استشاره في موضوع زواج
89
الإستشارة:

انا شاب من مواليد ١٩٩٣ خطبت فتاه من مواليد ٢٠٠٠
ترعرعت ونشأت في بيئه محافظه وأهلي ولله الحمد محافظين ومتدينين خصوصا الإناث.
قمت بأخبار اهلي ما اريد من مواصفات لكي يبحثون لي عن زوجه، وقد وجدوا اكثر من فتاه لكن لم يحصل نصيب او موافقه إلا من هذه الفتاه.
هذه العائله اللتي خطبنا منهم هي معرفه عن طريق احد زميلات اختي بحيث ان حتى اختي لا تعرف عنهم اي شيء عدا ما ذكرتها لها زميلتها عنهم فقط وهذا جل ماتعرفه عنهم. العائله محافظه حسب ذكر زميلتها ويجبرون بناتهم على اللبس المحتشم وعدم الطلعات اللتي لا يوجد منها فائده مثل الخروج للكوفيهات والمطاعم مع الصديقات.. إلخ
خاطبتهم امي وقمت باخذ رقم ابوها وخطبت بشكل رسمي واتممنا الرؤيه الشرعيه ودعيت الله بأن تكون أجمل النساء اذا كان فيها خير لي، وفعلا البنت كانت جميله جدا اللهم بارك.
مشكلتي الان وحيرتي الكبرى بانني تأتيني مخاوف كبيره جدا من البنت نفسها هل هي فعلا مناسبه لي ماهو طريقه تفكيرها ماهي توجهاتها الدينيه حيث اني متحمس جدا للدين واهله وأريد من زوجه المستقبل ان تربي ابنائنا تربيه اسلاميه صحيحه خصوصا في الظروف الحاليه وانسلاخ الحياء من بناتنا والقادم ادهى وأمر ولله المستعان.
أيضا ذكروا لي اهل الفتاه في بدايه تعارفي لهم بأن البنت ليس عندها اي نيه للزواج وقاموا بأخبارها بأن تقوم بالرؤيه الشرعيه وبعد ذلك لكل حادث حديث، فأنا من مخاوفي ان تكون الفتاه مغصوبه مثلا؟ أيضا شرطوا علي ان يكون الزواج بعد سنه من الان( في عيد الفطر القادم ان شاء الله) واحسست بضعف عندما قبلت بهذا الشيء لان الزواج المفترض يكون تحديده عن طريق الزوج في مجتمعنا.
أيضا من مخاوفي قالوا لي بأن الفتيات الكبيرات يلبسون عبايات رأس ساتره ولله الحمد اما اللتي خطبت فمجرد عباه كتف ساتره.
فهل هذا يدل على ضعف مستوى تدينها مثلا ؟
افكر الان بجديه بإرسال اهلي إليهم وجعلهم يضعون الفتاه أمام الأمر الواقع ويخبرون الفتاه بأني متشدد قليلا في الدين او يخبرونها بتوجهاتي الدينيه فهل هذا التصرف صحيح ياترى؟
خصوصا ان اهلي رافضين رفض تام بانني اتواصل معها قبل الملكه وانا شخصيا لا اريد ان اطلب رقم تواصل منهم وانفهم خطأ ويحدث مالا يحمد عقباه.
حاليا اعيش حاله قلق وخوف شديد لا يعلمها إلا الله وكلما مر الوقت زاد خوفي وقلقي ومخاوفي وافكاري السلبيه اكثر واكثر. انتظر توجيهكم وجزاكم الله عني وعن المسلمين خير الجزاء. وأرجوا ان تكون الاستشاره سريه وغير قابله للنشر.

مشاركة الاستشارة
سبتمبر 10, 2019, 08:29:55 صباحاً
الرد على الإستشارة:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أخي الكريم
أسأل الله الكريم المنان أن يجعل هذا الزواج زواجا مباركا ويسعدكما في الدنيا والآخرة .
بداية أشكر لك ثقتك بهذا الموقع المبارك ، ونسأل الله أن يوفقنا للسداد في القول والعمل .
أخي الكريم
أهنئك على خطواتك المباركة في هذا المشروع المبارك (الزواج ) ، وما قمت به من أمور شرعية في اختيار الزوجة الصالحة .
ونصيحتي لك عموما أن تقطع حبل الشيطان في التمادي في وسوسته والتخريب عليكما هذا العمل المبارك .
وما عليك الآن بعد أن قمت بما امر الله ورسوله في اختيار الزوجة من السؤال عنها  والرؤية الشرعية والحرص على الدين والجمال ، فما عليك إلا أن تصلي الاستخارة وتطلب من الله التوفيق .
وللعلم لا يشترط بعد الاستخارة أن ترى رؤية أو أي علامة ، وإنما اختيار الله هو أن تستمر في خطوات زواجك ولا يحدث تعطيل خارج عن إرادتك .
وعليك أيضا القراءة في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم ، وكيف كان يحب اليسر ويكره التشدد. ولا بأس أن تحضر بعض دورات الخاصة للمقبلين على الزواج حتى تتعرف على طبيعة المرأة والمهارات المفيدة في إدارة الحياة الزوجية .
أسأل الله أن يبعد عنك كيد الشبطان ، وأن يجمع بينكما على خير .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات