طفل غريب إذا مُنع ما يريد !!
36
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر
عنوان الاستشارة: طفل غريب إذا مُنع ما يريد !!

اسم المسترشد:أم أنس
نص الاستشارة:

السلام عليكم
لدي ولدين واحد 7سنوات طبيعي جدا ومتفهم أما الثاني 4 سنوات ونصف فهو مشكلة حقا اذا لم نعطيه ما يريد يعوج نفسه أي ينكمش حتي يظهر كأنه معاق ويستمر في ذلك حتى ينال مايريدأويستمر في ضرب الحائط والأرض

واذا عاقبته بالضرب يصمت ويعوج نفسه لا أعرف كيف أتصرف معه فهو يسبب لي الاحراج أمام الناس أفيدوني جزاكم الله عنا الف خير

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على أفضل وأطهر خلق ورسل الله  وبعد  ..
الأخت الفاضلة ؛ أهلا بك في موقعك وموقعنا موقع المستشار ونشكرك على طلب الاستشارة الإلكترونية فأهلا بك في موقعنا الرائع .
بالنسبة لمشكلة طفلك أولا أدعو لجميع أبنائنا بالهداية والتوفيق؛ ومن ثم فإن مشكلة الطفل الأصغر عادة ودائما التنمر إذا وجد بيئة ملائمة لذلك وإذا ساعده الأبوان في أن يكون طفلا عنيدا، والحقيقة أن التدليل الزائد للطفل يأتي بأكثر من ذلك، والمحاباه في توفير كل متطلبات الطفل سواء الضرورية أو الترفيهية، فرجاء اتبعا أسلوب أكثر شدة مما تتعاملون معه، فكيف لطفل أن يظهر أنه معاق، هل هذا طبيعي أم حالة عصبية ؟ ما أخشاه أن يكون هناك سبب مرضي لذلك، لذا أنصحك بمتابعة ولدك في كل سلوكياته ربما يكون لديه فرط حساسية من المواقف التي لا يتحقق فيها له ما يريد.
فكما هو واضح من خلال عرضك واختصارك لمشكلة طفلك أنها التدليل للطفل الأصغر بحكم أنه آخر العنقود، فتلبية طلبات أبنائنا لا تمنع وجود شيء من الشدة معهم، والتعامل معهم بحرص كي يتعلموا ويأخذو العبر التي تنفعهم في حياتهم المجتمعية والمدرسية .
وأعدد لك هنا بعضا من مشكلات التدليل الزائد للطفل والتي منها مثلا :
1- الطفل المدلل لا يستطيع الاعتماد على نفسه، ودائما ما يكون طفل متواكل، والمشكلة تتفاقم عندما يصل هذا الطفل إلى سن المدرسة .

2-التدليل الزائد وتقديم كل ما يطلبه الطفل يجعل منه طفل أناني، ويحب الاستحواذ على كل شيء .

3- العصبية أحد أعراض مشكلة التدليل الزائد، فتجد الطفل إن لم يلبى له طلبه في التو واللحظة كما تعود، يقابل هذا بالعصبية الشديدة .

4-تفسد تربية الطفل، بالتدليل الزائد فلا يستطيع الأب والأم توجيه الطفل بشكل جاد ومباشر في كثير من الأمور، فينتج طفل غير منظم .

5- الفشل الدراسي وضعف مستوى التحصيل، يكون أحد مظاهر هذا التدليل الزائد، فيجد الطفل صعوبة في التحصيل الدراسي، بسبب أنه لا يستجيب لكلام المعلم أو لا يفضل الاستماع للشرح .
6-سيتسبب التدليل الزائد لطفلك في العديد من المشكلات له ولأسرتك .
وهنا أضع لك بعض الحلول المقترحة للتعامل مع مشكلات طفلك مستقبلا وهي :
- التوازن: كن حازماً ومحباً لأطفالك بعيداً عن القسوة واستخدم (لا وليس الآن) في وقتها. أشعر أطفالك بحبك لهم وخوفك عليهم بمنطق متوازن بلا إفراط أو تفريط .
- القدوة الحسنة: يتعلم أطفالنا معظم دروس الحياة من طريقة حياتنا لحظة بلحظة فكن أنت القدوة الحسنة .
- القناعة: تنشئة الأطفال على السعادة والقناعة بما هوموجود لديه يحقق التوازن المطلوب لخلق شخصية قوية متوازنه معتمدة على نفسها مستقبلاً .
- الإيجابية: علم طفلك النظرة الإيجابية للأمور وتركيز انتباهه على الجوانب الإيجابية التي تحدث له يوميا.
- الشكر: إغرس فيهم الشكر والحمد لله على النعم الموجودة وكذلك شكر الغير فهي قيمة حميدة وعرفان بالجميل للآخرين .
- العطاء: علمهم العطاء وروح المشاركة الأسرية دون انتظار المقابل. مثل : ترتيب غرفته والمشاركة في أعمال المنزل الخفيفة .
وفي النهاية أكرر شكري لكم لاختياركم موقعنا ونحن دائما في الأمر والخدمة .
وفقكم الله .

مقال المشرف

قريبا يطلُّ.. فكيف ستستقبله؟

قريبا ـ بإذن الله تعالى ـ يطلُّ الشذا العبق بعَرف الإيمان، والنور المشعُّ بشمس القرآن، يستضيفنا في ب...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات