عنف طفلي
270
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر...
عنوان الاستشارة :
عنف طفلي
بيانات المسترشد:

الاسم: اختياري
تاريخ الميلاد:٢/٢/١٩٨٩
الجنس: انثى
البلد: السعوديه
معلومات إضافية: متزوجه وحياتنا مستقره والدخل ممتاز
الترتيب بين الأبناء : طفلي الوحيد
عدد أفراد الأسرة : ٣ الام والاب وطفلي
مستوى الدخل : عالي
هل حصلت على استشارة : لا
الحالة الاجتماعية : متزوجه

نص الإستشارة :
السلام عليكم طفلي وحيد عمره ٣سنوات ونصف في الفتره الاخيره لاحظت كثره عصبيته وصراخه المفاجئ وتخريبه وضربه لنا ولعائلته بقوه بدون سبب ..
رغم اننا حياتنا مستقره نحاول توجيهه دائماً حريصين جداً على عدم رفع الصوت اثناء النقاش معه نحاول ان نسلك جميع الطرق التربويه لكن لازلنا نجهل عصبيته المفاجئه طفلي ليس مدلل ولانقوم بضربه او توبيخه ولكن لم اجد حلاً لمشكلتي لهذا الوقت واخشى ان تتطور حاله العدوان والعنف لديه لان احيانا يحاول لفت انتباهنا بتكسير الادوات رغم اننا نعطيه اغلب الوقت للحديث واللعب

مشاركة الاستشارة
كانون الأول 01, 2019, 03:00:24 مسائاً
الرد على الإستشارة:

أهلاً وسهلاً بكِ أختنا المسترشدة الكريمة - في منصة المستشار الإليكترونية ..
اعلمي راعاكِ الله وبارك فيكِ وفي أهلك... بأن ( السلوك العدواني عند الطفل ) هو ذلك السلوك الغير مرغوب فيه، وهو يصدر عن الأطفال بطرق مختلفة منها الضرب أو العض أو يقوم بإيذاء الآخرين نفسيا كإطلاق الكلام البذيء. والعدوانية هي عبارة عن الطريقة التى يعبّر عنها الطفل بردّة فعله لموقف معين وتكون ردة الفعل طبيعية لأنّه بذلك يقوم الطفل بحماية نفسه من الأطفال أو الكبار الآخرين. وأيضاً تعتبر العدوانية سلوك مكتسب لدى الطفل نتيجة للملاحظة والتقليد .

أيضاً - وهذه نقطة مهمة جداً - للعدوان عند الطفل ثلاث أصناف أساسية وهي :
1- عدوان موجه نحو الآخرين أو الأشياء .
2- عدوان موجه نحو الذات: ففي هذه الحالة العدوان يكون على نفس الطفل كلطم نفسه أو جرح يده أو رمي نفسه على الأرض .
3-  محاولة تفريغ شحنات العداء بطريقة إيجابية كممارسة الرياضة أو هواية معينة ففي هذه الحالة يسعى إلى تجنب حالة الإحباط والتوتر .

وعلاج ( عدوانية الأطفال ) تقتضي بالضرورة البحث عن السبب الرئيسي وراء هذا السلوك هل هو ناتج عن البيئة المحيطة أو عن الفرد في حد ذاته ! كما وتجدر الإشارة في هذا الصدد أن العلاج قد يشمل الأسرة أيضا إذ لها دور في نشوء وتطور السلوك العدواني ..

ويمكن القول بأن السلوك العدواني لدى الطفل ناتج عن عدة عوامل أهمها " الأسرة " ، التي لم تشبع رغباته وتحترمها لتبقى مكبوتة على ساحة اللاشعور ليحاول الطفل التخلص منها بشكل عدوان موجه على نفسه كلطم نفسه أو ضربها أو عدوان موجه نحو الآخرين والذي يشتمل على الضرب وتحطيم الممتلكات ، وتتطور هذه المشاعر تدريجيا خلال مراحل النمو التي إن لم يتم علاجها قد تصل في مرحلة المراهق أو الراشد إلى ارتكابه جنحة، لذا لا يجب على الوالدين التغافل عن هذا الأمر ومحاولة استشارة مختص نفسي في حال زيادة السلوكات العدوانية عند الطفل .

وأقترح عليكِ يا أختي الكريمة... هذه الوسائل لمعالجة السلوك العدواني لدى طفلكِ بإذن الله تعالى :

1- تصيحيح المفاهيم الخاطئة الراسخة بذهن الطفل .
2- الحرص في تشجيع الطفل للتعامل مع الأطفال الجيدين سلوكيا واستخدام أسلوب التوجيه الصريح .
3- استخدام العقاب من أجل تصحيح الأخطاء التي يقوم بها الطفل .
4- اختيار برامج تلفزيونية مناسبة لعمر الأطفال .
5- استخدام أسلوب الحوار داخل الأُسرة كأســس التربية في المنزل .
6-استخدام أسلوب التعزيز للطفل أثناء قيامه بسلوك مرغوب فيه أو نجاحه باختبار معين .
7- قيام الأهل بإشراك رياضة الأطفال بسلوك الطفل وتوثيق ذلك في بيئة الروضة للانتباه لسلوك الطفل الاجتماعي واحتوائه .

هذا وبالله التوفيق والسداد .

مقال المشرف

في نفس «حسن» كلمة !

عدد من عمالقة المال؛ فوجد أنهم بدأوا من الصفر، وأن هزائم الفشل التي حاولت إثناءهم عن مواصلة السعي في...

شاركنا الرأي

هل تؤيد طلب الاستشارة؟

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات