تنبيه! إذا أردت تقييم المقال، تأكد من تسجيل الدخول أولاً. بالضغط هنا
بعد سن الأربعين.. عليك العمل ثلاثة أيام أسبوعياً
538
فؤاد عبدالله الحمد أخبار ودراسات

للسنّ والعمر أحكام، ويقال إنّ سنّ الأربعين هو سنّ الحكمة.. لكن الجديد في الأمر هو أن دراسة حديثة كشفت ان الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 40 عاماً لا يجب أن يعملوا أكثر من ثلاثة أيام في الأسبوع.الدراسة التي نفذها معهد ملبورن بقيادة البروفيسور كولن ماكنزي، بنيت نتائجها بعد سلسلة من الاختبارات الإدراكية (الذاكرة والإدراك، والقراءة بصوت عال، والمنطق، وغيرها) شملت 3 آلاف رجل و3500 امرأة.

ووجدت الدراسة انه مع تجاوز عتبة الأربعين يصبح العمل سلاحا ذو حدين، وعلى رغم أنه يمكن أن يحفز نشاط الدماغ بشكل كبير، إلا أنه يمكن أن يؤدي إلى زيادة الشعور بالإرهاق والإجهاد، والذي، إذا حدث بشكل منتظم، يمكن أن يؤدي إلى تلف مناطق معينة من الدماغ مسؤولة عن الذاكرة، التعلم أو اللغة أو المنطق.ما هو العدد المثالي لساعات العمل؟قدر الخبراء أن عدد ساعات العمل المثالي يتراوح بين 25 إلى 30 ساعة في الأسبوع، حيث تمّ تسجيل أفضل النتائج بين الموظفين الذين يعلمون بين 25 و30 ساعة أسبوعياً، وبعدها انخفض مستوى أدائهم وأصبحوا أكثر عرضة للإرهاق والإجهاد الذي يمنعهم من أن يكونوا فعالين حقاً.

من ناحية أخرى، كانت القدرات الفكرية والإدراكية للناس للذين يعملون لمدة 55 ساعة في الأسبوع مماثلة لتلك التي لدى المتقاعدين أو العاطلين عن العمل.وعلاوة على ذلك، إذا كان الألمان يعملون في المتوسط ​​28 ساعة في الأسبوع، فإن هذا أبعد ما يكون عن حالة الفرنسيين الذين عانوا لمدة 20 عاما من العمل لمدة 35 ساعة في الأسبوع..

عليه ووفقا للباحثين الأستراليين، فإن المثالية ستكون العمل بدوام جزئي.. "العمل يمكن أن يكون سيفا ذو حدين لأنه يمكن أن يحفز نشاط الدماغ، ولكن أيام العمل الطويلة يمكن أن تسبب التعب والإجهاد الذي يمكن أن يضر بالوظائف المعرفية"، يقول ماكنزي لمجلة "التايم".

العمل 40 ساعة في الأسبوع...ما هي الآثار الصحية؟تشرح الدراسة أيضاً أن فكرة استمرار العمل في سن معينة تساعد على البقاء بصحة جيدة لفترة أطول، هي فكرة خاطئة وشائعة، ففي الواقع، يشرح الخبراء الأستراليون أنه بعد 40 عاماً، قدرتنا المعرفية، أي قدرتنا على التواصل، والتذكر، وتراكم المعرفة، الأهم من ذلك كله، قدرتنا على التركيز تأخذ ضربة، فبزيادتنا ساعات العمل، فنحن أيضا نضاعف خطر التعب علينا، والذي يؤثر حتما على حالة الصحة العقلية، وبالتالي، على القدرات المعرفية.

--------------------------------------
* بقلم أ.المعتز بالله رمضاني

تقييم المقال
مشاركة المقال11
تعليقات حول الموضوع

مقال المشرف

أطفالنا والرؤية

قرابة أربع عشرة سنة تمثل العمر الافتراضي المتبقي لتحقق جميع مؤشرات الرؤية الشاملة التي أطلقتها الممل...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات