تنبيه! إذا أردت تقييم المقال، تأكد من تسجيل الدخول أولاً. بالضغط هنا
طفلي ... يحب التخريب والتكسير
95

طفلي أتعبني و أشعر أني أم فاشلة ، فسلوكه غريب يحب تخريب ألعابه وأغراض المنزل لأنه يعلم إنني أحرم نفسي من أجله ومن أجل إخوانه فيراها نقطة تثيرني فيعمل على التخريب والتكسير» ما سبق جزء من شكوى بعض السيدات عندما يتصلن على الهاتف الاستشاري الأسري .

انتبه علماء النفس والتربية إلى ظاهرة نفسية سلوكية لدى الأطفال منذ أمد طويل، أطلقوا عليها ظاهرة «السلوك التخريبي» ، وما يلفت الانتباه هو الازدياد الواضح في ميول الأطفال في المنزل والمدرسة والأماكن العامة لممارسة ما يزعج آباءهم والمحيطين بهم ، وهنا تشير كلمة «تخريب» إلى تكسير الممتلكات وتدميرها سواء كانت ممتلكات شخصية كالألعاب أو عامة.

إن رؤية الألعاب مكسورة والفوضى الناتجة عنها أمر يسبب الانهيار للوالدين ، إلا أنني أود أن أوضح لك أخي المربي أن الأطفال قد تنكسر منهم الألعاب بدون قصد، وقد تنكسر بسبب الاستخدام غير السليم، وقد يكسرها الطفل عمدا لاكتشاف كيف تعمل هذه اللعبة وهذه هي طبيعة الطفل الفضولية لاكتشاف كل ما حوله تماما كالعلماء، لذلك يعتبر سلوك التخريب عند الاطفال غالبا غير متعمد ، فالطفل يخرب ألعابه ليس لأنه يحب تكسيرهم أو لأنه  طفل عدواني، وإنما فقط لأنه يريد أن يعرف ماذا بداخل هذه اللعبة، وكيف تعمل، ولكن لسوء الحظ أن طريقة الطفل للتعلم تؤدي لتدمير اللعبة وهو الأمر الذي لا يدركه الصغير بعد.

ولعل الخطوات الآتية تسهم ( بإذن الله ):في مساعدة الطفل وذويه على التخفيف من حدة السلوك التخريبي ومن ثم الشفاء منه

1- إن تفهم الوالدين للسبب الكامن وراء السلوك التخريبي لطفلهما يُعد حجر الأساس في مساعدته على تجاوز هذا السلوك، لذا من الأهمية بمكان أن تستمع للطفل عندما يشرح لك لماذا خرب اللعبة.... أي أن تفهّم مشاعر الطفل قد يكون أكثر أهمية من معاقبته على سلوكه.

2- قد يلجأ الطفل إلى التخريب للتنفيس عن انفعالاته كونه لم يتدرب أو يتعلم طرقًا أخرى للتعبير عنها، لذا ينصح بأهمية تدريب الطفل على توجيه انفعالاته نحو أمور أكثر فائدة له ولأسرته كأن يلعب الرياضة أو يمارس الرسم.

3_ اعمل على وقف السلوك التخريبي للطفل حالا ، إما بإبعاده عن المكان أو إبعاد الأغراض عنه .

4_ أصدر أمراً لفظيًا صارمًا مثل «لا يمكنك كسر ألعاب أخيك»، مع التنبيه على عدم الانفعال أو الضرب .

5_وضح للطفل ماهية الأمر اللفظي (قيمة الألعاب، حق الأخ في اللعب بها....إلخ) ، ثم حول المسألة عليه ( هل ترضى ذلك لألعابك أن تكسر ؟ )  ، مع ذكر بعض الأدلة من القرآن والسنة عن النهي عن التخريب .

6_ اعزل الطفل في مكان هادئ لمدة 5 دقائق ( مع التنبيه أن لا يكون بمفرده ) حتى يهدأ ثم اثن على هدوئه وامتدحه ( خاصة إذا بدأ يتفهم الأمر ) .

7_ اطلب منه إصلاح الضرر أو التعويض وساعده في ذلك مثل «عليك إصلاح لعبة أخيك» ثم امتدح سلوكه.

8- توفير الألعاب البسيطة للطفل التي يمكن فكها وتركيبها دون ان تتلف ،  قد يكون الدافع للطفل هو حب الاستطلاع وليس التخريب فيلجأ إلى الفك والتركيب .

9-الابتعاد عن كثرة تنبيه الطفل  وتوجيهه ، والتذكير بأخطائه السابقة لأن ذلك يفقد قوة تأثير التوجيه ويفقد الطفل الثقة في امكاناته .

10-عرض الطفل على الطبيب للتأكد من سبب التخريب فقد يكون بسبب طبيعة الغدة الدرقية أو مستوى ذكاء الطفل أو مرض عضوي يدفعه لذلك السلوك .

تقييم المقال
مشاركة المقال11
تعليقات حول الموضوع

مقال المشرف

أولادنا بين الرعاية والتربية

هل ستكفي تلك الفائدة الرائعة التي تداولها الناس عبر وسائل التواصل الاجتماعي لحل معضلة الفهم الخاطئ، ...

شاركنا الرأي

هل تؤيد طلب الاستشارة؟

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات