كيف اتخلص من الاكتئاب والحزن بسبب طليقي وابدأ حياتي
52
الإستشارة:

سلام عليكم
 انا امرأة مطلقة عمري ٢٧ سنة وطليقي ٣٤ سنة وليس لدي اطفال عمر زواجنا سنتين وشهرين  وعرفت مؤخراً انني حامل بعد الطلاق وهذا الامر الذي احزنني اكثر لا اريد ان انحرم من طفلي في المستقبل واريدة ان يعيش بين اب وام لكن طليقي ابى ان يرجعني ويقول لي انا عفتك ولا اريدك في حياتي والامر بيننا انتهى ولا اريدك معي وهذا كلام ابية وكلامك وسبب طلاقي منة عدم القيام بحقوقي وواجباتي نحوة عدم توفير سكن خاص بي وساكنة مع اهلة وهم لايريدونني معهم في نفس البيت ويعاملوني معاملة فيها عدم احترام او تقدير كأنهم يقولون لا نريدك معنا لكنهم اناس متناقضين لمن لم يكن لدى ابنهم وظيفة لماذا زوجوة ؟ والمحزن ويحملوني انا مسؤلية عدم وظيفة ابنهم بمعاملة فيها عدم احترام وتقليل من شأني وكأنني انا من سكن معهم بأرادتي وهم متضايقون مني لان ابية يصرف على المنزل ولم ينفذ  السكن بل انة طلق بسهولة وهذا الشئ الذي احزنني وكسرني لأنني الحمدلله ليس مدح فية قايمة بواجباته والسبب الثاني وبارد ولا يشبعني عاطفياً ولا جنسياً ولا يوجد اهتمام منه ولا يوجد بيننا مودة ورحمة واذا ناقشته في الامر ضحك علي وقال انتي تقولين كلام قوقل ! تعبت وسمئت من هذا الوضع ولانني اريد اطفال وايضاً عدم اهتمامة بي كأنسانة وزوجة تريد الاهتمام والمشاعر الجميلة بين الزوجين واذا قلت لة نريد ان نخرج او نتنزة معاً ونغير جو بعيداً عن المشاكل تعلل بأي شئ ويقول بعدين ومشغول وهو لايوجد لدية مايشغله كما انة يخرج بمفردة وعاطل ولا يوجد عمل يرهقة او شئ يشغله  اخر موقف كان اسلوبة جداً سئ معي وكأنة يريد اخراجي من البيت وكبر المشكلة وذهبت الي ابية واخبرته ووقف ابية معة ضدي وقال لي اذا مو عاجبك روحي بيت اهلك وورقة طلاقك تأتيك وهو زوجي واقف ينظر الينا وكأنهم متفقين علي حسبي الله ونعم الوكيل ولم اتحمل هذة الاهانه علماً انها ليست اول مرة بل كلما حدثت المشاكل قالو لي هو ووالدة اذهبي الي اهلك اذا هذا الوضع لم يعجبك وايضاً طلعو كلام عني انني مريضة نفساً وهو انني قبل اتزوج كنت استخدم حبوب للقلق واعلمت  طليقي وهذا عن حسن نية مني ومن باب انه زوجي وقد اعلمته بهذا الامر بداية زواجنا قلت  لا بد ان اعلمة لانه سوف يرى الحبوب ويسألني وبعد ذلك تركتها منذ سنتين لاني الحمدلله تحسنت ومنذ ذلك اليوم وهو يعيرني بهذة الحبوب وانني مريضة نفساً وقد سامحته اكثر من مرة وهو جرحني بهذة الكلمة لم اتوقعه بهذة الوقاحة وهذا التفكير ولم افكر ان اجرحة  يوم من الايام او اعايره لانه لم يوفر لي ابسط حقوقي وهو مسكن شرعي لانه لا يملك المال علماً انه قبل الزواج كذب والدة على والدي وقال انه عندة وظيفة وراتبة جيد وشقته جاهزة وابي صدقة وايضا امورا كثيره اقترفوها سواءا في حقي او في حق والدي حتى والدتي لم تسلم منهم  وكلامهم عنها ومن كلام زوجي ولم اتحمل كل تلك الاهانات ثم ذهبت الي اهلي ولم يوفر لي مسكن وتدخلو اهل الخير واعمامي في موضوع رجوعي ولم يفيد معهم شئ  وهم الآن طلقوني بغير سبب واضح منهم بسبب انني طلبت  ابسط حقوقي لأعيش حياتي لكنهم ظلموني كثيراً قبل طلاقي وبعد طلاقي وحتى زوجي نسي كل شئ بيننا وكل معاملة حسنة مني وكل مساعدة مني لة لانه لا يملك وظيفة فقد اعطيته ذهبي من باب المساعدة ولم يرجعه وايضاً لم يقدر ذلك وطلباته دايماً انفذها لة وملابسة واكلة دايماً اجهزها لة لكن نسي كل نسي كل ذلك لكني صحيح انني كنت انفعل منه واسبه وايضاً دايم اتضايق منه لكن نتيجة الضغوط التي مررتُ بها وايضاً ليس لدينا خصوصية في البيت بسبب انهم يسمعون اي شي بيننا  ولم يفكر ابداً في ان يصلح حالة ويقول لي بكل كبرياء انني لا استحقة وغلطانه في حقة وانه يستحق افضل مني وانا  الآن اعيش حالة من الحزن والاكتئاب والضيق واحياناً الجأ الي البكاء بسبب مافعلوه في حقي وانهم ظلموني وايضاً كنتُ احبة ولا اريد الطلاق ساعدني يا استاذ ما رأيك في مشكلتي ؟ وكيف اتغلب على الحزن والاكتئاب والضيق واعيش الحياة وانسى الماضي ؟ وطليقي لمِ يفعل ذلك معي ؟ وسبب تصرفاته معي وعلى ماذا تدل حركاته لي هل لأنة منذ البداية لا يريدني زوجة لة ؟ لانني سمعت مؤخراً  انه كان مغصوب على الزواج مني  وهل يعقل انه كان مجبوراً على الزواج ؟ علماً انه ضعيف الشخصيه علماً انني كنت احب طليقي ولا أريد الطلاق منة على امل ان يعدل من نفسة لكن الامور تتجة من الاسوأ الي الاسوأ وهل مافعلتة معة من صبر يعتبر حب ام تعلق ويزول تدريجياً ؟ لأني اخشى ان اكون اسيرة هذا الحزن ولن انساة وايضاً لا اتخيل حياتي مع رجل غيرة ويؤثر على حياتي المستقبلية

افيدوني على استشارتي جزاكم الله  خير   

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد ... وحياك الله أختي ... وأسأل الله أن يفرج عنك كل مكروب ومكروه .

أولا / لابد من معرفة أن من أركان الإيمان هو ( الإيمان بالقضاء والقدر ) ، وأن الله كتب المقادير على الناس من خير وشر .
ثانيا / علينا بفعل الأسباب وعدم اليأس والقنوط ... لكن في الأخير نرضى بما كتبه الله علينا .
ثالثا / أشكرك على حرصك على الخير ... والسؤال عن ذلك ففيه دلالة على صلاحك وحبك للخير .


لذا أنصحك بالتالي :
- البيت الذي فيه لا تراعي كرامتك لا ينبغي فيه العيش ... ولذا إن لم يكن لك فيه احترام وتقدير فلا تحرصي بالرجوع إليه حتى تتغير معاملتهم لك .... وإلا ما فائدة الرجوع وهم لم تتغير معاملتهم ونظرتهم تجاهك .

- احرصي على صحتك واتركي عنك البكاء والتفكير الذي ليس فيه فائدة غير التعب والإرهاق ... دائما تذكري ( ماذا استفدت من البكاء والتفكير ) غير القلق والتعب والتوتر .... فكري يا ابنتي بصحتك .

- انتبهي من أن ترخصي نفسك نحوهم وتحاولي التواصل معهم أكثر من مرة ... لأنك لو رجعت ستلاقين الأمرين في ذلك ... فإما أن ترجعي وأنت معززة ومكرمة وإلا فلا .

- يا ابنتي الطلاق ليس نهاية العالم ونهاية السعادة ... فلعل الله صرف عنك سوء .... وقد يكتب الله لك زوجا آخر أفضل منه ... فلا تيأسي .

- اصبري ... وحاولي أن تشغلي نفسك بما هو نافع لك ( وظيفة - دراسة - حفظ قرآن ............. ) .

- اهتمي بصحتك ومارسي الرياضة .

- اشتركي في حلقة قرآن وعاشري الناس ، واحضري المناسبات السعيدة مثل الزواجات والحفلات وغيرها وروحي عن نفسك ... ولا تكوني مسجونة في البيت .

- سيجعل الله لك مخرج بإذن الله ... فقط اعملي بالأسباب واهتمي بنفسك .


وصلى الله على سيدنا محمد .

مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي الم...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات