هل أبقى مع متعاطي الحشيش ؟
18
الإستشارة:

هذه الاستشاره من المسترشده(الاسم: ريما . العمر: 23-29 جامعي, موظف حكومي , السعوديه -الوسطى-)


السلام عليكم..أنا متزوجة من خمس سنوات ونصف, لدي طفلتان: الأولى عمرها أربع سنوات والثانية ثلاث سنوات. اكتشفت في بداية زواجي بأن زوجي يدخن وناقشته بالموضوع ووعدني خيرا.

لاحظت عليه التأخر في الذهاب إلى عمله وكذلك الغياب المستمر. وكان يلومني هو ووالدته في ذلك بأنني أنا المسؤولة عن إيقاظه وتغيبه. ترك عمله الأول واتجه إلى عمل آخر ولازال يتغيب ويتأخر حتى فصل من عمله ولم يخبرني بذلك بل قال لي بأنه قدم استقالته.

لاحظت أيضا بأنه دائما ( قوله أنا مديون) ولابد أن نوفر مع العلم بأن وظيفته جيدة وراتبه ممتاز. قبل أربعة أشهر وجدت قارورة خمر مخبأه مع سجائره صدمت وذهبت إليه مذهولة وأنكر الموضوع وذكر بأن أحد زملائه وضعها في سيارته وأنه كان ينوي رميها إلا أنني وجدتها قبل أن يهم بذلك

هددته بالذهاب إلى بيت أهلي وطلب الطلاق، بكى كثيرا وأنكر علاقته بالخمر، صدقته وأخذت جواله وسألته عن اسم الشخص وأعطاني إياه فمسحت الرقم. بعدها بأقل من شهر وجدت الطامة الكبرى (حشيش) مخبأ في كيس

وواجهته بالموضوع واعترف وأخبرت والدته حيث إنها تسكن معنا في نفس البيت ولكنها لم تقف إلى جانبي وظلمتني واتهمتني بأنني السبب في وقوعه به وأقفلت على خادمتي حتى لا آخذها معي إلى بيت أهلي!!

اتصلت بأخي وذهبت إلى بيت أهلي أجر أذيال الخيبة والحزن, ووالداي أشد ذهولا وصدمة مني. قابل والدي وأخي أخو زوجي وتحدثوا معه بالموضوع وطلب فرصة للعلاج وقبل فترة اتصلت والدته وقالت بأنها ترى حفيداتها ولم تعتذر أو تطلب مني الرجوع على الأقل

مع أنها كانت طيبه معي وبيننا احترام إلا أنها كما قلت كانت تلومني في غياب زوجي عن العمل والغريب أنه طلب من أخيه مقابلة والدي لأن والدي لم يكن يرغب في مقابلته لكنهما تقابلا وتحدث معه زوجي قرابة الساعتين وقال بأنه مستعد للانفصال!!.

زوجي حنون وطيب معي ومع بناتي إلا أنني أكملت شهرا ونصف وهو لم يسأل عنهم ولم يعتذر لي حاولت التواصل معه عن طريق الرسائل ولكنه لم يرد علي حتى السلام.
أرسلت له رسالة بأن بناتك يريدونك فاتصل بوالدي بنفس اليوم وأخذهم أربع أيام ثم أرجعهم

وفي المرة الثانية طلبت ابنتي ذات الأربع سنوات أن تهاتفه فاتصلت به وقال له بابا تعال ثم اتصل بأبي كذلك وأخذها هي وأختها. والمرة الثالثة الآن في رمضان اتصل كذلك بوالدي وأخذهم.

والداي يريدون مني أن انفصل ويقولون بأن الادمان ليس بالأمر السهل وإن تعافى ممكن أن يرجع مرة أخرى كما أنني كنت في بداية الأمر متخذة قرار الطلاق إلا أنني بدأت أتراجع في قراري مؤخرا وأخجل أن أخبرهم بذلك .

بدأت أتواصل مع مستشفى الأمل وآخذ رأي المختصين وطلب مني المستشار رقم أخو زوجي واتصل به وقال له: بأننا نراجع به(يقصد زوجي)في مراكز خاصة ورحب بفكرة العلاج عندهم في الأمل وأخبره بأنه سوف يتصل عليه بعد يوم أو يومين ولكنني حينا اتصلت بالمستشار أخبرني بأنه لم يتصل إلى الآن وسوف نحاول الاتصال به بخلال الأيام القادمة إن لم يتصل.

وأخبرت المستشار بأنني لا أريد منهم أن يعرفوا من أعطاهم الرقم. أحس بأني أحاول أن أساعده وهو لم يفكر ولم يسأل بل ويحس بأنني أنا المذنبة وأنا من فضحت أمره !!.

أنا الآن في حالة نفسية لا يعلم بها إلا الله تعبت كثيرا من التفكير! هل من يتعاطى الحشيش يكون غير مبالي ويتبلد الشعور لديه؟ وهل الطلاق أفضل من الرجوع بشرط العلاج؟ ماذا أفعل؟ وكيف أتعامل معه ؟أرجوك فأنا في حيرة من أمري. وجزاكم الله خيرا

*ملاحظة بدأ الآن يرسل لي رسائل استفزازية بأنه في غنى عني. في المرة الأولى أرسلت له سامحك الله ودعاء والرسالة الثانية تجاهلتها ولم أرد.

مشاركة الاستشارة

مقال المشرف

مع العودة.. جدد حياتك

العودة إلى الدوام المدرسي يمثل العودة إلى الحياة الطبيعية، فبقدر ما يفرح المربون والمربيات بالإجازة ...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات