تنبيه! إذا أردت تقييم المقال، تأكد من تسجيل الدخول أولاً. بالضغط هنا
كيفية الاستعداد للعام الدراسي الجديد بأفضل شكل
54
فؤاد عبدالله الحمد أفياء تربوية

العطلة الصيفية انتهت، والسهر لوقت متأخر والخروج مع الأصدقاء طوال الوقت أيضًا انتهى، فالعام الدراسي قد بدأ بالفعل وأنت ملزم عزيزي الطالب بالتقيّد بالدوام المدرسي وحفظ المقرّرات تمهيدًا لدخول الاختبارات الدورية والنهائية، بالطبع لم تعتد بعد على الروتين الجديد لكنك مجبر أن تعتاد عليه بسرعة حتى تتمكّن من حصد أعلى العلامات وتحقيق النجاح والتفوق، ولأننا نهتم بمصلحتك سنسلط الضوء فيما يلي عن كل ما تحتاجه لكي تستعد بشكل جيد لبدء العام الدراسي.

مفهوم تنظيم الوقت:

الوقت هو مقدار محدود من الزمن والكم المتقطع من الزمن سواء كان كمًا قصيرًا أو طويلًا، أما تنظيم الوقت هو القدرة على ضبط الوقت بالشكل الصحيح واستثماره بما يعود بالفائدة على الفرد والمجتمع.
كيف تنظّم وقتك خلال العام الدراسي؟
1- ضع مواعيد ثابتة للنوم والاستيقاظ:

أول خطوة يجب أن تقوم بها لتنظّم وقتك خلال العام الدراسي هي أن تحدّد مواعيد ثابتة للنوم والاستيقاظ، وأن تتجنّب السهر بشكل تام، أي أن تنام في حدود الساعة العاشرة وأن تستيقظ في السابعة، سيساعد هذا على أخذ قسط كافي من النوم ما يجعلك تشعر بالنشاط والحيوية طوال اليوم.
2- استثمر ساعات الصباح الباكر:

حاول أن تستفيد من ساعات الصباح الباكر في ممارسة بعض الأنشطة قبل أن تذهب إلى المدرسة، مثل المشي لمدة ربع ساعة، مراجعة المعلومات التي حفظتها في اليوم السابق، التحضير لبعض المواد، سيُخفّف عنك هذا تراكم الواجبات المدرسية، كما أنّ الرياضة ستمدّك بالطاقة والنشاط.
3- اكتب خطة دراسية أسبوعية وشهرية:

اكتب خطة دراسية أسبوعية وشهرية حدّد بها ما هي المواد التي يجب أن تحفظها، وحدّد بها أهدافك القريبة أي التي يتوجب إنجازها خلال أسبوع، وأهدافك البعيدة التي يجب أن تنجزها على مدى الشهر، والتزم بالخطة الموضوعة، سيساعدك هذا على تنظيم وقتك جيدًا وتحقيق النجاح.

اقرأ أيضاً: 6 نصائح تهيئ الطفل للعام الدراسي الجديد
4- حدّد الوقت الزمني الكافي لدراسة المواد:

بعد أن تضع الخطة ابدأ بتحديد الإطار الزمني الكافي لدراسة كل مادة مع مراعاة مدى سرعة قدرتك على الحفظ، وإذا كنت بطيئاً في الحفظ خصّص وقتًا طويلًا لدراسة المقرر حتى لا تشعر باليأس في حال لم تتمكن من الانتهاء منه في الوقت المحدد، كل ما سبق سيساعد على تنظيم وقتك بشكل جيد.
5- رتّب المواد المراد حفظها بحسب أوليتها:

حتى لا تضيع وقتك احرص على ترتيب المواد المراد حفظها بحسب أولويتها، أي ابدأ أولًا بدارسة المواد التي ستقدم بها اختبارات قريبة وأجّل حفظ المواد الأخرى ليوم آخر أو لحين تنتهي من دراسة المواد التي ستختبرها، ستتمكّن بفضل هذا من حفظ كل ما هو مطلوب منك دون أن تشعر بالتشتّت أو ضياع.
6- تخلّص من كل مشتتات الوقت:

أهم ما يجب أن تقوم به حتى تنجح في تنظيم وقتك خلال العام الدراسي أن تتخلّص من المشتّتات كمشاهدة المسلسلات والأفلام لساعات طويلة، تصفح مواقع التواصل الاجتماعي، الثرثرة مع الأصدقاء على الهاتف طوال اليوم، إغلاق الهاتف النقّال خلال الدراسة، تجنبك للمشتتات السابقة سيسهل عليك تنظيم وقتك.
كيف تسرّع عملية حفظك للدروس خلال العام الدراسي؟

يعاني معظم الطلاب من صعوبة الحفظ مع بدء العام الدراسي حيث يعود سبب ذلك إلى توقف الدماغ عن عملية الحفظ خلال العطلة الصيفية ما يؤدي إلى تراجع قدراته وقوته، لكن ببعض التدريب سيستعيد الدماغ نشاطه من جديد، وستتمكن من حفظ المعلومات بسرعة، فيما يلي سنقدم بعض النصائح التي من شأنها أن تساعد في عملية حفظك للدروس.
1- احصل على كفايتك من النوم ليلًا:

يُؤمّن النوم الراحة الكاملة للدماغ البشري لذلك لا بُدّ من النوم لساعات كافية أي ما يقل عن 8 ساعات يوميًا، سيساعد هذا على تنشيط الدماغ وزيادة قدرتك على التركيز والانتباه، وبالتالي حفظ أكثر المعلومات صعوبة وتعقيد.
2- اكتب المعلومات التي تحفظها:

من الوسائل التي تساعد على تسهيل عملية الحفظ كتابة المعلومات التي تحفظها أي كُلّما انتهيت من حفظ فقرة قم بكتابتها على ورقة، سيمكنك هذا من اختبار مدى دقة حفظك، كما أن الكتابة ستساعد على تثبيت المعلومات أكثر في ذاكرتك.
3- افهم المعلومات قبل أن تحفظها:

هذه النقطة في غاية الأهمية لأن المواد التي نحفظها دون فهم سرعان ما ننساها، لذلك يوصي الخبراء بضرورة فهم المعلومات الواردة في المواد، ومن ثم البدء بعملية الحفظ، بهذه الطريقة ستتثبت المعلومات في ذاكرتك، وستنجح في تذكرها عندما تحتاج.
4- قم بربط المعلومات ببعضها:

حتى تسهل عليك عملية الحفظ قم بربط المعلومات ببعضها البعض واربطها أيضًا بأحداث حصلت معك، أو بمواقف مشابهة، سيساعد هذا على تثبيتها في ذاكرتك بشكل أفضل، وستتمكن من استرجاعها بسرعة بمجرد أن تتذكر الحدث المربوط بها.
5- ابتكر أساليب جديدة لعملية الحفظ:

عندما تجد صعوبة في حفظ المعلومات المعقّدة ابتكر أساليب جديدة تختلف عن الأساليب التي اعتدت عليها في الحفظ مثل تلحين بعض الكلمات وقراءتها على شكل أغنية، هذا الأسلوب سيبسط المعلومة ما يسهل عملية الحفظ والتذكّر.
6- اعتمد على الدراسة الجماعية:

ادع أصدقائك إلى المنزل للدراسة مع بعض سيشجعك هذا على الدراسة دون أن تشعر بالملل، كما أنك ستستفيد من خبراتهم ومهاراته الشخصية، وفي حال لم تفهم فقرة ما سيشرحونها لك ما يسهل عليك عملية الحفظ.
7- استعن بطرائق الدرس الحديثة:

حتى تسرّع عملية الحفظ يفضّل أن تستعين بطرق التدريس الحديثة كالرسوم التوضيحية، والبيانات، والجداول، والخرائط، والصور فهي توضح المعلومات بشكل أفضل، فتتثبت في ذاكرتك ليسهل عليك استرجاعها عندما تحتاج إليها.
8- اختر مكانًا هادئًا للدراسة:

الضوضاء والضجيج والأصوات المرتفعة تفقدك تركيزك ما يمنعك من حفظ المواد المطلوبة، لذلك احرص على الجلوس في مكان هادئ ويفضل في غرفة هادئة على طاولة وكرسي مريحين، سيساعد هذا على زيادة تركيزك ما يسهّل عملية حفظ وتثبيت المعلومات.
9- كرّر المعلومات أكثر من مرة:

استخدم التكرار اللفظي والسماعي فهي من أهم الطرق التي تسرّع الحفظ، يتم التكرار من خلال قراءة الفقرة، ثم ترديدها بشكل شفهي دون النظر للكتاب، بعدها اقرأ الفقرة الأول والثانية، وقم بإعادة ترديدها مرة أخرى، وهكذا حتى تنتهي من دراسة كل المقرر.
10- اكتب ملاحظاتك حول المادة:

اكتب المعلومات المهمة المتعلقة بالمادة على قصاصات ورقية وحدّد رمزًا ملونًا لكل معلومة حسب نوعها واستعن بهذه القصاصات عند الحفظ، سيسهل عليك هذا حفظ المعلومات، وستتمكن من تذكرها بسرعة عندما تحتاجها.
كيف تستفيد من وقت فراغك خلال العام الدراسي؟

وقت الفراغ هو الوقت الذي يمكن للطالب خلاله اختيار النشاط الذي يريد أن يعمله بحيث لا يكون ملزم بعمل آخر مثل الدراسة أو أداء واجب معين، ولكي تستفيد من وقت فراغك خلال العام الدراسي اتبع الإرشادات التالية:
1- تعلّم مهارات جديدة:

احرص على تعلّم مهارات جديدة خلال وقت فراغك مثل الرسم، أو النحت، أو تصميم الأزياء، أو العزف، أو حتى تعلم لغة جديدة، ستستفيد من هذه المهارات الجديدة كما ستشعر بمتعة كبيرة خلال عملية تعلّمها.
2- مارس هواياتك المفضّلة:

أثبتت الدراسات العلمية أنّ ممارسة الهوايات تزيد من الذكاء لذلك حاول أن تستفيد من وقت فراغك في ممارسة هواياتك المفضّلة تزلج، رقص، غناء، رسم، عزف، نحت وغيرها، سيشعرك هذا بمتعة كبيرة.
3- شارك بالأعمال التطوعية:

لا بأس من أن تنتسب إلى بعض المنظمات والمؤسسات الخيرية من أجل المشاركة بالأعمال التطوعية مثل رعاية المسنين، تقديم دروس لمحو الأمية، توزيع الطعام على المشردين، سيشعرك هذا بالفخر والرضا عن النفس.
4- اخرج مع أصدقائك لبعض الوقت:

يمكنك أيضًا الخروج مع أصدقائك لبعض الوقت خلال وقت الفراغ، اذهبوا إلى السينما لحضور فيلم كوميدي، أو لحضور عرض المسرح، أو احضروا حفلة موسيقية راقصة، سيشعرك هذا بالكثير من التعة والتسلية.
5- مارس بعض الأنشطة الرياضية:

فليكن وقت الفراغ هو الوقت المخصّص لممارسة بعض الأنشطة الرياضية اليومية كالمشي على الشاطئ، أو ركوب الدراجة، كما يمكنك أن تذهب خلال وقت فراغك إلى النادي الرياضي لممارسة بعض تمارين الأيروبيك، ستجدد الرياضة نشاطك وحيويتك.
6- اذهب إلى المكتبة العامة:

من الرائع أن تستثمر وقت فراغك في الذهاب إلى المكتبة العامة لقراءة أحد الكتب أو الروايات، كما يمكنك أن تشارك في جلسات النقاش التي تنظمها المكتبة، سيملي هذا وقتك بما هو ممتع ومفيد، كما أن القراءة ستزيد من ثقافتك وستوسع مداركك.
7- رتّب غرفتك الخاصة:

خلال ساعات الدراسة قد لا يتسنى لك ترتيب غرفتك، لذا استفد من وقت الفراغ في ترتيبها، أزل الغبار العالق عن الأثاث والكتب، نظّف الأرضية، رتب مكتبتك، قم بتغيير غطاء سريرك، ولا بأس من مساعدة أهلك في تنظيف المنزل.
الأطعمة التي تمدّ جسمك بالنشاط خلال العام الدراسي:

يقول خبراء التغذية أن هناك أنواع معينة من الأطعمة يجب إدخالها إلى النظام الغذائي اليومي الخاص بالطلاب لما لها من دور في تغذية الجسم، وزيادة نشاطه وحيويته، فيما يلي سنتعرّف على هذه الأطعمة بشكل تفصيلي.
1- سمك التونة:

تعتبر التونة من أهم أنواع الأسماك فهي غنيّة بالأحماض الدهنية الأوميجا 3، كما أنّها تحتوي على فيتامين ب المركب الذي أثبت فاعليته في تعزيز عملية التمثيل الغذائي، وزيادة كفاءة عمل أعضاء الجسم، ورفع مستويات الطاقة، لذلك احرص على تناول التونة يوميًا.
2- التوت البري:

تحتوي ثمار التوت على كمية كبيرة من الأملاح المعدنية، والفيتامينات، والبروتينات، والمواد الدهنية، والسكريات، ومضادات الأكسدة التي تعزّز وظائف الدماغ وتنشط الذاكرة، كما أنّ هذه المواد تمدّ الجسم بكامل المغذيات ما يجعل تناولها اليومي يضمن لك الشعور بالنشاط والحيوية.
3- اللوز:

يعتبر اللوز من أهم المصادر الغذائية، حيث يوصي الأطباء بضرورة تناول حفنة من اللوز لكي يبقى الجسد والعقل في حالة نشاط دائم ذلك لما يحتويه من عناصر مغذية مثل الدهون المشبعة، والكربوهيدرات، والبروتينات، والألياف، والأملاح المعدنية، والفيتامينات.
4- الموز:

ينصح الأطباء الرياضيّين بتناول قرن من الموز قبل المباشرة بأداء التمارين، كما ويُنصح بتناوله من قبل طلاب المدارس والجامعات قبل الامتحانات، وذلك لاحتوائه على العديد من الفيتامينات والمعادن التي تنشط الجسم، كما أن عنصر البوتاسيوم يحسن العمليات العقلية.
5- الشوكولاتة الداكنة:

تعمل الشوكولاتة على تحسين الحالة المزاجية والتقليل من التوتر والإجهاد لأنها غنية بمركبات كيمائية تحفّز الجسم على إفراز هرمون الإندروفين المضاد للاكتئاب، ولذلك يساعد تناولها على الشعور بالنشاط والحيوية فضلًا على قدرتها في تقوية الذاكرة وتنشيط الدماغ.

بين يديك عزيزي ملف شامل حول استعدادات الطلاب لبدء العام الدراسي، احرص على الاستفادة من المعلومات السابقة حتى تتمكن من بدء الدراسة بشكل جيد، وتحقيق أفضل النتائج، والوصول إلى النجاح الذي تحلم به.

تقييم المقال
مشاركة المقال11
تعليقات حول الموضوع

مقال المشرف

أطفالنا والرؤية

قرابة أربع عشرة سنة تمثل العمر الافتراضي المتبقي لتحقق جميع مؤشرات الرؤية الشاملة التي أطلقتها الممل...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات