تنبيه! إذا أردت تقييم المقال، تأكد من تسجيل الدخول أولاً. بالضغط هنا
أهمية دور الأب في تربية أطفاله بعيداً عن الدعم المادي
104
منصة المستشار أفياء تربوية

تلقى دائماً مسؤولية تربية الأبناء على عاتق النساء من الأمهات، بحكم تواجدهن الدائم برفقة أطفالها، في ظل انشغال الأب بالعمل من أجل توفير كافة الأمور المادية لأسرته، ومطلباتهم، مما يجعله بعيداً عن أبنائه لفترة أطول عكس الأم.

ولكن لا يعني انشغال الأباء بالعمل رفع أيديهم عن تربية الأبناء، والتخلي عن دوره كأب ووظائفه الأخرى تجاه أسرته، بعيداً عن الدعم المادي، فمشاركة الأب في التربية هو أمر أساسي، حيث يعتبر الأب حجر الأساس والسند بالنسبة لأسرته، ولهذا نقدم لك عزيزي الأب أربع وظائف أساسية لك عليك فعلها مع أطفالك، وأهمية دورك في تربيتهم لخلق أشخاص أسوياء في المستقبل.

أشياء يجب على الأباء القيام بها مع أطفالهم بدورهم في التربية

الدعم العاطفي والأمان

كثير من الأباء، ينجرفون في العمل، وينسون أهمية دورهم ووظيفتهم الأساسية في حياة أطفالهم، بعيداً عن توفير المال، وتأمين المستقبل مادياً، في حين ينسي البعض دورهم في الدعم العاطفي لأطفاله وأسرته، من الحنان والحب، وهو الأمر الذي يشعرهم بالأمان، حيث يكون الأب بمثابة الحضن الذي يضمهم دائماً.

القدوة الحسنة

يعتبر الأب بمثابة القدوة الحسنة لأبنائه، في الأخلاق الحميدة والمبادئ، وفي كل تفاصيل شخصيته، لذلك يسعي الأبناء دائماً لتقليد أبائهم، ولهذا فعلى الأباء مسؤولية كبيرة، فيجب أن يكون هذا بالفعل قدوة حسنة يحاول بقدر الإمكان التخلي عن أي صفات أو تصرفات خاطئة حتى لا تنعكس على أطفاله.

التأثير على شخصية الأبناء

الأب هو المؤثر الأول في شخصية أبنائه، وطريقته في التعامل معهم سواء بقسوة أو بحنان أو بأي طريقة أخرى، ستؤثر بدورها على الأبناء، وهو ما ينعكس على تعامل هؤلاء الأبناء مع الأخرين، لذلك يجب على الأباء الانتباه جيداً لما يقدمونه لأطفالهم.

دور الأب في حياة ابنته

للأب دور كبير في حياة ابنته بالتحديد، فهو الأمان والسند، والذي يجعلها قادرة على مواجهة الصعاب في المستقبل، وقادرة على التعامل مع الأخرين بشكل سليم، وبالتحديد مع زوج المستقبل، حيث ينعكس دوره على حياتها، والذي من الممكن أن يكون لها طوق النجاة، أو يكون سبب في تدميرها، لذلك يجب أن يعي الأباء أهمية دورهم في حياة البنات، من تقديم الحب والحنان لهم، والدعم دائماً.

تقييم المقال
مشاركة المقال
تعليقات حول الموضوع

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات