قلق وأفكار سلبية
40
الإستشارة:

السلام عليكم ..
وجزاكم الله خيراً ..
العمر : ٣١ سنة ..
أعاني من عدة أمور :
١ / عدم ثقة بالنفس
رغم أني ولله الحمد أتمتع بصفات ومميزات يذكرني بها من حولي :
خفيف ظل عليهم وأدخل عليهم السرور يعدوني حكيماً بينهم ، سواء عند الأهل أو الأصحاب ، حصلت على الماجستير ، أحفظ كتاب الله ..إلخ
ولكن لا أثق بنفسي 😅ولا بقدراتي ..

٢ / قلق وتوتر دائمين حتى وقت العبادة ، ووصل الحال أنهم يمنعاني من النوم ومن الدراسة والدوام من الصغر ، يعني لابد من الغياب أو الصعوبة في الذهاب ..
ومن الأعراض المصاحبة :
أني أصبحت كثير النسيان بعد أن كنت صاحب ذاكرة قوية جداً حتى أني على أيام الدراسة أنسى أن علينا حفظ نصوص أدبية فأقرأها وأسمعها مباشرة ولكن الآن لو اسألني عن الذين قابلتهم الصباح قد لا أذكر .. أنسى أن ركنت سيارتي في المواقف وتعبت من ذلك كثيراً ، أحرجت من الأساتذة ودكاترة الجامعة ..
٣ / أعاني من الأفكار السلبية من أيام الابتدائي ..
أتخيل خيالات سلبية ، أشعر بضيق وأريد أن أتكلم بكلام غير لائق ولكن لا أفعل ، أفضل الجلوس لوحدي حتى لا تظهر علي هذه العلامات رغم أني شخص اجتماعي وكثير السفر ولكن في الأيام الأخيرة فضلت ذلك ..

ذهبت لطبيب نفسي عام ١٤٣٢  وشخص حالتي : رسم على ورقة مثلث وكتب قلق مع اكتئاب ، وصرف لي دواء فلوزاك حبة واحدة ، شعرت بالراحة جداً جداً ، مع استخدامه أصبح أكلي قليل جداً بعد أن كانت شهيتي مفرطة للطعام ، ثم طلب الدكتور أن آخذ حبتين ، بعدها شعرت أن ثقتي بنفسي عالية جداً ، حتى أذكر أني ألقيت بحثاً في مرحلة الماجستير فانبهر الطلاب من الالقاء والثقة بالنفس ، وبعدها الطبيب حولني لطبيب آخر مختص بالعلاج السلوكي ، وبدأنا العلاج بكتاب لا تهتم بصغائر الامور فكل الامور صغائر .. بعدها أصبحت شخصاً مستقراً نوعاً ما ولا اهتم بالأمور المقلقة من حولي ، وكنت سابقاً لو يتشاجر شخصان ولا لي دخل أتضايق ..
أعطاني مهارات للتركيز وأصبحت أركز ولا أضيع السيارة في المواقف 😂أحياناً كنت أوقفها عند المسجد وارجع البيت مشي من شدة القلق وعدم التركيز ..
بعدها تركت العلاج من نفسي ..!وكانت أموري طيبة ، تزوجت بعد ذلك وكان عندي سرعة قذف فصرف لي علاج نفسي دمرني اسمه ممكن سريبا ( نسيته ) بعدها عدت للعصبية وسرعة الغضب والتوتر .. إلخ
٤ /
تعرضت في المرحلة الابتدائية لتحرشات من معلمين وطلاب يكبرونني سناً ..
كنت وسيماً ويتعرضوني المعلمين والطلاب وأخشى إذا أخبرت الوالدين من التعنيف والضرب .. ولم اخبرهم

تقبيل وإمساك بشدة على العضو الذكري بشدة ..
كرهت المدرسة ولم استطع اخبارهم ..
٥ / أنا من الأشخاص إذا ما أعجبني شي او أغضبني لا أتكلم يظهر على وجهي ولكن أكتمه ويتراكم ذلك وياتي يوم وأنفجر وقد تسوء العلاقة مع المقابل أحياناً ..
٦ / كثير السرحان والتفكير ، أحياناً أتكلم فيستغرب من هو بجانبي ..
عندي حالة غريبة إذا جلست لوحدي أفكر في أمور تستدعي الحزن أو أفتعل مشكلة مع احد ما واقترح الحلول وكيف ارد عليه وأحياناً يصل البكاء ..

بسبب الضغوط والأمور النفسية أصبت بالسكر وعانيت من ذلك ولكن بحمد الله ثم المقاومة وعمل برامج تخلصت منه ومن الأدوية ..
الكسل يراودني كثيراً يعني أخياناً أترك الرياضة والمشي لمدة شهرين ثم أعود وأترك وهكذا ..
أحب القراءة وكذلك يراودني الكسل فيها وفي أمور أخرى ..
الجنس يشغلني كثيراً وبالتفكير به ولو لم أحصل عليه سواء عند الزوجة ظروف أو لا لا تستقيم الحياة عندي ..

٧ / شخصيتي لا تتقبل النقد ولو مزحاً ..
مهما كان الأسلوب إلا أني أحاول التبرير وعدم قبوله حتى لو كان من شخص أحبه ، بعده أبدأ أترصد للمقابل ولعيوبه ..
وإن مشيت الموضوع يبقى. في قلبي ..
عندي نتف شعر اللحية في حال السرحان ..

 في طريقي للدوام أتوتر حتى أحياناً أقفل سماع القرآن حتى أصل ..
من شدة التوتر أذهب للفراش من بعد العشاء ويؤذن الفجر وأحباناً ما نمت ..
فترة الإجازة الصيفية ٤ أشهر لا أعاني من أي ضغط ولله الحمد ، الان اقترب الدوام أشعر ببعض الأعراض 😅
لا أحب أن أخطط للسفر مع العائلة لأني أتحمل كل شي من وإلا مع الشباب أحضر وكل شي جاهز ..
ولا أحب أن أعطي موعداً مثلاً غداً نسافر لأني لا أستطيع النوم فجاة أشهر اني مستعد أأمرهم بالتجهيز سريعاً والا ألغيت الرحلة ..
عندي إضرابات في النوم أثرت على حرصي على الصلاة في المسجد ولكن ولله الحمد أصلي ..

في فترة مرض السكر تأثرت عندي الأعصاب وأثرت على مسالة الإمساك والإسهال وعلى التنميل والخدر في الأطراف وعلى المسالك البولية ..
استعمل حالياً مكملات وفيتامينات
دال ، ب ١٢ ، أوميغا ٣ ، كرومويوم
من نفسي بدون وصفة طبيب ..
بعد ذلك أريد النصيحة والتوجيه ..

مشاركة الاستشارة
ديسمبر 04, 2019, 08:03:16 صباحاً
الرد على الإستشارة:

شافاك الله وعافاك
ثق بالله ان امورك ستتبدل وتتيغر للافضل فتفاءل واحسن الظن بالله الذي يقول "انا عند حسن ظن عبدي بي " واعلم ان حالتك افضلرمن غيرك دائما وان لديك من النعم التي لا ينعم بها غيرك فدائما كرر الشكر لله عليها واستغلها في طمأنينة نفسك وفي مواجهة اعباء الحياة
يبدو انك تعاني من خبرات مؤلمة من خلال ما تعرضت له وايضا تعاني من شخصية حساسة جدا واسترجاع يغلب عليه الطابع المرضي الذي زاد من حدته تقلبات المزاج وتقلب الظروف المحيطة بك
عليك باستغلال حفظك للقران وتدينك في اثراء الجانب الروحي لديك وسيسهم بالطبع في بث الطمأنينة في نفسك بشكل كبير وعليك عدم الالتفات للوساوس التي هي من فعل الشيطان
واعلم ان كل موقف يمر بك هو ابتلاء واختبار عليك ان تتبع فيه ما يرضي الله ثم ما يوافق صفاتك ويجب عليك اتباع الحسنى في التعامل مع البشر الذي تجد فيهم عوتا لك واتباع التجاهل والتغافل مع كل المؤثرات سواء المواقف او الاشخاص وعليك ممارسة نشاط رياضي لمدة نصف ساعة يوميا والانشغال بانشطة معرفية هامة مث قرلءة الكتب المفيدة حتى تسحب نفسك من ميدان التفكير غير المجدي والذي يزيد عليك المتاعب وضع في عققلك مبدأ "ان ما يقدره الله سيحدث " ولن يصير لك ما قد كتبه الله لك وقدره عليه

هذه استشارات عامة يجب عليك السير عليها ومن المهم ان تراجع طبيب نفسي لعرض حالتك عليه حيث انها متشعبة كثيرا ولا بد من تناول جرعات دوائية لتخفيف حدة العوارض النفسية لديك وحتى لا تتفاقم مستقبلا مع ضرةرة ان تتبع التعليمات العامه اعلاة ومع ذهابك للطبيب يجب ان يوازي ذلك جلسات مكثفة من قبل مستشار نفسي واسري معك حتى يتحد الجانبان معا في اتمام علاجك باذان الله .
واسال الله ان يشفيك ويعافيك عاجلا غير اجل

مقال المشرف

أطفالنا والرؤية

قرابة أربع عشرة سنة تمثل العمر الافتراضي المتبقي لتحقق جميع مؤشرات الرؤية الشاملة التي أطلقتها الممل...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات