالة عدم أخذ العلاج المناسب فقد يصل الأمر إلى حدوث التهاب في الزائدة الدودية وهو ما يحتاج إلى التدخل الجراحي

أسباب حدوث القولون العصبي
تتنوع الأسباب التي تؤدي للقولون العصبي، بعضها معروف وبعضها ما زال غامضاً لكن من أكثر الأسباب شيوعاً ما يلي:

الإصابة بعدوى فيروسية: العدوى الفيروسية تؤدي لحدوث اضطرابات في المعدة والقولون حتى بعد التخلص من الفيروسات لكن الأعراض تظل لفترة أطول مما يؤثر بالسلب على عمل القولون وقدرته على الانقباض والإنبساط بشكل طبيعي، وهو ما يشكل نحو 25% من الحالات المصابة بالقولون العصبي.
القلق والاضطرابات النفسية: من هنا جاء اسم القولون العصبي، فهو يحدث في كثير من الحالات المرضية بسبب التوتر والقلق والضغط العصبي الذي يشعر به المريض خلال فترة من حياته خاصة إذا استمر القلق لفترة طويلة مما يؤثر بشكل سلبي على حياته وعلى نفسيته.

بعض الأطعمة: في حالة وجود صعوبة في هضم بعض الأغذية كاللاكتوز الذي يوجد بشكل طبيعي في الألبان ومشتقاتها مما يحتاج جهداً مضاعفاً من القولون لهضمها مما قد يؤثر بالسلب على حركته الطبيعية، وكذلك الفركتوز الذي يوجد في الفاكهة والعصائر
الأدوية: بعض العقاقير الطبيعية قد يؤدي استعمالها لفترة طويلة إلى الإصابة بإمساك أو إسهال ومنها المضاد الحيوي والأدوية التي تعالج الحموضة والأدوية المسكنة.

الحمية الغذائية القاسية: في حالة عدم إتباع حمية غذائية صحيحة فبعض أنواع الطعام تحدث تهيج القولون، وكذلك تناول الكثير من البهارات والأطعمة الدسمة والأطعمة التي تسبب حدوث الغازات، لذا يجب أن تختار نظام غذائي ذا عناصر متزنة ويحتوي على قد كافي من الألياف الطبيعية التي تسهل من عملية الهضم والامتصاص في القولون مما يساعد عضلاته على الانبساط والارتخاء بشكل طبيعي.
أعراض القولون العصبي
يعاني الشخص المصاب بالقولون الهائج من ألم في المعدة أو إمساك أو إسهال أو الاثنين سويا كما تزيد يه كمية المخاط أثناء التبرز وقد يحدث لديه كل الأعراض السابقة وهو يعاني كذلك من انتفاخات في الجهاز الهضمي أو تجشؤ تكراري أو حرقة في المعدة وقيء وقد يصاحب ذلك زيادة في سرعة نبضات القلب أو عدم انتظامها أو الكسل والخمول وألم الرأس أو الإصابة بحمى وإعياء كبير.

علاج القولون العصبي النفسي:
يوجد الكثير من الناس المصابين بالقولون العصبي وحدوث غازات مما يؤثر بشكل سلبي على حياتهم بسبب المغص وألم المعدة لكن الأمر ليس خطيراً خاصة إذا اهتم الشخص بأخذ العلاجات الطبيعية التي تساعد في السيطرة على الأعراض المزعجة ومن ضمن طرق علاج القولون ما يلي:

ترك التوتر والقلق والاضطراب النفسي لأنهم يعتبروا من أكثر الأسباب المسببة للمرض
الابتعاد عن الأطعمة التي تسبب هياج القولون أو الطعام صعب الهضم والذي يسبب إمساك أو إسهال، مما يؤثر بالسلب على حركة عضلات القولون
عدم شرب المشروبات الغازية أو تناول الأطعمة التي تحدث غازات كالبصل والبقوليات.
مضغ الطعام بصورة جيدة للمساعدة في هضمه في المعدة
عدم تناول العلكة لأنها تؤدي لدخول الغازات إلى الأمعاء
تناول الفاكهة والخضراوات التي تحتوي على الألياف الطبيعية مما يساعد عضلات القولون على المحافظة على حركتها طبيعية ويمنع الإصابة بالإمساك أو الإسهال
شرب الأعشاب الطبيعية لعلاج مشاكل الهضم
تناول الأدوية الطبية التي تساعد على تهدئة الأعصاب خاصة إذا استمرت المشكلة لفترة طويلة فالأفضل الرجوع للطبيب حيث يصف العقار المناسب لتهدئة القولون تبعاً للحالة

علاج أمراض القولون بالأعشاب :
يمكن علاج القولون منزلياً دون الحاجة لأخذ أدوية طبية ومن أهم الطرق الطبيعية الآتي:

الزنجبيل: حيث يعمل شرب منقوع الزنجبيل على تهدئة القولون العصبي ويخفف من أعراضه خاصة إذا تم شربه مرتين في اليوم صباحاً قبل تناول الإفطار ومساء قبل الخلود للنوم
القرع: يعمل على تليين الأمعاء الدقيقة مما يمنع الإمساك، ويتم أكله مسلوق مع الحليب ويمكن تحليته بالسكر أو العسل
زيت السمسم: يعمل على تليين الأمعاء خاصة إذا تم تناوله قبل الوجبات الدسمة حيث يساعد على الهضم ويحسن من امتصاص المواد الغذائية
الهيليون: يخلص الجسم من الغازات وذلك عن طريق سلقه وأكله مرة في الأسبوع حيث يساعد على تطهير المعدة
الزعتر: يتم مضغ أوراق الزعتر أو أكله إذا كان مطحوناً مع زيت الزيتون حيث يخفف من التهابات المعدة والقولون
بذور الشومر: يتم غلي ملعقة من بذور نبتة الشومر مع كوبين من المياه ثم يمكن شرب الشاي بعد تصفيته بشكل جيد وذلك مرة في اليوم، والأفضل شربه ليلاً وهو دافئ، ستساعد بذور الشومر على منع حدوث غازات وعلاج الإمساك وتحسين عملية الإخراج
اليانسون: يساعد في القضاء على أعراض القولون العصبي ويخفف من شدتها، فهو يساعد كذلك على الاسترخاء ويخفف من شدة المرض
حب الهال: قم بطحن بضع حبات من حب الهال ثم اخلطها بملعقتين من العسل وتناولها قبل الوجبات الغذائية الرئيسية ثلاث مرات في اليوم.

تقييم المقال
مشاركة المقال11
تعليقات حول الموضوع

مقال المشرف

في كل أسرة.. كبير

وصل رُهاب وصمة (العيب) الاجتماعي حدا مؤسفا في بعض بيئاتنا المحلية، حرم بعض شبابِنا من فرص العمل المت...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات