هل أصابني هلع الموت ؟
75
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر..
عنوان الاستشارة :هل أصابني هلع الموت ؟

اسم المسترشد:جراح أمتي مزقتني
نص الاستشارة :
السلام عليكم ورحمة الله
أناعمري 24سنة ..بدأت مشكلتي قبل ثلاث سنوات واربع شهور وو16يومـ ..يومـ وفاة أبوي رحمه الله وغفر له واسكنه فسيح جناته( طبعا وفاته كانت صدمة لي ) يومها كنت متضايقة وماارتاح الا لما امشي وإذا جلست مع الناس اتعب واتضايق .

ولما كانوا يقولوا لي اصبري هذا قدر الله وإنت مؤمنة
ووو..أقولهم أدري لكن أنا طفششاااانه ..استمرت ثلاث ايام العزاء ومابكيت بـ هالأيامـ ..ومع انشغالي بدراستي واختباراتي راحت ..قبل سنة توفى خالي وبعده عمي بشهر ..ورجعت لي هالحالة ..

وقبل ثلاث شهور تقريبا ..بعد مجازر سوريا جتني هالحاله لكن ع أشد ضيق شديد في التنفس ( وكأني في سكرات الموت ) + سرعة بنبضات القلب ..وكنت حاسه انه فعلا هذا يومـ وفاتي ..تكررت معي هالحاله مرتين ..

رحت المستشفى في المره الاولى قالت لي الدكتورة لا تتابعي هالأخبار. والمره الثانية الدكتور قال لي هذا توتر واعطاني علاج لضيق التنفس وادويه للقولون ( وقال ممكن يكون من مضاعفاته ) ..

آخر مره جتني قبل رمضان واستمرت اربع ايام طول الوقت مكتئبة ومتضايقه وكأنه جبل على صدري وابغى ابكي بدون سبب ..وكل تفكيري بالموت..وإذا كنت لحالي تزيد هالحاله ..خاصة مع الفرررراااغ والتفكيييير.. من غير الكوابيس اللي تجيني ونومي ابدا مو منظم ..

صحيح هالحاله تسمى هلع الموت ؟؟ وقرأت عن دواء اسمه (سبرالكس ) يخفف من هالاعراض ..فكرت آخذهـ بدون استشارة لكن خفت من مضاعفاته ..أنا بجد مرعوبة انها ممكن تجيني بعد كذا ..!وجزاكمـ الله خيرا

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

شكرا على التواصل مع موقع المستشار، وفيما يخص مشكلة القلق لديك إن شاء الله لها حل، ((( وفى البداية لا تشغلى بالك بإسم هذه الحالة سواء كانت هلع الموت أو غير ذلك ... فهذه المسميات تجعلك تنشغلين أكثر بالقلق ... واتركى هذه المسميات لنا كمتخصصين ، ))) والآن... ما عليك إلا أن تتبعى الخطوات التالية :

1-   تحتاجين إلى وقفة مع النفس ( وتجددى الاستعانة بالله ) ، وأن تحدثي نفسك بشكل إيجابي ، وتحللي مصيبة الموت ، وتقنعى نفسك بأن الموت حق ، وعاجلا أم آجلا فهو آت لا محالة ، قال تعالى : ( مَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِّن قَبْلِكَ الْخُلْدَ ۖ أَفَإِن مِّتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ ) ،(34) (كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ۗ وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً ۖ وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ ) ،(35))  ، (سورة الأنبياء ) .
2-   استبدلى المشاعر السلبية ( القلق – الخوف الهلع … ) بأخرى إيجابية ( الدعاء لوالدك أن يتجاوز الله عنه، ويغفر له، ويجعله في الصالحين . فهو في أشد الاحتياج إلى دعائك، وقراءة القرآن له ) …. وبهذا سوف تجدين من أبنائك من يدعو لك بعد موتك، وهكذا الحياة .
3-   حاولي أن تعيدي ثقتك في الله وأنه سبحانه وتعالى لا يرضى لعباده الأذى، بل أن صدمات الحياة التي نتعرض لها، هي ابتلاءات واختبارات من الله. وعلى قدر الصبر يكون الجزاء بالخير .   
4-   تحتاجين إلى التعبير الانفعالي: أي ابحثى عن صديقة مؤتمنة تتحدثين معها بحرية وطمأنينة، وتعبرين لها عما تشعرين به من آلام ومنغصات الحياة .
5-   أشغلى نفسك، ووقتك بأشياء مفيدة ( أعمال تطوعية – عادات سلوكية في المنزل – قراءة – مشاهدة برامج علمية …) .
6-   واجهى القلق ، ودربي نفسك على ذلك من خلال جلسات الاسترخاء،  والتخيل /  بمعنى يمكنك أن تتخيلي موقف بسيط جدا يثير القلق ،ثم قولي لنفسك هذا لن يؤثر علي ، وحاولى أن تصرفي ذهنك عنه من خلال جلسة استرخاء ، أو  ممارسة رياضة المشى ، أو عمل تدريبات ذهنية لتقوية الذاكرة ، وفى نفس الوقت يصرف المخ عن التفكير فى القلق .... وكل هذا من شأنه أن يخلصك من مشاعر القلق إن شاء الله .
والله المستعان  .

مقال المشرف

في كل أسرة.. كبير

وصل رُهاب وصمة (العيب) الاجتماعي حدا مؤسفا في بعض بيئاتنا المحلية، حرم بعض شبابِنا من فرص العمل المت...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات