غيرة تعدّت إلى المرض النفسي .
86
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر..
عنوان الاستشارة :غيرة تعدّت إلى المرض النفسي .

اسم المسترشد:ر-ي
نص الاستشارة :
السلام عليكم
أنا فتاه عمري ( ر ) 25 سه ونصف متوسطه بين خواتي واخوتي ,, من عائله فقيره ماديا لكننا اغنياء باخلاقنا وسمعتنا في البلد

مشكلتي بدأت منذ تعرفت الى شاب ( ي ) في الجامعه شاب تقي محترم من عائله محترمه مرموقه ميسورة الحال الشاب متدين يخاف الله لكن وضعه بما انه طالب جامعي يصعب عليه خطبتي قبل ان ينتهي من دراسته الجامعيه

وفعلا ولله الحمد انتهى من دراسته الجامعيه وبقي مدة سنه يبحث عن عمل الى ان وجد عملا في دولة الامارات اي دوله غير دولتي سافر هناك وعاد لخطبتي يحبني لدرجة الجنووووووون وأنا كذلك ولله الحمد تم عقد قراننا

أي اصبحت زوجته حلاله لكنني لم اقم بعمل حفلة العرس بعد نحن في دولة عربيه عاداتنا تقول ان الفتاه تصبح زوجه للشاب عند ليلة الدخله وقبل ذلك تكون خطيبته فقط وتبقى في بيت اهلها وانا الان هكذا

مشكلتي انه منذ تخرج خطيبي من الجامعه بدأت اغار عليه غيرة جنونيه بدأت بالتزايد خاصه عندما اصبح يبحث عن عمل وأكثر أكثر ما زاد غيرتي حينما سافر الى الامارات واصبح يرى الفتيات الاجنبيات الجميلات اللواتي يتحدثن العربيه بلهجات مختلفه

غيرتي وباختصار تعدت مراقبة اميلاته وفتح اميل اميل كل ساعه والتاكد انه لم يتحدث الى احد في ذلك الوقت تعدت النظر الى جهات الاتصال لديه كل يوم للتأكد انه لم يقم باضافة فتاه بل وتعدت حسابه على الفيس بوك الذي يكاد يدبحني يقتلني من كثرة الصفحات التي افتحها ,,,

فأنا افتح كل صفحه عمل لها اعجبني وارى وابحث عن اي شيئ عمل له اعجبني على هذه الصفحه أكاد اجن اذا رأيته قام بوضع اعجبني على صورة فتاه متلا او على مقولة عن الفتايات الجميلات أكاد اجن اذا رأيت فتاه تحدثه حتى وانني اراه لم يعيرها اي اهتمام او اذا رأيت فتاه وضعت له اعجبني على اي رد له

الموضوع تعدى الغيره الموضوع اصبح مرض نفسي ,,, انا افتح حسابه على الفيس بوك واسهر الساعات والليالي الطوال من أجل قراءة كلامه مع اصدقائه وياويله عندما اراه يتحدث عن جمال الفتيات او عن حساب فتاه على الفيس بوك

أكاد اجن عندما ارى صديقه يبعث له برابط فتاه لكي يضيفها كصديقه او على الاقل لكي يرى بروفايلها مع انني على علم انه لم يضفها

الموضوع تعدى مراقبة الرسائل وفحص الاصدقاء وفحص الردود والبحث في الزوايا عن اي جروب شارك به ... تخيلوا اين وصلت معي وصلت معي لدرجة انني اصبحت افتح على صفحه اعلم انه شارك بها من اجل صديقه فأصبحت افتح على جميع البنات على هذه الصفحة

وكل بنت منهن ابحث عن اصدقائها لأتأكد انه ليس صديقا لها ,,, كل هذا لا شيئ من التفكير والقلق الذي اعيشه ليل نهار للعلم فقط باسويرده معي لاميله لحسابه الفيس بوك لكل كل شي وللأسف اشك به من كثرة غيرتي والله

هذا غير موضوع الجوال الذي أجن وانا ابحث عن رقم فتاه على هاتفه لكي امسك عليه ممسك علما بانني حتى وان وجدت فأنا متاكده انني لن اواجهه ليس فقط لانه سيعلم انني كنت ابحث في اغراضه الشخصيه بل ايضا لكي لا افتح امامه المجال للعب والاستسلام كان يقول اوراقي كشفت خلاص اعمل الي بريحني ,,,

أنا على يقين تااااااااااااام من عشقه لي ,, رأيت له بعض المحادثات مع فتاه اكبر منه بكثير محادثه محترمه على الافيس بوك كان يحدثها عن عشقه لي ورأيت ايضا محادثه له مع فتيات يطلب التعرف فيها وكان يقول انه مخطوب من فتاه يعشقها ولكنه يتحدث لمجرد الفراغ فقط ومع ذلك لا يحدث الفتاه اكثر من مره في الشهر او الشهرين حتى انجدوني ماذا افعل !!

تعبت والله العظيم تعبت\ملاحظه : أنا حنطيه البشره نحيفه جدا خطيبي يعشق الجسم الممتلئ لكنه يقول لي انه يعشقني انا كما انا ,,, أغار عليه من الفتيات الصغيرات قد يكون السبب انني اكبر منه بنصف سنه ,,, لا أعلم ولكنني اعلم انني من عائله فقيره اي انني لا ارتدي الملابس الفاخره التي ترتيدها غيري من الفتيات ,,,

غيرتي ستقتلني وتقتله معي لأنني اصبحت اشك به كثيرا منذ سافر بدأ يتحدث مع بعض الفتيات ولكنهن قليلات جداااااااا ونادرا نادرا ما يحصل ذلك ويقول لهن انه يعشقني ,,, ولكن قبل ان يسافر لم اكن اغار عليه فلم يكن يحدث احدا اظن ان غيرتي الزائده هي التي جعلته يحدث الفتيات ,,,

فأنا 24 ساعه اسهر للصبح وانا اقلب بروفايله وافتح حسابه واقرأ كلامه مع اصدقائه وكثيراااااااا ا اقول بعمل بلوك لاشخاص اغار عليه منهن لكن المشكله عالم النت كبير فاتعب وانا اعمل بلوك بلوك اي حظر لكن للأسف دل البنت تخرج الف !!!

لا اخفي عليكم انني وجدت في احدى المرات محادثه له مع صديقه فقام صديقه بارساله له رابط موقع للتعرف على الفتيات الساقطات تعارف كام فقط لكنه لا يفتح الكام فقط هي تفتح له كام فكنت اجن جنونا حينها عندما علمت انه نظر الى فتاه غيري ورأى من مفاتن الفتيات الاجنبيات ذدوات البشره الشقراء والجسم الممتلئ المغري ,,,

اخيرا اشكركم على قراءه رسالتي كامله وارجوووووكم ساعدوني لكي اعالج نفسي خاصه موضوع الفيس بوك والاميل ارجوكم فخطيبي سيعود بعد سنه كامله اي انني سأبقى على اعصابي وقلقي مدة سنه اعتقد انني اعاني من الوسواس القهري ولكنني اريد العلاج ... فأنا ليس لدي المال لكي اذهب الى طبيب نفسي والا والله العظيم لكنت ذهبت من دون تردد تحياتي

مشاركة الاستشارة
سبتمبر 25, 2019, 07:22:11 صباحاً
الرد على الإستشارة:

بداية أسأل الله لك التعافي والتوفيق .
الغيرة التي أنتِ فيها تجاوزت حدود المعقول إلى أكثر من ذلك ، ووصلتِ إلى درجة " المرض " والوسواس الذي داهمك بسبب استمرارك لأوقات طويلة في المراقبة المرتبطة بافتراضات ليست على أرض الواقع ، ولو استمريتِ ستكون هنالك افتراضات متزايدة تزيد من الغيرة وتدخلك في أعراض جسدية وقد تصلي إلى أمراض نفسية مثل: الاكتئاب وغيرها .
_هذا زوجك وأنتِ زوجته لذا فإنك الموجودة على ذمته ، والرجل كما تقولين متدين ، والسؤال الأبرز إنك رغم متابعتك ومراقبتك التي أصبحت هاجس وتوجس ومرض لم تجدي إدانات عليه.
_ تقولين إنك من بيئة متدينة وخلوقة ، فاعلمي إن الله قال عز وجل : " ولا تجسسوا " ، وهنالك حكمة عظيمة من الآية تهدف إلى احترام الآخرين وخصوصياتهم .
_أنتِ هل ترضين أن يراقبك زوجك بذات الدرجة ، وهذا المستوى ؟ عندها سيتحول حبك له إلى كره .
_تذكري إنك في مراقبتك تسعين إلى الحفاظ على زوجك وهذا الهدف الأسمى ، واعلمي إنه لو كان يعيش معك سيمقت هذه التصرفات وتكثر عليه الضغوط خصوصا وإنه رجل يرى إنه في مقام ولي الأمر وصاحب الرأي عندها قد تخسرية فماذا تستفيدي من ذلك ، أنتِ تتعبين نفسك وتتعبين زوجك وتسيرين في درب الضياع في انتهاء حياتكما الزوجية فهل هذا يعقل ؟ يجب أن تلتزمي بتربيتك وأخلاقك ودينك وقبلها يجب أن تغيري الوضع من مراقبة إلى أن تراسليه وتهتهمي به وبشؤونه بل وابعدي عن مضايقته التي قد تؤول بعلاقتكما إلى الانفصال .
_استغلي عشقه لك وغيري الرقابة إلى اهتمام شديد ، وأشعريه بأن هذا السلوك قد تعدل فيك عندها ستكسبينه للأبد .
_اعلمي إن ذلك يخالف الدين ، وأيضا لا يجوز في وفق المنطق ويؤدي إلى الخلافات الزوجية وأيضا إلى الطلاق .
_عليك أيضا إن جاءتك الغيرة أن تضبطي سلوكك ، وأن تسجلي في ملاحظاتك وتكرري الملاحظات التي تؤكد عدم الغيرة ، وتعديل سلوكك ومقارنتة في هذه العلاقة وسلوك الغيرة التي تعد مذمومة بين الإيجابيات التي تسهم في زيادة حب زوجك لك والاستقرار الأسري والحياة السعيدة  ، والسلبيات التي ستؤدي بك إلى المرض النفسي وإلى ضياع زوجك وتدمير حياتك الأسرية  .
_من توكل على الله فهو حسبه ، وكلي أمرك وأمر زوجك لله وسترين السعادة ولا تخالفين دينك وترتكبين الأخطاء في غيرة منهي عنها لتجاوزها العقل والمنطق وقد تدخلك أيضا في الظلم والإساءة .
_وأكثر ي من التسبيح والاستغفار ، ولا حول ولا قوة إلا بالله فإنها مهدئات للقلب وتزرع السكينة والطمأنينة .
وفقكم الله .

مقال المشرف

أطفالنا والرؤية

قرابة أربع عشرة سنة تمثل العمر الافتراضي المتبقي لتحقق جميع مؤشرات الرؤية الشاملة التي أطلقتها الممل...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات