أبكي خوفا من الثانية .
119
الإستشارة:

هذه الاستشارة من المسترشدة(الاسم: اللاجئه الى ربها, العمر:23-29. البلد: السعودية - الشرقية, المستوى التعليمي:ثانوي, المهنة: ربة منزل,)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا فتاه عمري23سنه متزوجه من 6سنوات لم انجب طفلا بعد اردة رب العالمين وزوجي مشتاق للاطفال يريسيمني انجاب ولد له ولكن الرزق بيد رب العالمين

زوجي عمره 32 عام موظف وراتبه جميل ولكنه غريب في تصرفاته اي انني لا اجد لها سبب ان في فترة حياتي معه مررنا بانعطفات هائله كادت ان تفرق بيني وبينه السبب انني جاهله ولا اجد من ينصحني

لا أقول ان الغلط مني لا بل من جميعنا ساتكلم عن زوجي هو طيب وحنون والده لم يضربه مره بحياته أنا طيبه ولكني كنت اتعرض للضرب من والدي ووالدتي وزوجة والدي واولادها ضرب مبرح

وعندما تزوجت ارتحت من كلام والدتي الجارح اصبحت انام براحه واصحى براحه اطبخ ماريد واقلي بالزيت لان الزيت ممنوع في عائلتنا بسبب الرائحه ولكن اهل زوجي لا يردونني كزوجه لابنهم بسبب الفارق الجسدء الهائل بيننا ك الطول الشاسع والوزن بحيث انني اطول واسمن واجمل

الان ذهب جمالي اصبح من يراني يقول انني 33 عاما فاتحطم بسبب زوجي كان في بدايه زواجي عندما ابلغته بحملي فرح وبعد ايام قال انظري في المستقبل عندمة تنجبين واكون عند اهلي جميعهم او اهله هو ساقول لك انت لا تفهمين يا...ويا..

يالله اذهبي لبيتك قلت له لماذا قال هكذا ولكن انت اسكتي ولا تردين علي بالكلام واذهبي قلت له اذا انت سااتي بك عند اهلي واجدك جالسا فاقول اين حفايظ الطفل وانت بكرامه ياشيخي واقول الى متى وانت لا تفهم فوافق قال اتفقنا

وانا كنة اقول له هذا الكلام لينتبه على اخطائه ولكنه صدق الموضوع وبعد ان انجبت الطفل الاول اصر بحضور اخته لي مع انني لااريدها فاتا بها وتركني بالرغم من دخولي منتصف الشه التاسع

وكانت نقمة لي انا اطبخ لها وادا وجدني نايمه قال ادهبي وساعديها غيب وفضيحه وهكدا والان مرت خمس سنوات علا هدا الكلام ولم تصغر تصرفااته بل كبرت يامستشاري اقسم لك انه سخاف من خواته ووالدته ووالده واخيه الاصغر

يظلمني ويضام من لتيحب اهله وهدا حرام اي انسان تكرهه امه واخواته يكره وجدت طفلي دات يوم يمارس عاده سيئه بالرغم من صغر السن فحاولت التاديب بكويه بطرف الملعقه فغضب زوحي قليلا وبعد اشهر واسهر قال له والده تنت انت وانت والمرأة تكوي الطفل وانت فاتح فمك الاتحس

مع انهم والله يضربون طفلي حتى على العصير واذا دهبو وارادو اخده اخدوه بدون اذن مني وظللت مره ابحث من الظهر الي العصر قي جميع القريه وهواتفهم مغلقه وبكيت لانني لااجد طفلي وبعد ذالم امتشفت انهم اخذوه معهم لطلعة البر بدون ادن مني او اخباري

وعندما يبكي الطفل ويود الدهاب معهم لمكان ونا ارغب لا ياخذونه اي عكس ماريده الان زوحي لا اعرفه بالرغم انني لم اقصر ضرب ويضربني ويعاكس بالفيس بوك واهاه يهينوني ويهينون اهلي وخالاتي وكل من يمت لي بصله واسكت والاحط انني

لا اجد احترام عند زوجي بهداالفعل اذا اشتراء لي هاتف قالت اشتر لاخاك اذا ذهبنا لسوق قالت تنحكم بك تتحكم بك ثم يلداء يهايرني اتريدين ان تتحكمبن بي وعصريا تعطيه قصص لااعلم صادقه ام لا وتشحيع فلانه قالت لزوجها اسمت فضربها كف امامنا

وفلانه تشاجرت مع اخت زوجها فجاء وقال لزوجته علا مراء من الجميع ادهبي الى بيت اهلك الله يستر عليك اهم شي الاخت ثم تبداؤ العائله بالتشحيع والله انه رجل تستاهل لا يوجد الان رجال مثله وهكدا ولكن اتعلم لا يشغلتي في بالي الا حاجه واحده ان زوجي اذا تزوج شخص من بنات عنه يغضب

واحيانا يقول ياخساره ودا سالته لمادا يسكت الان اصبحت هدي السنه التعداد اي الي نعه زوجه اصبحت زوجتبن والي اثنتان اصبحن ثلاثه واشعر ان زوجي مانه يغار ويبجاء بجمع الخمس ميات ويعطيهم ادا يئلته بالرغم من دناءة المال بسبب الديون

قال هدا ساعدني في زواجي منك وكنت اخال الامر كذلك ولكن اكتشفت انه لا يعطي الا النشهورين برد ماياخدون
اي اللذيم من يعطيهم ويقف معهم يساعدهم هن يساعدو نه الان انا متوتره وخائفه من ان زوجي يظل خائف من زعل اهله حتى بالظلم

وحتى لا انسى بعد كلام والده عن كيي لطفلي اتاء الي مشخون وتشاجرنا وضربني وخائفه لانني اشعر انه سيتزوج لانه غيور وانا احبه كثير وفيني مواصفات الزوجه المثاليه الا تجديد شكلي لاني سمينه ولكن لاباس بها سمنتي ليست من النوع الذي يسئ الئ 100‰بل 40\

وايضا زوجي يقول لسانك طويل بالرغم انني ادا صنت لساني احتراما له يبدأ يهينني واذا تكلمت غضب كانه يريد ان يتحكم فيني ممنوعه للخروج الي خالاتي جاراتي الاسواق الا قليلا

ماذا افعل انا حياتي بكاء بسبب خوفي من الثانيه وبسبب رغبته في ملام الناس ماذا يقولون عنه رجال ام لا واود نصائح التعامل مع الزوج ارجووكم

مشاركة الاستشارة
كانون الأول 19, 2019, 05:30:19 مسائاً
الرد على الإستشارة:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ابنتي الحبيبة :
أشكر لك اختيارك وثقتك بموقع المستشار ، ومبادرتك  لطلب الاستشارة مما يدل على حرصك على نجاح واستمرار زواجك ، وأرجو أن نكون عند حسن ظنك ، وأن نتمكن من تقديم ما يفيدك بحول الله .

ابنتي ......
يبدو إن البيئة التي تربيت بها والتي كما أسلفتِ كانت تعتمد على العنف والضرب إضافة إلى صغر سنك سببت لك نوعا من عدم الثقة بالنفس مما أدى إلى تشتت أفكارك وعدم معرفتك بالتصرف المناسب في المواقف المختلفة .

وهناك عدة خطوات ينبغي عليك مراعاتها  حتى تتمكني من استعادة التوازن لحياتك و الوصول إلى مرحلة من الثقة بالنفس تمكنك من  النجاح في مواجهة  تلك المواقف والتصدي لها  بتروي وإيجابية  سواء كزوجة أو كأم أو كجزء من العائلة  .

-   التوكل على الله أولا وحسن الظن به سبحانه وتعالى واليقين بأن ما أصابك لم يكن ليخطئك وما أخطأك لم يكن ليصيبك ، وذلك مع بذل الأسباب وعمل ما تستطيعين للتخلص من مخاوفك تجاه فكرة الزوجة الثانية بدلاً من البكاء وانتظار حدوث ذلك .

-    معرفة ذاتك أولا والتركيز على ما تريدين تحقيقه  في  حياتك وما تطمحين الوصول إليه  وليس ما يريده  منك الآخرين وعدم تقييم نفسك بما يراه أو يقوله الآخرون عنك بل بما تحبين أن ترينه في نفسك من قدرات وإمكانات .

-    الاهتمام بنفسك والحرص على التجديد في مظهرك ولبسك والتركيز على الأمور التي تبرز جمالك كأنثى  لأن هذا جدير أن يلفت اهتمام زوجك،  ولا تعتمدي فقط على جمالك وصغر سنك ، فالإنسان جبل على حب التجديد والتغيير لذا يجب عدم إهمال هذا الجانب .

-    الارتقاء بثقافتك وفكرك في المجالات  المرتبطة بتطوير الذات والعلاقات الزوجية وتربية الأبناء سواء من خلال حضور الدورات أو تصفح  المواقع المفيدة  مثل هذا الموقع  كمثال أو قنوات اليوتيوب أو قراءة الكتب والمقالات الهادفة لعدد من  التربويين والمدربين الأفاضل في تلك المجالات مثل : " الدكتور مصطفى أبو السعد ، أو الدكتور إبراهيم الخليفي في مجال تربية الأبناء ، أو الدكتور خالد المنيف في مجال تطوير الذات " .

-    إشغال نفسك بما يفيدك من هوايات ، وتعلم مهارات جديدة سواء في مجال الطبخ أو الخياطة أو الكمبيوتر أو اللغات .

-   تلمسي مفاتيح قلب زوجك وما ترينه يجلب له السعادة والمتعة ، وشاركيه اهتماماته الرياضية والثقافية والاجتماعية، وأشعريه بالاهتمام وبافتخارك بكونه زوجك ، وركزي على إبراز ما لديه من صفات إيجابية خصوصا إنك ذكرتِ إن زوجك طيب وحنون ويحبك .

-   إذا كنت تحبين زوجك فعلا وترغبين في  عودة العلاقة  فاحرصي على الاستمتاع بوجوده معك ، واستقبليه بود وهيئ له سبل الراحة واحرصي على تجديد  نظام البيت  وهدؤه  والبعد عن الروتين وابتكار المفاجآت السارة مما يشده للعودة إليك ويعرفه بقيمة العائلة وما سوف يخسره لو فكر بالتعدد .

-   ابتعدي عن  الدخول في مشاحنات غير مجدية مع  أهل الزوج لأن تلك المشاحنات تشحنك بطاقة سلبية وتهدر طاقاتك الإيجابية التي من الممكن استثمارها فيما يفيدك ويفيد زوجك وابنك .

-   اخلقي بينكما وبين جميع أفراد العائلة وأهل الزوج وأخواته حوارات ممتعة ومتجددة  ونشاطات مختلفة  ، واحرصي على لم الشمل وعدم الفرقة  وذلك بتبادل الزيارات والهدايا الرمزية والكلمة الطيبة لأن ذلك طريق  لكسب قلب الزوج لأنهم جزء مهم في حياته ولا يمكنك تجاهل ذلك .

                                      أسأل الله لك التوفيق وراحة البال .

مقال المشرف

أولادنا بين الرعاية والتربية

هل ستكفي تلك الفائدة الرائعة التي تداولها الناس عبر وسائل التواصل الاجتماعي لحل معضلة الفهم الخاطئ، ...

شاركنا الرأي

هل تؤيد طلب الاستشارة؟

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات