جمعية أسرية بالأحساء تطلق (حملة والصلح خُير)

مايو 26, 2019, 07:33:22 مسائاً

 استضافت غرفة الأحساء في لقاءها الأسبوعي  أمس الاثنين 15/9/1439هـ ،  جمعية التنمية الأسرية بالأحساء ، في لقاء ماتع ومثير ، في قاعة الشيخ سليمان الحماد ، بعنوان : أثر جمعية التنمية الأسرية بالأحساء في تنمية المجتمع المحلي والخارجي  ، خلال برامجها ومشاريعها وشراكاتها المجتمعية لعام/2018م                                                                               

 وتشرف اللقاء بحضور سعادة وكيل محافظة الأحساء ، الأستاذ معاذ بن إبراهيم الجعفري ، وعدد من رجال أعمال المحافظة ، وعدد من الجمهور الكريم المهتم بالشأن الأسري .

وفي قاعة الشيخ ناصر آل زرعه رحمه الله ، حضر عدد كبير من الأخوات من النساء .

بدأ اللقاء بالقرآن الكريم ،ثم كلمة رئيس مجلس إدارة جمعية التنمية الأسرية  سعادة اللواء متقاعد /عبدالله بن صالح السهيل ، تحدث فيها عن نشأة الجمعية ، وأهدافها ورسالتها ورؤيتها في المجتمع .

وقدم من خلالها رسائل شكر وتقدير لولاة الأمور في هذه البلاد يحفظهم الله ، على ما يقدمونه من رعاية واهتمام للجمعيات الأسرية في المملكة .

بعدها تحدث  سعادة رئيس غرفة الأحساء ، الأستاذ/ عبداللطيف بن محمد العرفج ، ورحب بالضيوف الكرام .

كما قدم د/خالد بن سعود الحليبي ، مدير عام الجمعية ، تعريفاً شاملاً لجهود جمعية التنمية الأسرية بالأحساء في تنمية المجتمع المحلي ، والخارجي ، والذي امتد عطائه ل (14) عاماً ولله الحمد والمنة .

كما ألقى سعادة وكيل محافظة الأحساء ، الأستاذ معاذ بن إبراهيم الجعفري ، كلمة ضافية أكد فيها على أهمية مشروع الإصلاح الأسري ، وأثره في المجتمع . 

وبهذه المناسبة قدم رئيس مجلس إدارة جمعية التنمية الأسرية بالأحساء (أسرية) ، سعادة اللواء متقاعد /عبدالله بن صالح السهيل، شكره الجزيل لأسرة غرفة الأحساء ممثلة في سعادة رئيسها ، الأستاذ/ عبداللطيف بن محمد العرفج .

كما قدم شكره لجميع رجال الأعمال الذين ساهموا بدعم سخي في الحملة التي أطلقتها الجمعية خلال شهر رمضان المبارك ، بعنوان: والصلح خير، سائلاً المولى عز وجل أن يبارك لهم في أموالهم وأولادهم وذرياتهم ، وأن يخلف عليهم بخير .

كما حث سعادته جميع أفراد المجتمع للمساهمة في هذه الحملة المباركة ، حيث أنها تدعو لأفضل الأعمال عند الله تعالى وهي الصلح بين الناس .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات