أعشقك وتبعد عنِي !
86
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر...
عنوان الاستشارة :
أعشقك وتبعد عنِي !

أسم المسترشد :
صفيه

نص الإستشارة :
احببت احد محارمي حب يصل لدرجة العشق ...ولكن المشكلة انه يعلم ويبعد عني وعن المكان الي اجلس فيه ...واذا بعدت عنه يحاول القرب مني من الناحية الكلام واذا اخذت اتكلم عادي يبعد عني ..!!!

وهو مزاجي احيانا ياتي عندي ويتكلم ويضحك واحيانا لا يتأتي واذ حصل جلوس على وجبه لا يتكلم معي ولا يحاول الحديث ويحاول الخروج بسرعة ..ولا يدخل في نفس المكان الذي اجلس فيه ...

احترت معه ومن التعامل معه ؟!!نفسين اتعب من هذا التعامل ولوم نفسي جداً احسه يكرهني ..اتمنى انا اكون قويه ولا يوثر علي في تصرفاته ..اتنمى ان يكون عندي شخص عادي كبقية الناس ...ماالحل لهذه المشكلة ...

مشاركة الاستشارة
سبتمبر 11, 2019, 07:42:26 صباحاً
الرد على الإستشارة:

وعليكم السلام يا hبنتي صفية وأهلاً وسهلاً بكِ >
hبنتي الكريمة... hسمعي ماذا يقول الله تعالى - يقول سبحان وتعالى : ( وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَن تَأْتُوا الْبُيُوتَ مِن ظُهُورِهَا وَلَٰكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَىٰ وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ) - سورة البقرة.

hبنتي الكريمة - الفتاة  المسلمة - تعلم أن الزواج - وكما يقولون قسمة ونصيب - ومن توفيق الله للعبد أن يُيسر له ما يُعينهُ على الطاعة وعمل الخير. هذا هو الأساس أو هذه هي النية العامة. ومتى ما ثبًت العبد هذه النية في حياته ومعاملاته تيسرت أموره بإذن الله تعالى.. وأن محاولة الفتاة تخطي بعض الأمور الغير مقبولة شرعاً واجتماعياً - كحالتكِ تلك -تجد الصعوبات والمشاكل أمامها في كل خطوة تخطوها ولا ننس الشيطان الرجيم ومحاولاته الحثيثة في إظلال الفتاة لعمل الحرام من جهة أو حتى التقرب منه ، وفي نفس الوقت الوسوسة الشيطانية - والتي  أنتِ فيها وتتصارعين معها - ما بين ظن سيء وما بين حيرة...

يا ابنتي الفاضلة ما تقومين به هو من الأمور المحرمة شرعة قولاً وتفصيلاً! ولا يجب عليك يا ابنتي تخطي مثل هذه الحدود الشرعية والمرفوضة شرعاً! فهذا نوع من العشق الشيطاني المذموم والذي يجلب على صاحبه النكسات والحسرات... ولا خير فيه..

أخيراً... أنصحكِ بتقوى الله تعالى في السر والعلن.. وإياكِ ومثل هذه التصرفات السلبية المحرمة والغير أخلاقية .

هذا وبالله التوفيق والسداد .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات