أمي تخنقني بهذا الزواج .
156
الإستشارة:

هذه الاستشاره من لمسترشده (ميس) العمر من: 23-29 . السعودية -الغربيه- . دراسات عليا. موظف حكومي)


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا فتاة في 26 من عمري مشكلتي تتلخص في انه تقدم لخطبتي شاب من معارفنا وتم قبوله لكن دون اخذ راي مني

بصراحه الشاب لا بأس به غير انه يصغرني بعامين تقريباً ولا يتناسب مع مستواي اكاديمياً وحتى مادياًمشكلتي هي مع امي فهي تصر على اتمام الزواج رغم انني رفضته رفضاً قاطعاً للاسباب السابقه

إضافةً انه بعدم اخذهم لرأيي في موضوع مصيري كهذا احسست بكرهي له كونه تم فرضه علي بحجة العادات
والتقاليد ، أمي تقرن رضاها بي بإتمام الزواج
وهي تستخدم للضغط علي معرفتها المسبقه بعلاقه قديمه جمعتني بصديق اخي ، تحدثت معها كثيراً لكن بدون فائده

أريد ان اقنعها بالعدول عن تسيير حياتي والتخطيط لتزويجي من شخص اعرف مسبقاً اني لا مستقبل لي معه ماذا افعل كي اوضح لها ذلك ؟؟؟

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ حفظها الله .
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

 لقد تزوج الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم) من السيدة خديجة بنت خويلد – رضي الله عنها – وهي في سن الأربعين بينما كان عمره – صلى الله عليه وسلم – لا يتجاوز الخامسة والعشرين ورغم هذا الفارق الكبير في السن بينهما إلا أنهما كانا أفضل زوجين عرفتهم البشرية على الأرض .

وكان الشاب على قدر من الدين والخلُق، لذلك فإني أقترح عليكِ بأن تَعزمي الأمر ،
وعليك بصلاة الاستخارة فثقي بأن الله سيَصرفه عنك إذا كان شرًّا .
والاستشارة؛ فما خاب مَن استخار، ولا ندِم من استشار .

أما والدتك فهو ليس تهديدًا بقدر ما هو حثٌّ لك على الزواج وعدم الرفض؛ حرصًا على مصلحتك،   أن يتقدَّم بك العمر ويتأخر زواجك .
ثم دعاءالله بأن يشرح صدركِ، وأن يُلهمكِ رشدك .

أسأل الله لك التوفيق والسداد .





مقال المشرف

الأسرة ورؤيتنا الوطنية

( هدفنا: هو تعزيز مبادئ الرعاية الاجتماعية وتطويرها، لبناء مجتمع قوي ومنتج، من خلال تعزيز دور الأسرة...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات