معجب بزميله الوسيم .
87
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر...
عنوان الاستشارة :
معجب بزميله الوسيم .
أسم المسترشد :
ام معجب

نص الإستشارة :
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته..
ولدي عمره18 معجب بشاب آخر في نفس عمره وهذا الشاب ملتزم ومحافظ لكنه وسيم ماهي الوسائل والطرق لعلاجه؟؟ وماهي نصيحه الأم وطريقتها الأمثل لنصحه؟؟ الرجاء الرد مشكورا

مشاركة الاستشارة
سبتمبر 10, 2019, 08:06:22 صباحاً
الرد على الإستشارة:

أختي الكريمة :
تقولين أن ولدك عمره 18 عاما وله زميل في نفس العمر ، وكما تقولين هذا الزميل ملتزم ومحافظ على حد قولك والمشكلة من وجهة نظرك أن ابنك الشاب معجب به وتسألين عن العلاج.

بداية أحييك على اهتمامك وحرصك ومتابعتك لابنك ومع من يصادق ، وهذا أمر محمود وينبغي على كل أم وأب أن يكونا مهتمين بأبنائهم ومن يصاحبون. غير أنني لا أرى أية مشكلة في الأمر فمن توفيق الله أن ييسر لأبنائنا الصحبة الصالحة التي تعينهم على الخير ، وكما وصفت هذا الصديق بنفسك فهو شاب ملتزم فبالتأكيد سوف يشجعه على السلوك الطيب ويبعده عن أية شرور. من الطبيعي أن يحب الأبناء أصدقاءهم وأن يعجبوا بهم لصلاحهم ومن الجميل أن يجد الابن من بين أصدقائه من يمكن أن يتخذه قدوة له يقتدي بسلوكه ويسلك مسلكه في الالتزام والتدين والصلاح والجد والاجتهاد في الدراسة أو العمل. لذا أرى ألا تقلقي بهذا الشأن وتخففي قليلا من حدة القيود التي تفرضينها على ولدك في هذا السن حتى لا يكون لذلك انعكاسات سلبية في نفوره منك وابتعاده عنك .. فقط أنصحك أن تتابعي علاقاته بأصدقائه بشكل لطيف وغير مباشر ولا تقلقي إلا إذا بدر منه أو منهم سلوكيات مقلقة. واستغلي إعجاب ابنك بهذا الصديق الصالح في أن يكون عونا له على الجد والاجتهاد والالتزام والصلاح.
أسأل الله لك التوفيق ولابنك الصلاح والهداية .

مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي الم...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات