عانيت من التحرش في صغري
29
الإستشارة:

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته اما بعد
انا بنت عمري 14 سنة اعاني من مشكلة سببت لي عقدة نفسية الا وهي التحرش
فمنذ ان وعيت على نفسي كنت اعيش عند جداي و اعمامي لسبب اجهله فجدتي تقول انه عندما ولدت كانت امي مشغولة جدا فكانت تتركني عندها و تاخذني في المساء و بعدها اصبحت تتركني نهائيا عندهم
وامي قالت ان جدتي من طلبت تربيتي بسبب افتقارها لبنت فقد ولدت 5 اولاد فاشفقت عليها و قبلت لكن المشكلة ليست هنا
لن اكذب فقد عشت طفولة رائعة و مميزة تحمل كل ما يتمناه طفل في ذلك العمر العاب اصدقاء حنان ....... الخ   لكن هناك شيئا لم افهمه وقتها فقد كان لدي عم مريض بالسكر و اعمى لكنه ذكي و هو من علمني فاصبحت الاولى بالمدرسة لكن من حين لاخر كان يستدعيني للنوم ليلا عنده و جدتي تقبل 
اتذكر في الليل عندما يحظنني و يتقرب مني و في الصباح يطلب مني لعب لعبة الحصان و هي ان يضعني على جزء من جسمه و يبدا باللعب 
وقتها كنت فرحة جدا فعقل طفلة لم يكن ليفهم ان هناك شيئا خطا يحدث الا ان اتى ذلك اليوم قبل سنتين عندما طلب مني فعل نفس الشيئ لكنني رفضت لانني بدات اكبر و جسمي يتغير فكنت اكره ان يلمسني احد  لكنه اجبرني على ذلك و لم استطع طلب النجدة لانه لم يكن احد في البيت
فعندما حكيت لامي حذرتني من السماح له مرة اخرى خاصة انه صار الان يذهب لمنزلنا باستمرار و يبقى مع انفراد معها و يبدا بالحديث الى ان تمل و تختنق و عندما اخبرت ابي بهذا بدا بالصراخ قائلا انه بيته و سياتي اخوه متى ما شاء و هكذا فسدت العلاقة بينهما اكثر و هما على حافة الطلاق لكنه الان صار يتبعني الى غرفتي متحججا انه لا يملك مكيفا في غرفته و يريد ان ينتعش بمكيفي و ان رفضت تبدا جدتي بالصراخ و اهانتي لانها تفعل كل ما يريده دون استثناء
اسفة على الاطالة لكن هل اصارح شخصا اخر ام اسكت و هل سيسبب هذا عقدة لي للابد ام ستتلاشى مع الوقت
استودعكم الله و شكرا

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أهلا ومرحباً بكِ في موقع المستشار

بالرغم من صغر سنك إلا إن مستوى وعيك مرتفع جدا ، وتمتلكين حكمة الكبار في حل الأمور بهدوء وروية مما سيجعل التغلب على هذا التحدي أمرًا سهلًا بإذن الله تعالى .

هذه المسألة حساسة جداً وتحتاج للتدخل الفوري من أحد الأقارب الكبار ، ولكن بطريقة ذكية ووفق خطة محكمة .

استعيني بوالدتك مجدداً وأخبريها بخطورة الأمر ، وأنه يلحق بك إلى غرفتك ، ويجب أن تجد لك حلًا ، فمثلا يمكنك العودة للعيش بيت والدك وترك بيت جدك لتكوني بين إخوانك ، وكذلك يمكن فسح المجال لمن ترونه مناسب من الإخوة الكبار للتدخل كون الأم تمر بفترة غير مستقرة في العلاقة مع الأب مما يجعل موقفها ضعيفا بعض الشيء .

يجب وقف هذه المعاناة حالًا ولا تتوقفي أو تترددي لأي سبب من الأسباب ، وأبدئي بالتواصل مع أمك الآن واشرحي لها كل شيء, وبل ينبغي عليك عدم المكوث ليلة أخرى في بيت جدك نظرا للمخاطر التي تواجهك كل ليلة من المتحرش .

حتى الأب يجب أن يصاغ له الخبر بطريقة مرتبة ويصل له عن طريق أخيك الأكبر ليعلم مستوى الخطورة التي تواجه أسرته ويتدخل هو شخصيًا لحمايتك .

في حال تعسرت الأمور وشعرت بالخطر قومي بالتواصل مع الهاتف الاستشاري 920000900 فربما يكون التواصل الشفهي أفضل ويمكنك شرح المشكلة بتفصيل أكثر وتلقي التغذية الراجعة بشكل موسع.

مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي الم...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات