نبذة عن مراحل حياتي
114
الإستشارة:

سني : 20 سنة
طالب ف الكلية ف الفرقة الثالثة


نبذة عن مراحل حياتي ، عن علاقتي بأسرتي.. انا الابن البكر.. طفولتى كانت مش لطيفة.. كنت بتعرض دايمان من الابوين للضرب الدائم و السب و التحكم و التهديد و المقارنة مع اى شخص كنت دائما ف نظرهم فاشل لا استحق الحياة ف كنت أحاول ان اتجنبهم بقدر ما أملك و ان لا اجتمع بهم.. كنت اشعر دائما بالذنب من وجودى على الحياة و ان لا احد متقبلنى و شعرت على مدار طفولتى و حتى نهاية الثانوية اني في حلم و سوف استيقظ منه ! ، في داخلى كنت اشعر بأستمرار انى داخل صندوق زجاجى محبوس لا اقدر على الخروج هذة المشاعر الأن لم تعد تأتيني إلا كل فترة
مكنش عندى اصدقاء ف طفولتى بردو بسبب ان كنت بلبس نضارة ف كانو بيتنمرو عليا ف المدرسة من الابتدائية مروراً بالاعدادية و ف الثانوية التنمر خف شوية..

بالنسبة لحياتى الأن ف انا اعيش بشقة جنب شقه اسرتي لوحدى مش بنزل الشارع ولا اعرف اى حد فيه على الرغم من انى متربي ف المنطقه دى ! معظم وقتى يا بذاكر يا بقراء عن فلسفة ، ادب ، تاريخ إلخ.. محصلتي الثقافية تفوق كثيرا من في نفس سني..
ملحوظة.. عندما اتوقف عن القراءة او عن عمل اى شئ مفيد.. اتعرض لنوبة اكتأب شديدة
حالياً
- اشعر دائماً و بشكل مستمر بأحساس غريب لا اعرف وصفة شبية بالخوف ، ربما ( لا أمان) ممزوج بأحساس بالضعف و العجز الجسماني على الرغم من انى مش عندى اى امراض او اى شئ بالعكس تماماً ولا شكلى بيحتوى على اى  تشوهات او اى شئ بالعكس معظم الناس بيمدحو شكلى ، الاحساس دا بيذيد جدا عندما اذهب الى الكلية بالأضافه لتقلبات ف المعدة ، اعتقدت انه رهاب اجتماعي إلخ.. و لكن انا بكون صدقات بسهولة و مع ذالك ليس لدى اصدقاء مقربين لأن ليس لدى الرغبة بتكوين صداقات و بتفاعل ف المحاضرات مع الدكترا بالأسأله إلخ..
اسف على الأطاله.. ارجو المساعدة ، لك كل حبي و تحياتي

الاسم : احمد اسماعيل
تاريخ الميلاد : 3-9-1999
البلد : مصر ، القاهرة

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,
أسعد الله أوقاتك بكل خير,,
أخي العزيز,, قد يمر الإنسان بظروف معينة في الماضي وهذه الظروف قد تؤثر عليه في المستقبل إذا لم يتعامل معها بشكل سليم أو يعالجها , وبلا شك كونك طلبت الاستشارة هذه خطوة إيجابية وبادرة قوية للمضي قدما لتقبل ما حدث ماضيا ومواكبة ما يحدث حاليا وتحقيق النجاح والتميز مستقبلا. وذكرت إن القراءة ملاذ لك في قضاء أوقاتك وهذا دليل إنك شخص مطلع ومثقف ومحب للتطور والتميز .أنت لاتزال في مرحلة الشباب وتحتاج لاتخاذ القرار والمضي قدما في حياتك العلمية والخروج من التفكير في الماضي والخوف  والانغلاق على الذات ,وسأطرح عليك بعض النصائح التي من الممكن أن تعينك :
_في البداية عليك الحرص على تقسيم وقتك بشكل ممتاز بين الترفيه والدراسة والراحة والتنويع بينها حتى لا تصاب بالملل . _كذلك يمكن الاستفادة من الإطار الاجتماعي من خلال بناء العلاقة بمن هم في بيئتك , كالحرص على الصلاة في المسجد , وممارسة الرياضة في الحي أو النادي ، والحرص على صلة الرحم لو بالاتصال بين وقت لآخر والاطمئنان على الحال .
_كذلك من الممكن مشاركتك في الجماعات التطوعية في أوقات فراغك .
_ولا تنسى أن تعمل على تعزيز العلاقة الداخلية بأفراد أسرتك ، اجلس معهم شاركهم في وجبات الطعام , واشركهم في طموحك وأحاديثك لتتقرب منهم أكثر ، فالخوف والرهاب سوف ينتهي عندما يزول الاحباط المصاحب من انعزال أو خجل .
جرب الالتزام بهذه النصائح وتغير نمط حياتك ولا تجعل نفسك حبيس أفكار لا تفيدك بشيء .
أخي الكريم ,, التوكل على الله مع الاصرار والعزيمة والالتزام هم أسلحتك لمواجهة مخاوفك والتغلب عليها ,ابدأ من الآن وابتعد عن الأفكار السلبية المحبطة وانطلق نحو مستقبلك بروح التفاؤل و الإيجابية .

مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي الم...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات