نبضات قلبي لهذا الشاب .
74
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر...
عنوان الاستشارة :
نبضات قلبي لهذا الشاب .
أسم المسترشد :
بحر الحب
نص الإستشارة :
أشكركم كثيرا على هذا الموقع الرائع ، وأود ان أطرح موضوعي واتمنى ان تعطوني رايكم فيه. أنا انسانه عمري 18 سنه كل من حولي من مثل عمري احببن وعشن تجربة الحب من طرفين ويتكلمن مع من يحببن

هذا شيء خاطىء اعلم ذلك خاطىء لانه يغضب الله تعالى والاهل ويسيء الى الفتاة لكن الاهم من الاهل هو الله من مخافة الله اهم شيء لكن لب الموضوع انني احببت لكن بقلبي لا احد يعلم انني احب وهنا احب بصدق احببت قريبي لكن ابدا لم اتكلم معه

أحببته 5 سنوات ولا احد يعلم ومن فتره تخلصت من اي احساس تجاهه وكنت اتكلم مع فتاة على الفيس بوك وقالت لي قصة قريبها وهو شب فاحسست اني اقدر على مساعدته تكلمت معه لكن الموضوع تطور واحببته جدا جدا وانا رفضت ان ادخل باي قصة حب لان هذا يغضب ربي

الاهم من اهلي قلب يريده وعقلي يرفضه لكن عندما اتكلم معه يكون الموضوع ضروري فهل انا اعتبر فتاة سيئه مع العلم ان امي على علم بموضوع هذا شب وانا نيتي صادقه بمشاعري تجاهه واود ان اعلمكم اني مريضه بمرض الوسواس القهري المتعلق بالكفر

وهذا ادى الى اصابتي بمرض تسارع نبضات القلب وانا انسانه مع كل هذا الى انني والحمد لله اشعر براحة بال وطمانينه وانا انسانه اخاف الله وربي اعطاني قلب طيب واحيانا اتمنى انني لم اكن املك قلب طبب لما حدث لي هذا وعلى قدر من ذكاء والحمد لله شكرا كثيرا لكم وجزاكم الله خيرا واتمنى الرد سريعا

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..

 الانجذاب بين  الذكر والأنثى  خلال فترة المراهقة أمر طبيعي لأنها مرحلة تغيرات هرمونية  و تغيرات في العواطف  ، ولأنه في هذا المرحلة يدرك كل منهما الفرق بينه وبين الجنس الآخر
 والانجذاب هذا انجذاب لحظي لمجرد لحظات وينتهي ولا يكون حب ولا فيه مشاعر .
 ولكن الخطأ.. أن نفسر هذ الانجذاب إنه حب أو  علاقة حب .
 هنا يجب على المراهق أو الشخص أن يكون واعي لمشاعره , هي مجرد مشاعر وانجذاب للطرف الآخر ولكن ليس حب , هو وهم الحب .
 وهذا الوهم  ممكن يقود الى مشاكل وطرق وعره  وتعلق بالوهم ..
وبعدها تتأثر الفتاة  او الشاب  نفسياً  وفكرياً بشيء هو مجرد وهم  ,وهم الحب  .

أيضاً  قد تكون الفتاة تفقد   الحب في البيت, الحب والحنان حاجة  مهمة للفتاة  و(الشاب) وإذا فقدت هذا الحب تبحث عنه خارج البيت وتقع فريسة وهم الحب .
أنت  يجب أن تراجعي مشاعرك هل علاقتك بالشاب حاجة لإشباع الحب  و الإهتمام  و تحول إلى حب ، وتعالجي نفسك بنفسك  تشبعي نفسك بالحب والاهتمام من الأهل بدل إشباعه من الخارج  ، لأنك إذا حاولتِ  إشباع  نفسمك من الخارج  تكونين فريسة سهله لنفسك وللآخرين  ولا تخرجي بأي نتيجة إلا نفسية محطمة و فكر مشوش .
 يجب أن تكوني واعية  لمشاعرك  ومتحكمه  فيها بإدارة عقلية  . كيف أكون واعية ؟
اسألي نفسك هل هذه المشاعر لأني أحتاج للحب والأهتمام ؟
إذا  كان هذا هو السبب , إذاً أنت ممكن أن تكوني ضحية علاقات ,وليست علاقة واحدة تنتهي علاقة ثم تبحثي عن آخرى وهكذا ، لأن المشكلة هي حاجتك للحب .
 وطريقة إشباع هذه الحاجة طريقة خطأ ، ومجرد فهمك لهذا الأمر تتضح عندك الرؤيا وتقرري  التراجع واختيار الطريق السليم , والراحة النفسية والحفاظ على النفس .
 السؤال الثاني: اسألي  نفسك  هل أنا انجذب لهذا الشاب لأنه يختلف عن جنسي ؟
 إذاً أيضا هذا وهم الحب  والتعلق
لأنه يجب  أن  توكني واعية لهذا الانجذاب ومتحكمة فيه  وتهذبي نفسك,  وتهذبي مشاعرك و ممكن تقيمي حوار مع نفسك  لتصحيح الأفكار والمشاعر ، لأن هذا الانجذاب انجذاب لحظي يختفي بسرعة
 ولكن التعلق بهذا الانجذاب والتصديق إنه حب  يتحول إلى وهم الحب .
 ابحثي لنفسك  عن اهتمامات اخرى
 لا تشغلي  كل تفكيرك ومشاعرك بهذا الشاب , لأنه ستعود الأفكار والمشاعر تذكرك فيه فلا يوجد لديك اهتمامات أخرى
 وفي كل مرة  تهتمي بنشاط  لفترة قيسي درجة الحب أو النعلق من1 إلى 10 كم تغير ولو نقص درجة ممتاز هذا تجاوب, استمري وفكري بنشاطات  وهوايات .
 وتقبلي نفسك وعبري لنفسك إنك تحبيها  وقفي أمام  المرآه وتقبلي نفسك وعبري عن حبك لذات  وتكلمي بكلمات إيجابية لنفسك
واكتبي عبارات إيجابية بورقة  ,وعبارات  تقوي مشاعرك  وعلقيها وأقرأيها يوميا .

 بالنسبة للوسواس القهري المتعلق بالكفر ممكن تقدمي استشارة خاصة فيها لأخصائي نفسي أيضاً .
إن شاء الله أحاول أن أحول رسالتك لأخصائي نفسي .

مقال المشرف

في بيتي مدمن جوال

يا الله.. ما هذا الذي حال بين الابن وأبيه، والزوج وزوجه، والحبيب وحبيبه!! غرّبَ الإنسان في بيته؛ حتى...

شاركنا الرأي

هل «الوتساب» جعل أطفالنا أيتاماً؟

استطلاع رأي

رأيك يهمنا: ما رأيك في منصة المستشار الأستشارية؟

المراسلات