أهلي يريدونني ملكا لهم !!
36
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر...
عنوان الاستشارة :
أهلي يريدونني ملكا لهم !!
أسم المسترشد :
ام محمد
نص الإستشارة :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يصعب علي ان اشكي من اهلي الذين هم يعتبرون شي غالي علي ولكن اهلي يحاولون ان يجعلو حياتي حتى بعد زواجي ملك لهم وان لا اخرج عن تصفهم ولايريدون فهم اني اصبحت زوجه وام ولي حياتي الخاصه وحفظ اسرار بيتي وزوجي ولكن الله المستعان

سوف اطرح مشكلتي لعلي ارتاح مما انا فيه جزاكم الله كل خير انا انسانه عمري23 محافظه والحمدلله ومتزوجه من رجل عمره 33 وطيب جدا ويحبني كثير وحنون ومحافظ على الصلاه ويحافظ على عاداته وتقاليده وهي شي اساسي عنده يكره التبرج وعدم الاحترام

يعني اقدر اقول انه انسان تتمناه اي فتاه وهو مريض بالسكر ولاكن الحمدلله متعايش معاه وانا كذلك والحمدلله على كل حال لدي طفل عمره 7شهور وهوا حياتي كلها الحمدلله الذي اعطاني ولا حرمني

المشكله ليست في عائلتي الصغيره وكنزي الثمين بل هم سعادتي المشكله في اهلي الله يهديهم والاخص امي امي انسانه طيبه وعمرها 40 ولكن سرعان ماتكون انسانه متذبذبه متقلبة المزاج وهي موظفه ودائما تنغر بمالها وجمالها الله يهديها بس ولازم تكون هيا الامره الناهيه في بيت اهلي

ومشغوله دائما في السوق والصحبات والخرجات والعمل وترا نفسها صغيره لدرجة انها ماتبغى تعترف انها سارت جده وتبغى ولدي يقولها امي مو جدتي\وابوي معاها زي ماتقول هو يقول هو انسان طيب بمعنى الكلمه وحنون لاكن يخاف منها ويحسبلها الف حساب ومابعد كلام امي شي يقوله

اول مشكله بدئة لما كنت حامل في شهري التاسع كنت تعبانه جدا ضغط وحمل فقال لي زوجي ايش رئيك تجهزي اغراضك ونروح عن اهلك ترتاحي عندهم شويه طبعا انا فرحت وقلت طيب وكلمت امي قالت حياكم احنا نستناكم طبعا رحت وجلسنا مايمر يومين وامي تطلب من ابويا تسافر لجده عشان تجيب اغراض للمطبخ

وانا عندهم وبعدها بيومين ثانيه برضو تبغى تسافر عشان نقصت عليها اغراض لزينه وهكذا طول الشهر وهيا تسافر طبعا احنا كل شويه نقولهم بنرجع البيت يقولو لااااا اجلسو لاتروحون ويقول زوجي انا طيب بروح وانتي اجلسي يقولوله لاااااا اجلس

المهم استمر هذا الوضع لين خلصت التاسع طبعا انا كل 3ايام اروح المستشفى عشان الضغط وبعد ماخلصت التاسع ويوم كتبولي المستشفى دخول ويومها امي عارفه ومع ذالك سافرت وقالت مارح نتاخر طبعا انا خرجت بحجة اني رح امشي لحد ما ربي يفرجها ويجيني طلق طبيعي وخرجت على مسئوليتي

ورجعت وامي كل يوم ياسوق ياسفر يا صحبات وزوجي يحاول مايخليني اتضايق وجا اليوم الموعود يومولادتي انا جدا تعبانه وقلت لامي انا رايحه المستشفى ادعيلي قالت لا انا حاسه انك لسه مارح تولدين دحين طبعا تقولي هالكلام وهيا تتجهز عشان بتروح فرح قلت لا يا امي انا خلصت التاسع و 10 ايام والرحم فاتح 3سانتي يعني ممكن لما اروح رح يمسوكوني انتهى الكلام على كذا

رحت المستشفى الساعه 11 ودخلت غرفة المخاض بطلق صناعي الساعه 1ونص وكلم زوجي ابويا واعطاه خبر وامي في الزواج والساعه 4 دخلوني غرفة الولاده وامي جات وكانت تحاول تدخل بس زوجي رفض لانه خاف اني اتعب

خصوصا اني ما ابغى احد في ولادتي وخصوصا زوجي زعلان ومقهور من تصرفاتها وافعالها بعد ماولدت طبعا حتى في المرافقه زوجي اللي رافق معاي الله يسعده ويخليه ليا ويصلح امي ويهديها

هذا كله اثر عليا وعلى نفسيتي وخصوصا ولدي ماجابوه ليا خلوه بالحضانه لانه كان تعبان والحمدلله على كل حال بس طبعا بعد ماخرجت من المستشفى بدون ولدي رحت بيت اهلي لانهم مجهزين ليا غرفه

وانا ما ابغى ازعلهم لاني كنت ابغى اتنفس في بيتي عشان ارتاح اكثر لاكن قلت خليهم يفرحو طبعا بعد يومين خرج ولدي بالسلامه الحمدلله وجلست امي تهتم فيا 3ايام وبعدين بدئة تتعود على وضعي خصوصا اني كنت جدا تعبانه من الغرز

وقلت النوم من ولدي الله يحفظه طبعا كانت امي تقعد شويه وبعدين اختي يعني اثنيناتهم ماقصرو\ومره ولدي ماقعد يرضع وبس يبكي انا انهرت وسرت ابكي وزوجي يهديني ودخلت امي وتبغا تعرف ايش فيا وانا بس ابكي وما ابغى اتكلم

وزوجي قالها ايش فيا انا جاني اكتئاب واليوم الثاني ماسارت تجي عندي في الغرفه ولاتسئل وكنت اسئلها ولا ترد عليا وابويا اللي يجبلي الفطور ويصلحه لياالمهم استمر الوضع هذا 4 ايام وانا اقول لزوجي برجع البيت وهو يقولي لا خليكي عشان ترتاحي

هنا طبعا هو يحاول مايفهمني انو هوا فاهم الوضع طبعا امي رابع يوم لبست عبايها بتروح السوق وزوجي قالها ياعمتي احنا بنستئذنكم بنرجع البيت قالت سوو الي يريحكم

طبعا قال زوجي الله يجزاكي خير وبعد ماخرجت امي وكان ابويا يستنها وراحو وخرجت انا وزوجي وولدي من البيت عشان نروح بيتنا دق زوجي على ابويا واستاذنه وطبعا ابويا ماقال شي بعدها لما ادق عليهم مايردو ولا شي جلسنا على الوضع هذا شهرين بس اختي اللي متواصله معايا

وانا كل ما ادق محد يرد وابويا وامي يسبو فيا عند اخواتي وخصوصا اخواتي كلهم اصغر مني ويقولو رح يطلقها زوجها وراح يتفلها وانتو بكرامه يعني ماخلو فيا ولاشي ماقالوه ويحلفون اني تعبانه مع زوجي وطبعا كله هذا عكس حياتي تماما

مرت الايام ورجعنا بعد مادقيت واتهزئت وانلعنت من ابويا ورحت عندهم اسلم عليهم ورجعت الامور وفي داخلي الم وجرح وطبعا زوجي كان جدا مقهور من الوضع ومو مصدق انو في اهل كذا

ومرت الايام الحمدلله صح انو من فتره وفتره اسمع كلام يقهر بس اسكت واطنش وزوجي كمان وكلو هذاالكلام من امي وابويا وانا قطعت عهد على نفسي ماعاد رح اتنفس عندهم ابدا اذا ربي كتب رح اتنفس في بيتي والي يحبني يجي عندي

وربي زوجي هو اللي يقولي خلينا نروح عند اهلك واحيانا ناخد معانا عشانا ونروح يعني زوجي مره يحب يحسسهم انه قريب منهم ودائما على هذا الحال لدرجة لو وحده من اخواتي ولا امي ولا ابويا يبغون شي زوجي مايقصر يودي ويجيب لدجة انو ابويا احتاج مبلغ واقسم بالله ماعند زوجي شي لكن راح واتسلف عشان ابويا

وزوجي يكره شي اسمه يطلب حد فلوس ودائما يقول اكل من لحمي ولا اطلب احد فلوس وقبل العيد بيومين متفقين انه نطلع احنا واهلي جده عشان نعيد ثاني يوم العيد هناك وعلى اتفاقنا اول يوم العيد الصباح روحنا عيدنا على عمتي الله يطول بعمرها والساعه 10 الصباح رحنا لاهلي وافطرنا عندهم لانهم عزمونا على الفطور

بعد مافطرنا قالوا لنا العشا عازمين ناس تعالو قلنا طيب ورحنا بيتنا ونمنا وعلى بعد صلاةالعشا رحنا عند اهلي وجلسنا وانبسطنا وبعد ماراحو الضيوف جلسنا انا وامي وزوجي وابويا وبعدها قال زوجي يالله عشان نروح البيت قلت الله يسعدك بجلس لسى ماجلست مع امي والبنات قال طيب انا بروح البيت دحين وبعد صلاة الفجر اصلي واجيك قلت طيب

وراح زوجي وطلع ابويا ينام وجلست انا وامي واخواتي قالت امي خذي معاكي لبس عشان معزومين عند اهل خطيب اختك انا قلت ما حاقدر اروح عشان زوجي مايرضى انو نروح عند اهل خطيب اختي لانه عندهم عيب الوحده تروح ولا اهلها يروحو بيت اهل خطيب الوحده مايدخلو بيتهم الا بعد الزواج

طبعا امي ماعجبها الكلام وماخلت ولابقت فيا وتركتني وطلعت غرفتها وخلتني لوحدي لانو لما جلسنا نتكلم انا وامي الله يهديها اخواتي طلعو غرفهم وجلست انا لوحدي ودقيت على زوجي وقلت تعال قال مابقي على الصلاه الا 10 دقايق بصلي وانتي صلي واجي قلت طيب وجلست العب ولدي وكلي نار بصدري من اللي قالته امي

المصيبه انه خطيب اختي دائما بمشاكل مع اهلي ويرادد عليهم ودائما اهلي يشكون منه ومافي فتره الا تصير مشكله مع خطيب اختي يا مع اهلي او مع اختي نفسها ويجلسون اهلي يشكون لزوجي من خطيب اختي

وبعدها نزلت امي وقالت اقولك خلاص مو مشكله مدام زوجك ينتقد روحتنا لاهل خطيب اختك معناتها ماله داعي نكون مع بعض قلت خلاص اللي يريحكم واتكلمت شويه وبعدها زوجي جا وسلمت عليها ووعلى اختي اللي قبل ما اخرج جات ورحت ثاني يوم اللي هوا يوم السفر دقيت عليهم محد يرد عليا وزوجي دق ومحد رد عليه حتى ابويا ؟؟

مع العلم انه حتى في جماعتنا ماعمرنا سمعنا انو وحده راحت بيت خطيبها لانها عيبه عندهم لاكن اهلي دائما غير عنهم طبعا سافرنا جده انا وزوجي وولدي وقابلنا خالاتي وسلمت عليهم ولا يدون عن شي الا اذا امي قالتلهم ما ادري عاد

واتمشينا وثاني يوم رجعنا لبيتنا طبعا انا ادق على امي وعلى ابويا ولا حد يرد استمر الوضع اني ادق ولا حد يرد علياومره دقيت وبعد خامس اتصال ردت امي وتكلمني بدون نفس وكلمه ورد غطاها ولا سئلت عني ولا عن ولدي ولا شي انا بس اللي اسئل وهيا تجاوب

وبعدها بثالت يوم بعد مكالمتي لامي دقيت عليهم ولا ردو وبالليل جات رساله على جوالي (هذا طريق واسلوب في حياتك عجبك و سلكتيه دون الحاجه لنا لذا عيشي وانسي وجودي وانا كذالك الله يسعدك في حياتك الجديده)

وهذي الرساله كانت من امي انا انصدمت وانقهرت والمشكله زوجي يعرف كل شي انا كتاب مفتوح عنده وهوا كذلك ولا دقيت عليها ولا شي ولنا الان خمس ايام لادقيت ولاشي بعد الرساله وانا تعبانه من هالوضع وزوجي خلاص تعب ويقول انتي بنتها ليش كذا امي متعوده انو كلامها يمشي

وبعدين انا كم مره عشان كانت امي زعلانه طردتني من البيت والمشكله مو زعلانه مني لا زعلانه على اختي ومره على ابويا وتجي عليا يعني انا ما اتحمل خلااااااص تعبت وربي كل يوم ابكي يعني التصرفات اللي كانو يسوها مع الغريب ومع اهل ابويا قاعدين يسوها معايا

ذحين ليييش ماني بنتهم وفوق هذا يحلفو اني رح ارجعلهم مطلقه واني مو مرتاحه يعني اييش مايرتاحون الا اذا شكيت وبكيت لهم من زوجي ؟؟؟وانا اموووت في زوجي واحبه ولا في شي ينغص علينا غير هالتصرفات المصيبه انهم اهلي يعني ابويا وامي

والله تعبت وهما دائما يشوفون نفسهم الصح والعالم غلط وكل مايتصرفون بشي غلط يقولون عين وحسد واذا قرايبنا ماجو عنداهلي يقولون حسودين ويكرهونا وبعض الاحيان زوجي يعصب لما يعرف انه ابويا نزل البنات السوق وراح زوجي يقول بنات كيف ينزلون لحالهم ؟؟

وانا اقول لا ياشيخ امي معاهم واسوي نفسي ما ادري عشان ما اصغر اهلي عند زوجي على انو زوجي عاقل بس يغار يقول هذول خواتي كيف لوحدهم في السوق او مع صحباتهم مع العلم هذي العاده ماكانت فيهم قبل ما اتزوج لاني كنت ارفض الامور هذي

لكن ما ادري ايش اسوي معاهم خصوصا بعد الموقف الاخير لاني ما ابغى اخسرهم ولا ابغى زعل بينناافيدوني الله يسعدكم انا قلت لكم كل شي واعرف انكم ثقه وبتفيدوني ان شاء الله تعالى وانا ام ولا ارضى الشي هذا على ولدي فكيف رضيوه علياوقدرت ترسل رساله زي كذا

وانا بالعكس ادور رضاهم واكره شي اسمه مشاكل وخصوصا انا ام وفاهمه ومثقفه واسفه على الاطاله . ودمتم بخير ان شاء الله

مشاركة الاستشارة
أغسطس 11, 2019, 10:02:08 مسائاً
الرد على الإستشارة:

الحمد لله والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه وسلم .
أما بعد :
الابنة الفاضلة ؛  حفظها الله
السلام  عليكم ورحمة الله وبركاته
أشكر لكِ ثقتك في موقع المستشار ، وطلبك الاستشارة .. وإيمانك أنه ما خاب من استشار .. وندعوا الله أن تكون إجابتنا وافية شافية تعينك على راحة بالك بإذن الله تعالى .
_ابنتي  .. بعد أن اطلعت على رسالتك .. أرجو أن يتسع صدرك لما أقوله .. وألا تغضبِي كعادتك .. فما فهمته من رواياتك أن من  يخالفك الرأي هو المخطيء  من وجهة  نظرك ...
أرى أنك أنتِ السبب  في مشكلتك وليس أي شخص آخر .
_الفتاة باابنتي طالما تزوجت يجب أن تستقل بحياتها وتعيش ببيت مغلق عليها بكامل أسراره ، ولقد رزقك الله بزوج طيب مطيع محترم .. ورزقك  بابن .. فلماذا تصرين على أن تكوني مع أمك وأبوكِ وبيت أهلك كما كنتِ قبل الزواج ؟
أما تصدقين أنك أصبح لكِ أسرة مستقلة !؟
ما كل تلك الاتصالات التي تتصليها على أبوكِ وأمك وبيت أهلك ؟ ولماذا المبالغة في مرات الاتصال  ؟ فهم لهم حياتهم وأنتِ لكِ حياتك وكل منكما مستقلا .. ليس من حقك التدخل فيما يفعلون .. كما أنهم ليس من حقهم التدخل في حياتك .
هذا ما أفهمه .. والدتك حرة تسافر وقتما تشاء.. تتسوق وقتما تشاء .. تدير حياتها وبيتها وحياة إخوتك كما تشاء .. واضح أنكِ لم تقتنعي إلى الآن أنكِ اصبحتِ ضيفة في بيت أبيكِ بعد زواجك .
_ابنتي احمدي ربك أن رزقكِ زوجاً لا يرفض لكِ طلبا .. فإن الزوج يحق له منع زوجته من الاندماج بهذا الشكل ببيت أهلها بعد الزواج وتجلبين له المشكلات بكثرة أحاديثك عما يفعلون وتنتقدين كافة أفعالهم .
_ابنتي:  والدتك ما زالت شابة وليس معنى أنها تزوجت صغيرة السن وأصبحت جدة وهي في الأربعين أنها يجب أن تدفن نفسها .. بالعكس هي ما زالت في ريعان شبابها ولها الحق والحرية في أن تعيش حياتها بالاتفاق مع زوجها وموافقته كيفما تشاء ، وعيب أن تنتقدي أفعالها وتصرفاتها وتروين لزوجك كل هذا .. هذا تدخل في شؤون لا تخصكما .
_اهتمي ببيتك وزوجك وابنك واهتمي بمن ستنجبينهم من أطفال بعد ذلك .. ووطدي علاقتك بأهل زوجك .. لكن كوني مستقلة بحياتك ، ولأهلك البر فقط والسؤال عنهم  وزيارتهم بشكل متقطع وليس مبالغ فيه كما تفعلين .. فالمسؤول عنك الآن  هو زوجك وليس أمك وليس أباكِ .
عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( أَلَا كُلُّكُمْ رَاعٍ، وَكُلُّكُمْ مَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، فَالْأَمِيرُ الَّذِي عَلَى النَّاسِ رَاعٍ، وَهُوَ مَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالرَّجُلُ رَاعٍ عَلَى أَهْلِ بَيْتِهِ، وَهُوَ مَسْؤولٌ عَنْهُمْ، وَالْمَرْأَةُ رَاعِيَةٌ عَلَى بَيْتِ بَعْلِهَا وَوَلَدِهِ، وَهِيَ مَسْؤولَةٌ عَنْهُمْ، وَالْعَبْدُ رَاعٍ عَلَى مَالِ سَيِّدِهِ وَهُوَ مَسْؤولٌ عَنْهُ، أَلَا فَكُلُّكُمْ رَاعٍ، وَكُلُّكُمْ مَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ) متفق عليه .
_من رد فعل والدتك استنتجت أنكِ تثقلين عليها .. وأنكِ تتدخلين فيما لا يعنيكِ لديهم .. وأرى أن والدتك لم تقصر في حقك فليس مطلوبا منها وهي موظفة ولديها أولاد وبيت ومسؤوليات أن تجلس بابنتها تسعة أشهر لأنها حامل .. هذا الأمر صعب جدا في الواقع وإن فعلته فهذا تفضل منها .
_اعلمي أن والدتك لها حق البر عليك ، وأيضاً والدك له حق عليك .. • وقد جاء في قول الله تعالى في سورة الإسراء عن بر الوالدين قوله تعالى : ( وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا ) (الإسراء 23، 24) كما جاء في سورة النساء قوله تعالى : ( وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ) النساء/36 .
كما جاء في السنة النبوية عن بر الوالدين ما رواه البخاري ومسلم عن عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود رضي الله عنه قَالَ سَأَلْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( أَيُّ الْعَمَلِ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ ؟ قَالَ : الصَّلَاةُ عَلَى وَقْتِهَا . قَالَ : ثُمَّ أَيٌّ ؟ قَالَ ثُمَّ بِرُّ الْوَالِدَيْنِ . قَالَ : ثُمَّ أَيٌّ ؟ قَالَ الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ). كما روي عن البخاري ومسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ مَنْ أَحَقُّ النَّاسِ بِحُسْنِ صَحَابَتِي قَالَ أُمُّكَ قَالَ ثُمَّ مَنْ قَالَ ثُمَّ أُمُّكَ قَالَ ثُمَّ مَنْ قَالَ ثُمَّ أُمُّكَ قَالَ ثُمَّ مَنْ قَالَ ثُمَّ أَبُوكَ ) .
من أشكال البرّ بالوالدين في حياتهما، ما يلي :
* طاعة الوالدين والابتعاد عن معصيتهما، وتقديم طاعتهما على طاعة كلّ البشر، إن لم يكن في ذلك معصية لله عزّ وجلّ أو رسوله صلّى الله عليه وسلّم، إلا الزّوجة حيث أنّها تقدّم طاعة زوجها على طاعة والديها .
* الإحسان إليهما، وذلك من خلال القول والفعل، وفي أوجه الإحسان كلها. خفض الجناح لهما، وذلك من خلال التّذلل لهما، والتواضع في التعامل معهما. عدم زجرهما، والتلطف بالكلام معهما، والحذر من نهرهما أو رفع الصّوت عليهما. الإصغاء لحديثهما، وذلك من خلال التواصل معهما بصريّاً خلال حديثهما، وترك مقاطعتمها أو منازعتهما في الحديث، والحذر من ردّ حديثهما أو تكذيبهما. عدم التأفّف من أوامرهما، وترك الضّجر، قال الله تعالى:" فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا "، الإسراء23.
* مقابلتهما ببشاشة وترحاب، وعدم العبوس في وجههما أو التّجهم. التحبّب لهما والتّودد إليهما، مثل البدء بالسّلام، وتقبيل يديهما، والتوسّع لهما في المجلس، وعدم الأكل قبلهما، والمشي خلفهما نهاراً وأمامهما ليلاً. احترامهما في المجلس، من خلال تعديل الجلسة، والبعد عمّا يمكن أن يشعرهما بالإهانة. عدم التمنّن عليهما في العمل أو الخدمة، فإنّ هذا من مساوئ الأخلاق. تقديم حقّ الأمّ، وتقديرها، والعطف عليها، والإحسان لها، وذلك لما جاء في حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال:" جاء رجل إلى النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - فقال: يا رسول الله من أولى النّاس بحسن صحابتي؟ قال: أمّك، قال: ثمّ من؟ قال: أمّك، قال: ثمّ من؟ قال: أمّك، قال: ثمّ من؟ قال: أبوك "، رواه البخاري.
* مساعدتهما في أعمالهما، فليس من حسن الخلق أن يرى الولد أباه أو أمّه يعملان ويقف ليتفرّج عليهما. عدم إزعاجهما في نومهما، أو إحداث الجلبة والصّوت الشّديد. عدم إثارة الجدال والشّجار أمامهما، وحلّ مشاكل البيت والإخوة بعيداً عن أعينهم. الإسراع في تلبية ندائهما، سواءً في حال الانشغال أو عدمه. التوفيق والإصلاح بين الوالدين، وتقريب وجهات نظرهما من بعضها البعض. الاستئذان عند الدّخول عليهما. الاستنارة برأيهما، وأخذ مشورتهما في أمور الحياة. 
أدعو الله أن يلهمك الصواب .. وأن تبدئي مرحلة جديدة من حياتك مستقلة فيها ببيتك مع زوجك وأولادك وأن يكون لأهلك البر فقط  ...ألا هل بلغت اللهم فاشهد .             
 د.حنان درويش .

مقال المشرف

الأسرة ورؤيتنا الوطنية

( هدفنا: هو تعزيز مبادئ الرعاية الاجتماعية وتطويرها، لبناء مجتمع قوي ومنتج، من خلال تعزيز دور الأسرة...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات