كم ندمت على علاقتي بالشاب !
149
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر...
عنوان الاستشارة :
كم ندمت على علاقتي بالشاب !
أسم المسترشد :
الحائرة

نص الإستشارة :
أنا امرأة خليجيةعمري35 سنةغيرمتزوجة واقيم لوحدي في ماليزيا للدراسة،انا ملتزمة بتعاليم الشريعة الاسلامية ومتمسكة بمبادئ الاهل التي تربيت عليها في منزل اسرتي ولكن شعوري الوحدة القاتلة والفراغ ادت الى عمل علاقات غيرشرعية مع الشباب

حيث اني اقوم بمكالمتهم عبر النت وتبادل المسجات ولكني لا اخرج معهم وهذا لما كنت متواجدة في بلدي وكثيرا نصحتني امي بعدم محادثتهم ولكني للاسف لم استطع الاقلاع عنه ففكرت بإكمال الدراسة العليا لملء وقت فراغي ولتحقيق اهدافي التي وضعتها لنفسي

وبحثت عن جامعة ببلدي وبالبلدان الخليجية لكني لم الق اي قبول فيها ففكرت بالدراسة بالخارج ولله الحمد لقيت قبول فيها وانا حاليا ادرس وباقي لي ثمانية شهور للتخرج

ولما جيت ماليزياتعرفت على شاب يمني عمره 24 سنةوبعد مرور فترة على تعارفنا طلب مني سلفية لعلاج اخية المريض باليمن وكان في رمضان وانا لم استطع رفض طلبه وساعدته وانقطعت عنه

وبعدها بشهرين للاسف تعرضت مشكلة فقداني الشقة وكنت متبهدلة ولم الق اي وسيلة سوى الاتصال بالشاب الذي تعرفت عليه بالجامعة ولقد ساعدني كثيرا ووقف بمحنتي

وبعد ذلك عبر لي عن حبه ورغبته بالزواج مني لكنه حاليا لا يستطيع لانه مازال في مرحلة الدراسة وان عليه انتظار حتى التخرج والبحث عن عمل علما انه لم يتبقى له على التخرج سوى شهور قليلة حيث انه في اخرالمرحلة الدراسية بالجامعة

ومن ذاك اليوم يقوم بملامستي ومداعبة وصراحة انا بالبداية جاريته انا الان نادمة على اني سمحت له باللمس والحضن واحس بشعور الخزي والخيانة تجاه اسرتي

علما انهم لا يعرفون ذلك ولقد اخبرت الشاب بأنني لا اريد الاستمرار بالعلاقة الا انه يقدم لي حجج وفلسفة بأن علاقتنا طاهرة ولم نقوم بالجنس وهذا حرام وان المجتمع وعلماء الدين يحرمون هذه العلاقة حتى لا تتطور الى الجنس

واحنا كبار فاهمين وقادرين ان نتحكم في أنفسنا ولن نسمح بحدوث علاقة جنسية بيينا وانا جاد برغبتي بالزواج فيك كما اني فاهم بأمور الدين الاسلام فقلته ان اهلي لا بقبلون بزواجي منك كونك من جنسية اخرى وانا اريد ارجع الى بلدي بعد التخرج

قال تفاءلي بالخير وانا سأعمل كل المستحيل للحصول عليك وان شاء الله يوافقون الاهل انا كثيرا افكر بقطع العلاقة مشكلة اني لا استطيع ذلك لان من سيقف معي في حالة حدوث مشكلة او احتجت الى مساعدة

علما انا اعتمد عليه في كثير من اموري ولا اعرف اي احد غيره رغم اني حاولت التعرف على بنات وحريم لكني للاسف ما ينفعوني وكثيرا صارت لي مواقف لم اجد اي عون منهم سوى من هذا الشاب ماذا افعل؟ ياليت لو تكتبون رسالة نصيحة الى هذا الشاب 

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

ممكن نشرح الموضوع خطوة خطوة‎ ‎:

‎نتكلم أولاً  عن الحاجة للحب وللحنان :

‎ ‎الحب والحنان حاجة عند الطفل والمرأة  والرجل :

‎*  ‎ نقص الحب والحنان  في  مرحلة الطفولة ,  ممكن أن يجعل المراهق أو المراهقة أو الشاب أو الشابة يعوض هذا النقص بطريقة  خطأ  من خلال الدخول في ‏علاقات غير سليمة و لايوجد بها آمان ‎ ،بمعنى يدخل علاقات ويتعلق بالأشخاص ويعتقد إنه يحتاجهم ويتعلق فيهم  وفي ‏الواقع هو يحتاج لإشباع حاجة لم تشبع في مرحلة الطفولة‎ ‎.
عندما تدرك  المراهقة أو الشابة  هذه الحاجة ممكن تعوض نفسها بطريقة سليمة  ‏حتى لا تكون ضحية لعلاقات  غير صحية وممكن  نهايتها الفشل  والندم لأنها ‏علاقات مزيفة تجرح مشاعرها وحاجاتها .

* حاجة المرأة للحب ‎  :‎
‎ ‎المرأة تحتاج إلى الحب والحنان هذي حاجة عندها‎ ‎، ‎ولكنها للأسف تقع في هذا الفخ بإرادتها أو من غير إرادتها لأنها تبحث عن إشباع ‏هذه الحاجة بطرق غير سليمة وغير مناسبة لها وأيضا غير شرعية‎    .‎
‎‎
ماهي نتيجة البحث عن إشباع حاجة  بطريقة غير صحيحة‎ ‎:
1- ‎إدمان العلاقات - مثل إدمان العلاقات عبر النت والرسائل _ الإدمان هذا لإشباع ‏حاجة عندك بطريقة خطأ‎ ‎، وهي سراب لن تشبع حاجة  أساسا . ‎
2- لأنه في كل مره تحتاجين إلى مشاعر أكثر و بطريقة جديدة لأنها مشاعر ‏مزيفة ولن تصلي للإشباع الحقيقي .
3- ‎بعدها تجدي نفسك عالقة  في هذه العلاقات لا تعرفي تتراجعي ولن تجدي الحب ‏والمشاعر الحقيقية ، ولن ‎تصلي للإشباع الحقيقي في العلاقة السليمة  الجديةالمبنية على أساس سليم واضح  ‏وهدفه زواج  وأخذ خطوات عملية  وجديه نحو الزواج‎ ‎.
‎4- هذا النوع  من  العلاقات حرام  و (المرأة  سمعية وحسية  ) ، ومع الوقت ممكن تتحول  إلى إدمان يصعب التراجع عنه ، والطريق فيها ممكن يدهورها دينياً ونفسياً واجتماعياً أكثر ، لذلك الأفضل الابتعاد عنها و إشغال نفسك ومشاعرك بطريقة مناسبة تحفظ لك كرامتك ودينك  وإنسانيتك ، وإشباع  حاجتك للحب بطريقة  سليمة  من خلال حبك لنفسك أن تقدمي لها هواية تحبينها  أو تدخلي نشاط  يعجبك , يملأ وقتك وتفكيرك ومع الوقت يغير نمط تفكيرك وسلوكك  واهتمامك .
وممكن تقدمي الاهتمام  لأسرتك سواء  من بعيد أو من قريب  ومع الوقت يتحول إلى الحب الطاهر النظيف الأسري لأهلك ومن هم قريبين لك في الحلال لأنه بالمقابل سوف تأخذي الحب  الطاهر الجميل  منهم الذي يشبع حاجتك .

* البحث عن هوايات ‎  :‎
5-‎اعملي جدول لأشهر الدراسة والأشهر الأخرى لقضاء الوقت مع الأهل في بلدك‎ ‎، أو اطلبي من  إحدى أفراد عائلتك إذا كان عندك  أحد ترتاحي  معه أن يكون معك  ‏مدة أسبوع أو أسبوعين أو أكثر حسب ما تسمح ظروفه وظروفك في البقاء معك ‎ .‎
‎6- كوني واعية جداً لمشاعرك وتحكمي فيها ولا تتركيها تتحكم فيك‎. ‎
‎.....‎
‎ ‎* قصتك  مع الشاب‎ ‎:
‎  ‎هي  نتيجة أو مرحلة ثانية من  مراحل العلاقات من خلال النت انتقلت إلى الواقع‎ ‎،و ‎هي مشاعرك وحاجتك إلى الحب والحنان  انتقلت من النت إلى الواقع‎ . فكان وجود هذا الشاب الذي يغذي ويشبع هذه الحاجة‎ ‎،‎ ‎بمعنى - علاقتك  هي إشباع حاجة‎ ‎وليست علاقة بالشاب نفسه‎ ‎.
‎ ‎ويجب أن تدركي وتكوني واعية لمشاعرك ، وأن لا تجرك مشاعرك إلى طريق ‏الندم ، وتحكمي بمشاعرك ولا تتركيها تتحكم فيك .‎

‎*  ‎بالنسبة لمشاكل الشقة وغيرها - كان ممكن أن تتواصلي مع أحد أفراد عائلتك - ‏القنصلية - أكيد في حل غير الشاب‎ ‎.
‎ ‎ويجب أن تكون صريحة وواضحة مع نفسك - هل فعلاً لا يوجد حل إلا مع هذا ‏الشاب ..؟‏
‎ ‎بما إنك اخترتِ أن تدرسي في الخارج  وتعرفي ظروفك إذا لديك إمكانية ‏وقدرة  وتخطيط لتدبير نفسك .
‎ ‎تخيلي هذا الشاب غير موجود في حياتك - تجلسي مكتوفة الأيدي ؟!
 بالتأكيد يوجد حلول ‏كثيرةبديلة‎ ‎.

‎ ‎* بالنسبة  لتطور العلاقة بينكما :‎ ‎
جميع العلاقات -تأخذ شكل  المراحل أو التدرج - حتى لو  قلتِ  نحن كبار وواعين‎ ‎‎-  ‎وعندك مثال من الواقع ( علاقاتك من خلال النت )‏.‎
‎ ‎علاقات بدأت بالنت - كسرت حاجز الخوف والخجل - عذراً على هذي العبارة - ‏وأصبح هناك إدمان إشباع مشاعر‎ ‎،
‎ ‎بعدها انتقلت إلى الواقع - وكان الشاب هو من يمثل الواقع - وفي الواقع يبدأ ‏التدرج  في كسر الخجل  والامتناع  حتى تدخلي مرحلة خطيرة عليك وعلى حياتك ‏‏- وممكن تكون نهايته  جرح لمشاعرك - تشويه لحياتك‎ ‎.
‎ ‎انتبهي من  مرحلة  الإدمان على العلاقة مع هذا الشاب أو حتى إدمان العلاقات - ‏وممكن  تتنهي حياتك وتحتاجي إلى إعادة ترميم  مشاعر - وجسد- وحياة صحية‎ ‎.
‎...‎
‎ ‎ما زلتِ في البر وبيدك تنقذي نفسك بنفسك‎ ‎، وتعالجي نفسك بنفسك‎ ‎.
‎ ‎حتى علاقاتك مع هذا الشاب - يجب أن تتركية- وتقنعي نفسك بالأسباب والنتائج‎ ‎.‎
‎  أو إذا كنتِ تعرفي الشاب جيداً  تأخذي خطوات جدية للزواج لا تتأخر أكثر من  أسبوع إلى أسبوعين‎ ‎_ ‎وتتأكدي من  رغبتك من الزواج به‎ ‎_
‎ ‎وتكون علاقتكما   جدية وصريحة  - بأن يتقدم لأهلك ويخطبك ويعقد قرانكما .‎ ‎
‎...‎
‎ أخيراً‎ ..‎
* حاجة الرجل للحب‎ ‎:
‎ ‎من سيكولوجية الرجل إذا أحب امرأة تزوجها إذا كان حب حقيقي‎،  ‎ولكن إذا لم يكن حب حقيقي فهو يقوم بإشباع حاجته للحب‎ ‎ ويماطل في الزواج  ويخترع الأسباب لتأخر الزواج حتى  يأتي الوقت المناسب له ويهرب .
لأن الرجل يحتاج إلى أن يقدم الحب إلى امرأة ويأخذ منها الحب  - ولكن ليس شرط أن يتزوجها‎ ‎.
لذلك  ممكن أن تدخلي معه علاقة حب وتصدقي كلامه وأفعاله وكل تفاصيل يقوم بها ‏ولكن هو في الواقع يقوم بإشباع حاجة موقتة حتى يحصل على  الحب الحقيقي ويترك كل شيء ويتزوج  بدون مقدمات ولا أعذار وعلاقات ..‎
‎ ‎لذلك انتبهي لنفسك لا تكوني ضحية إشباع حاجة الرجل للحب فقط‎ ‎.
‎ ‎وكوني أنت الزوجة والحب سواء مع هذا الشاب أو مع غيره‎ ‎.

مقال المشرف

فرقتنا التقنية

كله حسرة وألم، يتلهب جمرا وقهرا، وهو يحكي مأساته: ما الذي حدث لها، أكثر من عشرين عاما وهي ترعى حقوق ...

شاركنا الرأي

هل تؤيد طلب الاستشارة؟

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات