أخجل من قرب أمي الحنون .
123
الإستشارة:

هذه الاستشارة من المسترشدة(الاسم: غاده , العمر:19-22, البلد: السعودية - الوسطى, المستوى التعليمي: طالب جامعي, عدد أفراد الأسرة:9 , الترتيب بين الأبناء   : 3 ,      مستوى الدخل: ممتاز)

أنا ابنة امي الوحيدة من بين 5 اولاد أمي افضل ام تتمناها اي بنت او ولد والحمدلله لكن المشكلة مني علاقتنا منذ كنت صغيره قوية جدا حتى وصلت للثانوي وبدأت تضعف والان انا عمري 19 سنة في الجامعة وعلاقتنا عادية جدا تكاد تكون سطحية !

لا استطيع مصارحتها باي موضوع وأمي حنونه وتحب ان احضنها واقبلها وانا اكره هذه الاشياء ، بالاضافة الى انها طبيعة فيني فانا خجولة ايضاففي ليلة ستسافر فيها هي من تودعني تلميحا لي لاقوم بتوديعها لكني لا استطيع ان اودعها الا بكلمة عادية وبجمود وعندما تذهب احس بالندم لعدم اسعادي لها

( لانها اهم شخص في حياتي واحبها كثيرا وتحاول اسعادي دائما لكن لا تعجبها ردات فعلي دائما بالاضافة الى ان نفسيتي متقلبة طوال اليوم ويضايقها هذا كثيرا لذلك تصرخ في وجهي وتطلب مني الابتسامة وان اكون في وضع افضل ولكني ازداد اذا قامت بالصراخ لا اعلم هل هو عناد ام (كرامتي لا تسمح) )

مشاركة الاستشارة
كانون الأول 02, 2019, 09:54:27 صباحاً
الرد على الإستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... حياك الله يا ابنتي ... وأسأل الله أن يبارك لك في عمرك وفي أسرتك .
أعجبني في البداية ثناؤك على والدتك وحبك لها .... لكن يا ابنتي أريدك أن تتعرفي على بعض المعلومات ومنها :
1 - لابد عند التعامل مع الناس وخاصة الأقرباء معرفة الخصائص النفسية وما الذي يرضيهم ويسخطهم ، حتى نستطيع التعامل معهم وكسب قلوبهم ، فالشيء الذي ترينه عاديا قد يكون عند المقابل ليس عاديا بل وصعبا على قلبه .
2 -تذكري الأجر الكبير عند إدخال السرور على قلب المؤمن ... فما بالك عندما يكون إدخال السرور على الوالدين فالأجر أكبر عند الله .
3 - أنت فتاة وغدا بإذن الله ستكونين زوجة ثم أم ، ولذا تذكري أن الأم تحب أن تكون في نظر أولادها هي الأغلى من ناحية الحب والاحترام ، فهل ترضين أن يفعلوا أولادك في المستقبل مثل ذلك معك .
4 - أنت أنثى والأم أنثى وبقية الأسرة من الذكور ، فأنت أعلم بعواطف ومشاعر الأنثى ، فلا تجرحي هذا القلب الطيب الحنون .
5 - كلنا تصيبه بعض المشاعر والأحاسيس المتبلدة ضد الغير ، لكن هذا لا يعني الاستسلام لها ، بل متى ما شعرت بالخطأ ثم الندم، ارجعي لها بسرعة وقبليها وقبلي يديها .
6 - احمدي الله على وجود الأم معك الآن قبل أن تفقديها ، أخشى غدا بعد الموت أن تتمني الجلوس معها والضحك وتقبيل يديها فلا تستطيعي ، فلا تضيعي الفرصة يا ابنتي قبل فواتها .
7 - رسالتك هذه تدل على معدنك الأصيل ، فتقدمي يا ابنتي وابدئي حياة جديدة ملؤها الحب مع والدتك ، فأنت بإذن الله شجاعة وقادرة على تغيير نفسيتك .

بارك الله لك ولأسرتك ، وزاد الحب والمودة بينكم جميعا وصلى الله على سيدنا محمد .

مقال المشرف

أولادنا بين الرعاية والتربية

هل ستكفي تلك الفائدة الرائعة التي تداولها الناس عبر وسائل التواصل الاجتماعي لحل معضلة الفهم الخاطئ، ...

شاركنا الرأي

هل تؤيد طلب الاستشارة؟

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات