تنبيه! إذا أردت تقييم المقال، تأكد من تسجيل الدخول أولاً. بالضغط هنا
في منزلي ... طفل يسرق !!
196

" كم كانت صدمتي كبيرة عندما رأيت طفلي في عمر السادسة يأخذ نقودًا من حقيبتي ، لم أعرف ما الذي عليّ فعله في نفس اللحظة، إلا أن أتجاهل ما رأيت وأخفي غضبي، بالرغم من الأفكار التي تدور في رأسي محاولةً إقناع نفسي أن هنالك سبباً يجعل طفلي يسرق مع أن لديه كل ما يحتاج " هذا جزء من بعض الاستشارات التي ترد إلينا على الهاتف الاستشاري .

وتقول أخرى : " عندما كنت أمشي في السوق أنا وأطفالي ، دخلت محل الألعاب وهناك لفت نظري طفل عليه ملامح المذنب الحذر وهو يخبئ ببطء تحت قميصه سيارة صغيرة ، لكن بعد ثوانٍ اصطدم الطفل بصاحب المحل وقد ضبطه متلبسا بفعلته وأخذ منه اللعبة ، و في تلك اللحظة دخلت أمه التي كانت تبحث عنه لتوبخه على ابتعاده عنها وعلى السرقة التي باءت بالفشل ، لقد كان وجه الطفل محزناً جدا فقد كان يتمنى هذه السيارة ولم ينجح في الحصول عليها بعد كل التخطيط والتوتر ، وفوق كل هذا هو الآن يواجه أمه التي ستنفجر منه غضبا ومن سلوكه المشين وقد نعتته بالسارق الهارب " فلماذا يسرق الأطفال ؟ وهل يقصد فعلا السرقة كما نفهمها نحن الكبار؟ وما العلاج ؟ .

يسرق الطفل الصغير وهو لا يعرف الفرق بين السرقة والاستعارة ،  وقد يسرق للفت انتباه الوالدين المهملين له، أو بسبب الحرمان، أو ليبدو أمام أصدقائه كريمًا، ولكن الغالبية من الأطفال الذين يسلكون مثل هذا السلوك يكونون أطفال يتعرضون لمشكلات داخل الأسرة أو في المدرسة و يكون الضغط الذي يتعرضون إليه شديد عليهم.

وإليكم 10 خطوات تساعدكم –بإذن الله-على علاج المشكلة :

1-الاهتمام بتنمية الشعور الديني لدى الطفل ، مع توضيح ( الآيات والأحاديث ) وشرحها بأسلوب سلس ، وبيان عقاب من يفعل ذلك عند الله فقد يكون الطفل يجهل معنى السرقة أو يقلد صديقا له ، مع قص عليه بعض القصص التي توضح مآل السارقين ولكن لا تشير إلى أنه منهم .

2 -على الأهل أن يعلموا الأطفال القيم والعادات الجيدة، والاهتمام بذلك قدر الإمكان، وتوعيتهم أن الحياة للجميع وليس لفرد معين، وحثهم على المحافظة على ممتلكات الآخرين، حتى في حال عدم وجودهم .

3-جعل مصروف ثابت يستطيع منه الطفل أن يشتري به ما يشعر أنه يحتاج إليه فعلاً، حتى لو كان هذا المصروف صغيرًا، ولو كان مقابل عمل يؤديه في المنزل بعد المدرسة، يجب أن يشعر الطفل بأنه سيحصل على النقود من والديه إذا احتاج لها فعلاً ، أما إذا كان ليس لديه مصروفا ثابتا ، عليك توفير ما يلزمه من مأكل وملبس خاصة إذا كان صغيرا .

4- بناء العلاقات الحميمة بين الأهل والأولاد يسودها الحب والتفاهم وحرية التعبير حتى يستطيع الطفل أن يطلب ما يحتاج إليه من والديه دون تردُّد أو خوف.

5- الأطفال بحاجة إلى إشراف ومراقبة مباشرة حتى لا يقوم الطفل بالسرقة وإن قام بها تتم معرفتها من البداية ومعالجتها، لسهولة المعالجة حينها.

6- القدوة الحسنة خاصة من الوالدين و مما يكبرونه سنًّا ، فهم المثل الأعلى للطفل بمعاملته بأمانه وإخلاص وصدق، مما يعلم الطفل المحافظة على أشيائه وأشياء الآخرين.

7- تعليم الأطفال حق الملكية حتى يشعرون بحقهم في ملكية الأشياء التي تخصهم فقط، وتعليمهم كيف يردون الأشياء إلى أصحابها إذا استعاروها منهم وبإذنهم.

8 -ابعد طفلك عن أصدقاء السوء الذين يزينون له مثل هذه السلوكيات، فقد يكون من إخوته أو من أقاربه أو من زملائه من يزين له هذا العمل المشين .

9 -  لا تؤنبه أو تشهر به على سلوك السرقة أمام الغير حتى لا يلجأ للتكرار .

10 - عندما تلاحظ ان طفلك قد سرق ممتلكات غيره دعه يعود بها لصاحبها وأن يعتذر منه ، وعده بمكافأة أو هدية قيمة ان هو فعل ذلك، مع عدم ترك أشياء يمكن أن تغري الطفل وتشجعه للقيام بالسرقة مثل النقود وغيرها من الوسائل التي تساهم بتسهيل السرقة .

 

بقلم أ.عدنان سلمان الدريويش

* المستشار الأسري بجمعية التنمية الأسرية بالأحساء

تقييم المقال
مشاركة المقال11
تعليقات حول الموضوع

مقال المشرف

أولادنا بين الرعاية والتربية

هل ستكفي تلك الفائدة الرائعة التي تداولها الناس عبر وسائل التواصل الاجتماعي لحل معضلة الفهم الخاطئ، ...

شاركنا الرأي

هل تؤيد طلب الاستشارة؟

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات