يريدني وهو مسحور .
65
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر...
عنوان الاستشارة :
يريدني وهو مسحور .
أسم المسترشد :
رنا احمد

نص الإستشارة :
السلام عليكم
أشكر لكم جهودكم وبارك الله فيكم وفي عملكم_سأحاول التكلم باختصار وارجو ان تساعدوني لأني يائسة من حياتي بصدق

تقدم لخطبتي شاب حسن الخلق متدين من نفس كليتي اعجبت به صراحة وهو من تحلم به الفتاة المسلمة اتفقنا على الزواج بعد التخرج لأن ظروفي العائلية لم تسمح بذلك انذاك

خلال هذه السنة تعلقنا ببعض جدا_قبل شهرين اتصل وقال انه مسحور وأنا اصدقه تماما لانه لم يكذب معي قط_علما لم يمضى ع وفاة اخوه 3اشهر

الان حالته مضطربه وحاول اهله علاجه بالرقية الشرعية _الان يتصل ويطلب مني ان اكون زوجته الثانية وان اسامحه لانه يريد الزواج ببنت خاله والتي اشك انها سحرته

نفسيتي تعبانة جدا ولا اعرف ماذا افعل حتى اصبحت مثل المجنونة ولا افرق الحقيقة من الكذب ولا استطيع الدراسة . ساعدوني جزاكم الله وادعو له بالشفاء

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

شكراً لك أختي الكريمة على تواصلك .. وهذه بعض الأمور التي أوصيك بها لعل الله أن ينفعك بها :
   عليك أن تتقبلي فكرة أنه قد تنتهي هذه الخطوبة .
   المؤمنُ في هذه الدنيا يتعرَّض لعددٍ مِن المواقف والظروف المفاجئة، والتي قد تُحزنه، ويظْهَر منها أنها شرٌّ، بينما قد يكون الأمر عكس ذلك؛ فالباري - عز وجل - يقول في محكم تنزيله: ﴿ وعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا ﴾ [النساء: 19]، والعكس بالعكس .
   لا تحمل هَمَّها؛ إذ أنك ستنسى كلَّ ما كان بمجرد أن يرزقك الله بمن قدَّره وكتبَه لك، ولن تكونَ تلك الحادثة بعد مرور الوقت إلا ذِكْرَى عابرة وصورة زائلة، لا تتردَّد على الخاطر إلا كما يتردد الطيفُ الخفيفُ لا يأبه له صاحبُه ولا يعبأ به .
   يجب أن تعلمي أنك شخص متميز مهما حدث في هذه الخطوبة ، ولا يجب أن تقلل من ثقتك بنفسك فأنت شخص فريد من نوعه ولا تشبهي أي شخص آخر فلابد أن تؤمني بقدراتك ومواهبك وأنه لديك الكثير لتقدميه في المستقبل ، وعليك بالعطاء واستغلال الأوقات فيما ينفع .
   انظري للموضوع نظرة متفائلة وقولي الحمد لله أنه حدث ذلك في الخطوبة بدلاً من حدوثه بعد الزواج ، وركزي على الجوانب الإيجابية ، واتركي الجوانب السلبية ، وابتعدي تماماً عن تذكر المحادثات والكلمات التي كانت بينكما والأحداث التي جمعتكما .
   أما شعورُ الحزن لديك فهو ردُّ فعل طبيعي جدًّا يحْصُل في مثْلِ هذه المواقف، لكن سرعان ما يزول مع مرور الوقت، خصوصًا إذا صاحب ذلك رضًا وتوكُّلٌ على الله .
   وأما إن كنت تريدين الانتظار لعله أن يشفى مما أصابه فلك ذلك ، وكذلك إذا كنت لا تمانعين أن تكون زوجة ثانية له فلك ذلك .
   وللاستزادة عليك التواصل مع الهاتف الاستشاري 920000900 .

مقال المشرف

أطفالنا والرؤية

قرابة أربع عشرة سنة تمثل العمر الافتراضي المتبقي لتحقق جميع مؤشرات الرؤية الشاملة التي أطلقتها الممل...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات