هل أنا مظلومة ؟ وما الحل ؟
35
الإستشارة:

هذه الاستشاره من المسترشده(اختكم في الله, العمر: 19-22, البلد: السعوديه-الغربيه-جامعي, ربة منزل)



بعد زواجي اكتشفت ان زوجي كان على علاقة بإمرأه اوربيه تعرف اليها اثناء دراسته في الخارج تزوجها [ وهو يعلم بانها زانيه] هكذا قال لي !!

ولكن حين علم والده اجبره على طلاقها ، ثم تزوج بي ( لا اعلم اذا كان متواصلا معها او مع غيرها ام لا ) بالرغم منه انه حلف بالله بانه لم يتحدث معها منذ ان تزوجني ولهذا السبب فقط صدقته.. {من حلف بالله فصدقوه} ...

ولكن بعد مضي اكثر من سنه على زواجنا اكتشفت للمرة الثانيه بانها ترسل له عبر البريد الالكتروني ، حينها طلبت من زوجي ووالده الحضور وواجهتهما بالأمر ..أشعر بالقهر والغضب والظلم لعدة أسباب:

بعد تلك المواجهه في بداية الامر اظهروا اعجابهم الشديد بحكمتي وقدموا لي الاعتذار ولكن بعد ذلك اليوم لم يقدروا لي صبري وتحملي للجرح والألام النفسيه التي سببها لي هذا الامر ولم يسمحوا لي بالتعبير عن مدى معاناتي كأنهم يقولون لي ماذا تريدين اكثر من الاعتذار؟؟؟

اما ان ترضي بما حدث او افعلي ما شئتي هذا الشعور الذي يصلني بطرق غير مباشره ( رسائل الواتس اب ... و غيرها ) وانا متأكده منه

1- حين تقدموا لخطبتي لم يكونوا صادقين في الامور التي ذكروها عن زوجي (زواجه سابقا ، راتبه، عمره ، مستواه التعليمي ،حياته في الخارج وصداقته مع الفتيات والمده التي قضها هناك بلا دراسه و لا عمل ) فواحد من هذه الامور كفيل بعدم موافقتي على الزواج به منذ البدايه

2- قام زوجي بالكذب علي حول كل ماله علاقه بطليقته و حياته في الخارج
3- زوجي ووالده يتعاملان مع هذا الامر بمنتهى البرود كأنه أمر طبيعي ،كل ما فعلوه اتجاهي هو الاعتذار فقط لم أعد أثق بزوجي مع اني لا أشعره بذلك إطلاقا

(ولأكون صادقه) فإنني أرى إجابيات زوجي أكثر من سيئاته لهذا السبب أحاول ان أعيد المياه الى مجاريها وان أحافظ على زوجي و بيتي وابنتي
فليس هناك انسان معصوم من الخطأ وباب التوبه مفتوح عند الرحمن

مشكلتي هي شعوري بأني مظلومه ومستغفله وعدم مقدرتي على النسيان او المسامحة ، فزوجي رغم اخطأه السابقه واخطأه معي وتستر والده عليه هما يعيشان الحياه وكأن شيئا لم يكن

وما يزيدني ألماً عندما يتحدث احدهما بكل مثاليه ويذموا أفعال الناس السيئه التي في الاصل هم يفعلونها ،اصبحت لدي عدة عقد نفسيه والتي أسعى جاهده لعدم إظهارها خصوصا امام زوجي:

1- الغيره الشديده على زوجي
2- عدم ثقتي بزوجي
3-شعوري بالقهر والنقص حين ارى فتاة اوربيه
4- شعوري بالحقد والدعاء عليهم فدائما اقول
( يارب اذا كانوا قد ظلموني ولي حق عندهم خذ لي حقي منهم وامام أعينهم )

س/ هل انا مظلومه ولهذا اشعر بالقهر والالم ام انني لست مظلومه لهذا زوجي ووالده يتعاملان مع الامر
وكانه طبيعي وانه لا يحق لي الاعتراض لأنني ساكون حينها الطرف الخاسر ؟؟؟؟

مشاركة الاستشارة
سبتمبر 27, 2019, 07:24:21 مسائاً
الرد على الإستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،


أهلًا ومرحبًا بك أختي الكريمة في موقع المستشار ؛ سائلين الله عزوجل لنا ولَك التوفيق والسداد ..
أقدر لك شعورك بالقهر خاصة وأن زوجك وأهله لم يخبروك عن وضعه الكامل بمصداقية ، ولكن عزيزتي بعدما تم الزواج وأصبحت أماً الآن ماالفائدة من تفكيرك في هذا الموضوع ؟ بذلك تقلقين نفسك وتصرفين طاقتك في التفكير بأمور انتهت ولن يعود الزمن بكِ لحينها ، حياتك وكيف تسير الآن هي بيدك ، فاعملي جاهدة على تحسين حياتك والسعي بها للأفضل وخاصة إنك ذكرتِ بأن إيجابيات زوجك تفوق سلبياته فهذه نعمة ولله الحمد ،وموضوع اكتشافك لرسائل بينه وبين طليقته هو قد طلقها وانتهى أمرها واعتذر لك فماذا تريدين أكثر من ذلك .
أرى أن تفتحي مع نفسك أولاً وزوجك ثانياً صفحة جديدة بعيداً عن التفكير في الماضي ،وحاولي التخلص من المشاعر السلبية ولا تسترسلي مع الأفكار المسببة لها ، واشغلي نفسك بكل ماهو مفيد لك فإنه لا طائل من وراء هذه الأفكار ، وأخيراً عليك بالدعاء بأن يجعلك الله قرة عينٍ لزوجكِ ويجعله قرة عين لك .

بارك الله فيكِ وأسعدكِ في حياتك .

مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي الم...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات