تنبيه! إذا أردت تقييم المقال، تأكد من تسجيل الدخول أولاً. بالضغط هنا
للنجاح في المستقبل.. ضع طفلك على الطريق الصحيح
530
منصة المستشار أفياء نفسية

يعاني بعض الأطفال من عدم التركيز والتشتت في التفكير، وهو ما يظهر في ردود أفعالهم مع من حولهم. وهناك طرق عدة لتهذيب تلك العادات يجب على الأهل اتباعها لزيادة تركيز الطفل. ووفق دراسة نشرها موقع "Pediatric Education"، هناك بعض النصائح الواجب اتباعها:

- الحرص على إجراء تحاليل دم لطفلك، والتأكد من عدم إصابته بـ"الأنيميا"، التي تؤدي إلى قلة التركيز في الدراسة، وشعور  دائم بالصداع والدوخة.

- التأكد من عدم وجود ديدان أو طفيليات، لدى طفلك، من خلال الكشف لدى الطبيب المختص، حيث تؤثر الديدان على تركيزه، وتصيبه بالحكة والأنيميا.

- التركيز على النوم الصحي للطفل. فلابد من النوم المبكر والاستيقاظ المبكر لتحنب أي خلل هرموني.

- الحرص على أن تكون وجبة الإفطار، غنية بالبروتين، مثل البيض، والجبن، والفول، لأن البروتين يساعد في إمداد الطفل بالطاقة طول اليوم.

- ينصح بتقديم المكسرات، وسمك التونة، والسلمون، والماكريل، وبعض الأطعمة التي تحسن من توصيل الدم بصورة صحيحة من خلال الأعصاب إلى مخ الطفل. فالأوميجا 3 عنصر هام لبناء خلايا المخ.

- أخلق لطفلك جو نفسي هادئ بعيدًا من التوتر والضغط الدراسي، والسماح له بفترات من الراحة بعد كل ساعة من الدراسة. وفي مقال نشره موقع "Psychology Today" للدكتورة Judy Willis، أوضح أن الضغط النفسي الذي قد يتعرض له الطفل أثناء التعليم يمنع تثبيت المعلومات في الذاكرة.

وحسب موقع إندي 100 الإلكتروني، هناك مجموعة من الصفات التي تشير إلى أن طفلك يملك فرصة كبيرة لتحقيق النجاح في المستقبل، ويمكن أن يلاحظها الأهل خلال ممارسة الطفل اليومية، وينصح الخبراء بالاهتمام بتلك الصفات وتطويرها.

- القراءة والكتابة:

"إتقان الطفل لمهارات القراءة والكتابة بعمر مبكر، يرتبط بشكل كبير بالتحصيل العلمي العالي، ومؤشر لإيجاد وظيفة مرموقة، والحصول على دخل مرتفع".. حسب ما أظهرته دراسة حديثة نشرت في مجلة الشخصية وعلم النفس الأميركية. وأوصت الدراسة الأهل بالاهتمام بتلك المهارات وتحسينها.

- الاهتمام بالمدرسة:

طفلك يهتم بالمدرسة، ذلك يعد أحد المؤشرات الأساسية للنجاح، حسبما أشارت العديد من الأبحاث، والتي تؤكد أن السلوكيات المحددة في المدرسة الثانوية لها آثار طويلة الأمد في وقت لاحق.

- تحمل المسؤولية:

الاهتمام بالواجبات المدرسية، وحضور الدروس بشكل منتظم، تلك بعض الصفات التي تشير إلى أن طفلك سيكون شخصاً ناجحاً في المستقبل. وحسب دراسات أكدت أن الطالب يتعلم التحلي بالمسؤولية منذ الصغر.

- الأعمال المنزلية:

القيام بالأعمال المنزلية، هو أحد الأدوار المهمة التي تدل على أن طفلك يتحلى بالمسؤولية، بالرغم من أنه ليس له علاقة بشكل مباشر بالنجاح في المدرسة. ويعطيك ذلك مؤشرا على استعداد طفلك للقيام بأي عمل يوكل إليه، وهو ما يعد أحد الخطوات الضرورية نحو طريقه للنجاح.

- تعلم الرياضيات بعمر مبكر:

تعلم مهارات الرياضيات في عمر مبكر، دليل على قدرة الطفل على إتقان العديد من المهارات في المدرسة، حسب تحليل شمل أكثر من 35 ألف طالب، في مرحلة ما قبل المدرسة، بالولايات المتحدة الأمريكية.

- تحدي الوالدين:

أظهرت دراسة، شملت الطلاب الذين حضروا مدارس، لوكسمبورج في الستينات، أن أولئك الذين تحدوا سلطة آبائهم، كانوا أكثر ميلًا للبقاء في المدرسة لوقت أطول. لذلك إذا كان طفلك متمرد، فذلك ليس سلبياً بالمطلق.

- الشجاعة:

ربطت دراسة أجرتها جامعة بنسلفانيا، بين الشجاعة وقوة الشخصية من جهة، وبين تحقيق النجاح من جهة أخرى، حيث تساعد تلك الصفات على الالتزام بالأهداف، وخاصة طويلة الأمد، وعدم الاستسلام أبدًا أمام التحديات.

-----------------------------------
* بقلم أ. محمود عدوي

تقييم المقال
مشاركة المقال11
تعليقات حول الموضوع

مقال المشرف

أطفالنا والرؤية

قرابة أربع عشرة سنة تمثل العمر الافتراضي المتبقي لتحقق جميع مؤشرات الرؤية الشاملة التي أطلقتها الممل...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات