كلام أولادي يشيب الرأس !!
244
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر...
عنوان الاستشارة :
ما خفت منه شاهده طفلي !!
أسم المسترشد :
نوره

نص الإستشارة :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يسعدني ان اعرض مشكلتي التي اتعبتني واقلقت حيااتي وارجو من الله ان اجد حل مناسب لتلك المشكله ...أنا ام لاربع اولاد اثنان منهم في بداية المراهقه الاول عمره 13سنه والثاني 12سنه في المرحله المتوسطه

لكن ياااستاذي الفاضل عندهم معلومات وللاسف الشديد عن قلة الادب والكلام الوسخ مايشيب منه الراس وتلك المعلومات اخذوه من اولاد الحاره قبل ثلاث سنوات يعني يوم كان اعماارهم صغيره وللاسف مااكتشفت هذا الا بعد فوات الوقت

ابعدتهم عن اولاد الحاره لكن مازالت المعلومات راسخه والذي زاد الطين بله ان اولادي تعرفوا على اولاد بالمدرسه عندهم من قلت الادب الشي الكثيرر قلت ادب بمهناه الواسع الالفااظ السيئه جدا مع الحركات وفي الوقت هذا سمحت لهم بعد الحاح منهم العب بالبلستيشن اون لاين وتعال شف واسمع من الالفاظ البذيئه جدا

أحرمهم فتره ويوعدوني ماايكررون هذا بس تعود حليمه لعادتها القديمه والذي ازعجني بالمووضوع عرفت من الولد الكبير ان زميل الصغير مصور ولدي بالمركز ومعطي الصوره لولد خاله وولدي وسيم والولد الي صور قليل الادب سيئ جدا معلومات عرفته بصدفه بعد انتهاء المدرسه ...

الان طلبي ورجااااي كيف اتصرف مع اولادي علما بنهم مراااوغين لابعد حد يعني ممكن يجلس يحلف بالله انه ماقال ولا سوى وهو مسوي النون ومايعلمون اعتذر عن الاطاله والاسلوب الركيك ..تقبل تحياتي وانتظر الرد على احر من جمر...

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركانه ..

حفظ الله لك أطفالك وجعلهم ذرية طيبة مباركة ... لعل من أهم ما يجب أن يعرفه المربي في تربيته لأطفاله أنه لايأس مع التربية ولاتربية مع اليأس ، بمعنى أن الإنسان كالنهر الجاري ماؤه متجدد دوماً ، ولذا لانيأس أبداً في تربيتنا لهم ، ومن القوانين الهامة التي يجب أن ندركها أن التراكم الإيجابي _ وإن كان قليلاً فإن زيادته والكثافة منه سيحدث أثراً _ ولكن تراكم الخير يحتاج لوعاء صالح يجمعه ، ومعنى كلامي أختي وفقك الله بأن البيت والتعامل الأسري التربوي الصحيح هو الوعاء الذي يجمع تلك التراكمات الإيجابية التي نعلمها لأطفالنا .
مشكلة الألفاظ البذيئة عند الطفل هي مشكلة متعلمة من البيئة كما ذكرتِ ومن الجيد أن نسعى لإبعاد الطفل عن تلك البيئة أولاً ، وأن نسعى للتربية الدينية ثانياً ، فالتربية الدينية والتي تجعل الأبناء متعلقين بالله تعالى ومراقبين لأنفسهم ابتغاء مرضاه وخوفاً من عقابه تصنع الرجال ، فعليك هنا بإيضاح أثر التلفظ بهذه الألفاظ عليهم في الدنيا والآخرة ، كما أنه من الجميل أن نملأ البيت حواراً إيجابياً مع الأطفال بشكل يومي ليتعلموا الطرق الصحيحة للتحدث مع الآخرين ، وأن نضع قانوناً في البيت يمنع التلفظ بتلك الكلمات وأن من يخالف هذا القانون فإنه ملزم بجزاء معين ، كأن يتوضأ كلما تلفظ بهذه الألفاظ ليطرِ لسانه من أثرها ، وأن يعاقب بسحب لعبة منه كالسوني مثلاً ليوم أو يومين إن تلفظ بتلك الألفاظ ، وعليكم أن لاتعالجوا الخطأ بخطأ مثله كالضرب أو الصراخ لأنهما لن يعدلا سلوك الأطفال أبداً وأنما سيزيدان منه ، أمر هام أختي وفقك الله أن استغلال وقت فراغ الأطفال بالأنشطة الاجتماعية في الأندية الموثوقة أو حلقات تحفيظ القرآن تجعل الطفل متعلقاً بالله أكثر مما يجعله مبتعداً عن بذئ القول والفعل .
حفظ الله لكم أطفالك ووفقكم لما يحبه ويرضاه .

مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي الم...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات