نرجسي
111
الإستشارة:

متزوجة منذ ١٦ سنة اراد الله ان يصاب زوجي بحادث  ادخل العناية من اول سنة كنت انا من يحمله وينقله ويغسله لمدة طويلة بعد كذا سنة اصيب بمرض فشل الكلى وبدإنا رحلة الهم  والقلق وكنا جدا متعلقين ببعضنا ..وبعدها زرع كلية جديدة وكالعادة انا من يرعاه جسديا ونفسيا  كان لايريدني اخرج لو قليلا يشعر بالغربة ..تحملت واحتسبت وتوالت علي الامراض لكن دائما لم يظهر مرض عضوي ..بدأ زوجي يبتعد عني وينام بغرفة اخرى ..مهما حاولت لا يهتم وبدأ يصبح عصبي ولا يتواصل معنا ..ولأول مرة يضربني  في حملي الثالث  وبلا سبب واضح..كان اشبه بالوحش ..تأثرت نفسيا وبعدها اصبح يغلق بالمفتاح على نفسه  اذا رجع من العمل ويتحجج انه مرهق من ازعاج الطلبه. و انه لا يحتملني انا وابنأئنا لأن ادوية زراعة الكلى لها اثار جانبية تجعله متوتر !!!
 وبالليل لا ينام عندي يتحجج كل مرة بحجة مرة بالتكييف واخرى القولون او ....
حاولت ان اغيير حياتنا للأفضل فدخلت دورات عن الحياة الزوجية لمدة شهرين فيها تطبيق عملي كل يوم ..وبمبلغ من المال
تصالحت مع نفسي وسامحته على جفائه ووحشيته واقبلت من جديد للحياة..
كنت اطرق عليه الباب فلا يعيرني اهتمام. يمثل انه نائم او يعتذر ان الابناء سيدخلون معك
!
حاولت لمدة شهرين فلما لم اجد تجاوب منه اصبت بخيبة امل ..ولكن قررت ان لا امرض نفسي بمشاعري .فأصبحت اتشاغل بالقراءة وتطوير ذاتي وطرق تربية ابنائي واقرا بكثرة في الصحة والغذاء ..
وكان هذه الفترة يبحث عن زوجة اخرى ..يعتقد  انه سيتعافى من اكتئابه ..طبعا لم اكن ادري
الى ان استدرجته بالحديث وصارحني
وعندما حاولت ان يتراجع وان نصلح وضعنا وانه لم يعطني الفرصة ...بدأ يتهمني بالتقصير واني اهملته واني مريضة وتاريخي سيء!!!......فلما رأى اني لم اقصر حقا وانه هو الذي انسحب من حياتنا ..بدإ يلومني على اشياء تافهه في بداية زواجنا!!!!
طبعا اشترط على من سيتزوجها ان لا تطالبه الا بالشروط التي حددها ومنها انه لن يعدل بالمبيت سيأتيها نهاية الاسبوع يوم ونصف
لانها في مدينة اخرى..وهي اجنبية واكبر مني بالعمر   ..وانا اشعر انه استغلال للدين ولعب !
بالفعل ذهب وتزوج ..وانا اعرف انه لن يحتمل مزيدا من المسؤلية وانه سيزداد مرضا وسيندم
لانه مريض ضغط دم مرتفع ويعاني من اكتئاب وتوتر بالاضافة الى مرضه الاساسي فشل الكلى
..ومقصر معنا وابنائنا يتحدثون عنه في غيابه ينعتونه بالمجنون!!!!
اخبرته اني اريد اشياء لتطييب خاطري ولا يعني اني راضية عن زواجه فوافق.والان لنا شهرين لم يستطع تنفيذ واعطائي شي يقول اصبري..
وطلبت ان يأتي بزوجته الى مدينتنا ويتحمل المسؤلية كاملة ..اردت ان يرى انه غير قادر .
ومع بحثي المكثف عن الشخصيات والتعامل الامثل .اكتشفت انه ربما يكون شخصية نرجسية ..حاولت ان اقنع نفسي اني مخطئة واتمنى اكون مخطئة ولكن كل الدلائل تقول انه نرجسي وفعلا كل تلك السنوات كنت ضحية ..انا الان بفضل الله اكثر وعيا وراضية عن حياتي رغم اني اعاني من مرض في الاعصاب والمفاصل...ولكن احمد الله على اني بقيت بصحة تؤهلني لاكمال حياتي ..
قررت ان اكمل حياتي معه رغم اني لا اريده ولكن بسبب خوفي على ابنائنا من معاملته السيئة فهو لا يتحدث معهم ولا يربيهم فقط اذا اخطأ ابني ١٥ عام يضربه بعنف وجنون وابنتي ١٢ سنه شخصيتها رقيقة ويحطمها بكلماته وبنتي ٤ سنوات تعاني من قلق وتبكي بكثرة بسبب تعامله ..رغم اني اشعر انه يقلق عليهم ولكن لا يستطيع تربيتهم رغم انه معلم مميز في مدرسته  وخطيب جمعه مميز  ومميز في السنابات  وتويتر ولكن لا احد يدري انه فاشل في بيته ..الان مالخطوات التي تعينني على التعامل معه؟
وهل هناك حل اذا افترقنا بحيث نجلس انا وابنائي في بيت واحد؟
وهل احتاج لمختص نفسي يعينني؟
اخبرني انه رأى كل مميزاتي التي لم يرها قبل زواجه وان زواجه جدد حبه لي وانه لن يفرط بي وانه سيعامل الابناء برفق و........رغم انه يقسم وربما يكون صادق ولكن لن اضحي ثانية من اجله.




مشاركة الاستشارة
أكتوبر 09, 2019, 11:36:27 صباحاً
الرد على الإستشارة:

أشكر ثقتك عزيزتي بموقع المستشار ، ولعلك تجدين ما يريحك بإذن الله .
أولا : التعدد ليس حديثا ، ولكنه أمر الله ومقدر ومكتوب عند الله .
وعلينا الرضى بما كتبه الله علينا  لأن فيه خير.. أما عدم رضاك عن زواجه فهو شعور طبيعي عند كل النساء فزوجك  حتما هو الخاسر إن لم يعدل وليس أنت .
ثانيا: إنك تؤجرين على صبرك على زوجك وتحملك  لمرضه ولأخطائه وعدم عدله .
ثالثا : أما عن المتاعب النفسية وبكائك وحزنك على وضعك الحالي معه ومع عصبيته الزائدة ، فتستطيعين التغلب عليها بسؤال الله عز وجل في صلاتك وفي أوقات استجابة الدعاء.... أن يكتب لك الخير .
رابعا :الصبر ثم الصبر ثم الصبر لأجلك ولأجل أبناءك ولحماية بيتك .
خامسا: عليك بالتفكير العقلاني بإيجابيات وسلبيات الطلاق منه ، ولا تتخذي قرار وأنتِ لم تتعافي نفسيا ولم تستريحي . فالخاسر الأول والأخير أنت إذا اتخذت قرار خاطئ .

وفقك الله لخيري الدنيا والآخرة. وألهمك رشدك وسدد خطاك .

مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي الم...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات