كيف أنجو من سجن زوجي ؟
14
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر...
عنوان الاستشارة :
كيف أنجو من سجن زوجي ؟

أسم المسترشد :
حياتي

نص الإستشارة :
بسم الله الرحمن الرحيم
والحمدلله على نعمة . انا متزوجة منذ سنتين ولله الحمد في الشهر الاول من زواجي حصل حمل الحمدلله بس اعراض الحمل اثرت علي من وحم وارهاق مما جعلي اتثاقل الاعمال المنزليه

لدرجه اني كرة المكوث في المنزل مع زوجي مع العلم اني اسكن مع اهل والمكان صغير لا يحتاج جهد ولكن الحمل له ثاتير كبير في تجنبي الاعمال المنزليه لاحظ زوجي ذلك واظهر تذمره مني وتكسلي فطلبت منه الذهاب الى منزل اهلي للراحة

علماً انا كنت لست ادري اني حامل وحين علمي بذلك بدات اخذ الحذر والحيطه احافظ على جنيني بعكس ذلك زوجي كان يطلب مني الحركه والجماع والاعمال المنزليه وكاني انسانة عاددية حاولت اوفق بذلك ولكن بعد مرور ثلاثة شهور من الحمل حدث اجهاض للجني بسبب اجهاد وطلبات زوجي التي يريدني كانسانة عادية

جلست عندى اهلي كي اخذ قسط من الراحه بعد عمليه التنظيف ولكن بعد مرور ثلاثة ايام اتفاجأ بان زوجي غضبان وانه سوف يشتكي لابي عني فسالته لماذا فقال : من المفروض ان تكوني عندي لم يمضي على زواجنا اكثر من ثلاثة شهور تذهبين عني قفلت : لاباس تعال وخذني ولكن كانت مستغربه من انه يشتكي عند ابي لماذا

قلت له ما الشيء الذي جعلك تشتكي لابي فقال اتذكر بدايه زواجنا كنت تبين اخشى ان تكون مغصوبه فقلت لا كنت خائفة من الحياة الجديدة ومرت الايام والحمدلله بعد مرور فتره قصيره وحدث حمل بفضل من الله ولكن عاودت تلك التغيرات التى تحدث اثناء الحمل وكنت معدل يومياً يردد انت كسوله انت لا تنعين بشيء

انت انسانة وسخة مهملة مع اني عكس ذلك وكنت اسكت لا اعرف كيف اتصرف لا اريد ان اقول كلمه تزعلة ولا اريد الجدال فانا اريد الراحه والهدوء في الاشهر الاخيره كان يردد انت انسانة لا تستحقين الحياة الزوجية لن اجعل طفلي يتربي عندي انت انسانة مهمة لا تستطيعين التربيه لم تتحمليني فكيف بتحملكي لاطفال

وكان يمنعني من النزول للمطبخ خوفا على الجنين بقصد منة لا يريد يتكرر ماحصل في الحمل الاول ولكن للاسف كنت اثق فيه كثير واعتقد انة يخاف علي ولكن اتفاجأ انه ياكل عند اهلة تحت وانا فووق لا يوجد لدي ما استطيع اعدادة الا الشي البسيط بمعنى ليس لدي مطبخ مستقل كي يجعلني لوحدي وياكل مع اهله

قلت في نفسي يمكن يشتهي اكل امة ما شاف مني كله حمل في حمل ما شافني بقوتي ونشاطي الطبيعي كنت اعد له اشياء بسيطه بسخان موجود عندي اكلاتة متاحة لي علماً انة مريض بمرض السكري البسيط ويستخدم اقراص اسمها جلوكوفانس احيان احس انه ياثر على علاقتنا الزوجية بمرضه هذا مرت الايام في بداية زواجي

كنت على راس عمل ولكن بتاثير الحمل تركته بسبب تعبي والاجهاض المنذر مستمر معي حتى الشهر السادس كنت مهدده بالاجهاض من الممكن بسبب حالتي النفسية العلم عند الله ولاحظ عليه اي مشكله بيني وبينه تنتشر لافراد اسرته لدرجه مره امه اوقفتني وقالت لماذا تذهبين دوما لاهلك علماً كنت اذهب مره في الاسبوع وكانت امه اهلها في مدنة اخري تحتاج لسفر

كان زوجي يقارنني بمة واكلها وزوجه اخية وكنت ارد عليه اذا ولدت الله يقدري تشوف اللي يسرك بس الان تاثير الحمل دوما يقارني بامة التي لا تتوحم وزميلات اختة التي يعملن وهم حمل ومن هذا الكلام فعشت حيات علما لم اشتكي لاهلي كي لا تتفاقم المشاكل وتتوسع

وفي الشهر التاسع كنت اطلب منة ان اذهب لمكان كي امشي ليسهل ولادتي كان يتثاقل عن ذلك وعندما ولدت والحمدلله وفرحت وجود طفلتي الجديده انستني ما فعلة اباها اهلة بي كانو يجلس معهم ياكلون ويتركني ففوق لوحدي وكنت اخجل اطلب منه ان انزل معه بزعم مني المفروض هو لاني لم اعتد عليهم كثير مثل مالي مع زوجي طبعاً

وكنت افتقد الجو الدفئ العائلي الذي كنت علية عند اهلي قلت الناس موزي بعضهم لازم اتعود هذا اطباعهم ملكتني فرحه كبيرة مع خوووف كبير اباك يا طفلتي عندما كنت في بطني يهددني انة سوف ياخذك مني لا لن احبك يا ابنتي اباك سوف ياخذك مني لن اعلق قلبي فيك سوف تذهبين عني

كنت في حالة ضعف لا يعلمها الا الله كنت ادعو كل صلاة ان الله يالف بين قلوبنا كنت ابكي لا اعلم ماذا سوف يحدث حتى الان لا اعلم ماذا سوف يحدث حياة قلقة عكس ماكنت اتمناه بس اتحلى بصبر لعل غدا يكون افضل وفي وقت النفاس كنت اتواصل مع زوجي عن طريق الماسنجر وكنت اطلب منه ان ياتي لي كل يوم

اريده ان يقف معي يكون بجانبي وكان يتعذر باعذار وفي يوم من الايام حلمت انه مريض فسالته هل هذا صحيح وكان مصاب بزكام كانت ابنتي مصابة كذلك وفي اليوم التالي اتصلت عليه بهاتف الجوال صباحا لكي اطمن عليه لم يرد وفي المساء اتصلت مره اخرى رد فقال كان الجوال بعيد عني

وفي اليوم التالي اتصل كنت بعيده عن الجووال فكرر الاتصال تفاجأت انه ثائر ويهدد انت انسانه تمنعيني من الاطمئنان على ابنتي وترديها لي لانة بالامس لم ارد عليك لا تردين عليه وكان يهدد سوف اخذ ابنتي ويدعي علي وبحرق قلبك على بنتك

انت انسانة وكنت عكسة احاول اهدئه ولكن كان ثائر جدا قال سوف اخذ ابنتك فقلت هي بنت متى تبي تشوفها حياك كان يدعو علي ولم ارد عليه في يوم وقت النفاس مفروض يقف بجانبي لا اعلم لماذا يفعل ذلك بي كره لا اعلم

كان يراسلني برسائل انت قليلة ادب سوف اتزوج من تستاهلني انت انسانة خاينة قلبي فقلت له الله يوفقك ويستر عليك تزوج ولا تتعب نفسك معي اذا كنت متعبتك وكان يتنرفز كثير فلا اعلم كيف اتعامل معه جاته بالين لم ينفع

انا الان في وقت يجب ان تكون معي ليس العكس كانت ولادتي متعبة حتى ان قرروا ولادتي قيصري بسبب عسر ولادتي كان يرودني فكره ياخذ طفلتي قبل ان اراها كي لا يتعلق قلبي بها كان يهددني ان لا اراها وفي يوم من الايام النفاس كان يرسل ولم اراها الرسائل الا بعد ساعة تفاجات انه اتصل لابي ابي واخبره

علما انه لم اخبر احدا سوى اختي الكبيره كي تساعدني وكنت لازمه الصمت عندما اخبرني ابي انه يريد الاتصال بي فقلت لن احادثة فقال لماذا قلت هذا انسان لا يقدر الوضع اللي انا فيه فاخبرته برسائل وجميع ما حصل مابيني وبينه ففقال ابي عموما طلبت منه الحضور لا ينفع المحداثات الهاتفيه لنعلم مافي الامر

فقلت لا ابي انه طلب مني ان لا اخرج له فقط يرى ابنته فقلت :كما تريد فعلا حضر اخبر ابي انها لا تقوم بواجباتها وووو قال شي لم افعل مع اني حريصة على راحتة ااااااااه ولكن .. فرد ابي قال من الممكن هي تعبة تجادل ابي وهو فقال ابي اتريد مهرك انت تقول انت لست مرتاح فقال لا ليس كذلك

فقال ابي ماذا تريد البنت بعدلها لك واربيها وش تبي اعاد الكلام فقال ابي تريد مهرك وفلوس ما تبي البنت فخرج ابي وثار الكلام خرج زوجي بنسبة لي اقفلت الجوال لكي ارتاح في يوم من الايام بعد اسبوعين من المشكله

كنت الحمدلله تحسنت صحتي جاأني ابي يسالني علما كان ابي لا يريد التعب لي يعرف حالة المراه النفاس وما ينبغي لها من راحه كان حريص جدا على صحتي اطال الله بعمره يارب وجعله الله في جنات نعيم واياكم سألني قال لو ارسل زوجك رسائل ماذا تتوقعين ان يرسل

اجبت اعتذار فقال ابي زوجك تفكيره صغير يحتاج للوقت كي يقدر الحياة فسالت ابي هل ارسل فقال : انا اقول لو .. اخبرت امي بذلك فقالت من الممكن انه فعلاارسل بس يبغى يعالج المور صح ..

شوفي جواله كنت متردد ه لكن فضولي دفعني ورأيت الرسائل وفعلا وجدت رساله منه يقول: حسبي الله عليك وعلى بنتك وبنتا بناخذها منكم وانا لن احللكم ليوم الدين هنا الفاجعه

اخبرت امي فقالت حسبي الله ونعم الوكيل ان لله وانا اليه راجعون النيران في قلبي تشتعل ماذا افعل كانوا اهلي وافقي بجاني اصابني نزيف عانيت منه شهرين حالتي الصحية تدهورت سريعا وعندما اتممت الاربعين يتفاجأ اخي باتصال من زوجي يطلب ان ياتي لياخذني وابنتي

فقال اخي بكل سهوله يجب ان استاذن ابي فقال اني خجلان من خالي علماانه ابي لم يرد عليه رسالته تركني في بيت اهلي بدون مصروف اخبرني ابي بالامر فقال ماذا تطلبين فقلت حضور والده حضر والده وبعد ان كنت اامل انه محضر خير حصل العكس وقف امام المنزل بصوت عالي اخرج الزوجه مع بنتها

فقال ابي اسمع الموضع تفضل باسلوب ابي اقنعه ودخل وظل الزوج واخيه خارج اخواني رحبوبهم فقالوا لن ندخل علم الاب بالخبر زما حدث ماكان الزوج مقصر من ناحية الانفاق وتعامله معي والرسائل اثناء النفاس وكان يطالبني انفاق على نفسي وانه ليس له دخل فيني علما لم اجلس في الوظيفة سواء اقل من شهرين

رفع يديه عن النفقة عني جلست محافظه على راتب اخر شهر ولا اطلب منه شي ابدااا لا ملابس ولاشيء بحجه اذا خلصت راتبك اطلبي كنت احرص علي حلال زوجي ودئما يقول لي يجب تعرفين قيمه الفلوس ومن هذا الكلام خجل الاب من عمل ابنه واعتذر وطلب من زوجي الاعتذار

فقلت لاب زوجي لن ارجع لزوجي حتى اتعافى ويتوقف النزيف واطلب منزل خاص بنا رفض الزوج فطلبت منه ان يصالحني بهدية وحضر زوجي بعد موافقتي وطلب ابي ان اصلح مابيني وبين زوجي فقلت انا لم اشتك هو من اشتكي

المهم زوجاي قاااال ننسى كل اللي فات فعلا نسيت كل اللي فات عشان ابنتي قلت حرم تتربي بعيده عن امها او ابوها تنازلت عن الكثيييير من اجل ابنتي رغم انه لم يهديني هديه الولادة والصلح بعد ما فعل لكي يبحث عن خاطري فقلت الله كريم قلت يمكن جاف المشاعر

رجعت له لوكان كل يوم اتذكر ما فعله بي اخشى ان يعود ذلك اليوم عند ما حصل مشكله بين اخيه وزوجته حصل مثل ما حصل لي قال بيطلقها اخوي وناخذ طفلنا ثرت احسست يقلق لازلت فيه لا احس بالامان معي اصبحت ابحث عن شي يسكن عن ما في قلبي ولكن اجد مقاطع فاضحة على الحاسوب لديه

ينام لوحده ويقفل الغرفه عليه تعبت لدرجه صاحته قلت انت فيك شي فقال لا حاولت احاوره ولكن يقول انسي الماضي تعبت وانا اقول لماذا فعلت بي ذلك ما ذا كنت تفكر تعببت اصبحت مشتته طول وقتي في القسم المخصصلنا لا اخج سواء لااهلي اخر الاسبوع او السوبر ماركت فقط

احسس بخنقة مشلوووله التفكير اريد الراحه الدفئ ولكن لا اعلم كيف ما زال يقول عند حصولك على وظيفة فانا غير مسؤال عن مصروفك تماما ولا تطلبين مني شي لا تذهبي لاهلك حتى اذا كان وقت وسط اسبوع او في يوم امي تعبانة لا يوجد عندها احد

فقلت ممكن اجلس عند امي لاعتني بها فقال لا وزوجك من يعتني بة لا يعينني على بر اهلي يرفض اذهب لهم عند اشتياقي لهم بل يتشمت بي ويقول انت طفله رغم انه يوميا يرى اهله ويحادثم بهاتف

وانا يقول لا تطلين المكاملات الفواتير كثيرة احسست معه بسجن اود الهروب منه ارشدوووني اثابكم الله ساعدوني بارك الله لكم في علمكم وجزاكم الله عنا خير الجزاء

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ابنتي الغالية: أشجان

سنتين من الزواج في اعتقادي انها كفيلة بأن تصنع من ربة بيت قوية قادرة على أن تقف في وجه العوائق التي تعوق إكمال مشروع الزواج، ما من حياة زوجية تسلم من المشاكل هذا الأمر يجب أن تعيه، لا بد أن يعتري الحياة الزوجية ما يعكر صفوها.
ولا بد أن تعلمي بأن بيت الزوجية هو المكان الذي يجب أن يحتوي المشاكل الزوجية ويحتوي أسرارها ولا ينبغي أن تخرج المشكلة إلا إذا بلغت مبلغًا يحتم تدخل شخص يوثق فيه للإصلاح بين الزوجين ( وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِّنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِّنْ أَهْلِهَا إِن يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا (35) سورة النساء.

أنتِ يا ابنتي في هذه المرحلة: في حاجة ماسة إلى أن تركزي فقط على بيتكِ وخدمة زوجكِ والتفاني في سبيل إسعاده، وتجنب كل ما يزعجه، وصدقيني يا ابنتي إن اخلصتي النية في ذلك فالله سبحانه وتعالى سيحفظ عليكِ زواجكِ وسيرضي زوجكِ عليكِ، وليكن زادكِ في ذلك هو الصبر ثم الصبر ثم الصبر ، وطلب العون من الله وحده  .

اسأل الله لك الهداية والرشاد

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات