كيف نربي الطفل على الصلاة ؟
62
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر...
عنوان الاستشارة :
كيف نربي الطفل على الصلاة ؟
أسم المسترشد :
الأمل
نص الإستشارة :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اولا حابة اشكركم على موقعكم المتميز جعله الله في ميزان حسناتكم =)

سؤالي يكمن في حرص أبي الشديد على أداء الصلاة ..وهو أمر جيد .. لكنه في بعض الأحيان يضرب أخي الصغير (9 سنوات) إن لم يصلي في المسجد
يضربه بدرجة تجعله يتأوه من الألم والبكاء


وبالرغم من أبي والحمد لله انسان متدين وحافظ لكتاب الله ..ولقد كان يحفظنا القرآن منذ الصغر ..إلا أنه شديد العصبية .. لا يمكنه تحمل أن يرى أحداً لا يؤدي الصلاة في المسجد أو في وقتها ...

والآن أنا خائفة على أخي الصغير ..فلقد بدأ يكره الصلاة .. وأخاف على مستقبله إن استمر الحال هكذا .. سؤالي : كيف أتقرب من أخي الصغير وما هي أفضل الطريق لتعليمه كيف يحب الصلاة ؟ ليس لأنها فرض فحسب بل لأنها تجلب لنا السعادة !!

ولدي استشارة أخرى : أنا من النوع الذي يهتم بالناس كثيراً ..فأحمل هموم الجميع ..همومي وهموم أسرتي وصديقاتي ووطني وأمتي ..وهذا الأمر أثر في ذاكرتي وصرت كثيرة النسيان والسرحان .

لدرجة أنه يستحيل أن تمر 10 دقائق دون أن أسرح فيها ..ما الحل ؟ وهل هو أمر طبيعي ؟ أعتذر للإطالة ولكن كنت قد أرسلت استشارتين قبل ذلك ولم يصلني الرد =( جزاكم الله كل خير =)

مشاركة الاستشارة
الرد على الإستشارة:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
شاكرة لك تواصلك معنا ، ورغبتك الملحة في الحصول على حل مناسب لمشكلتك من جهة تثقين بها .
أختي الكريمة ؛ كم هو رائع خوفك على أخيك وحرصك عليه .
*سن الإسلام طرقت لتحبيب الناس بالدين برفق ولين قال الرسول صلى الله عليه وسلم : ( إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه ولا خلا منه شيء إلا شانه ) وهي :
-   الترغيب والترهيب أو التوجيه والإرشاد التربوي والمقصود به إفهام الصبي أن الصلاة فريضة و ركن من أركان الإسلام ، و الترغيب يحمل في طياته الرحمة ، أما الترهيب يحمل في نفس الطفل الخوف وهذا ينافي ما نرغب به .
-   التشجيع والتعاون أو التدريب بالمشاركة والرفق .
-   المكافأة والثواب أو التعزيز الإيجابي وهي ما يكافأ به بعد التزامه لفترة من الزمن ، تبدأ بثلاث أيام مثلا ثم أسبوع ثم شهر وتكون مكافأة متفق عليها مع أخيك ، وهذا أفضل من ضربة أو حرمانه من شيء يحبه فهو لا يزال في سن الأمر و التحبيب .
*أختي الغالية ؛ يلاحظ في سن ما بين السابعة والعاشرة تغير في سلوك الطفل تجاه الصلاة فقد يكون محافظ عليها في سن أصغر ثم يبدأ بعدم الالتزام بها ، وهذه طبيعة المرحلة فهي مرحلة التمرد ولذا يجب البعد عن الغضب في التعامل معه وتعزيزه والإشارة إلى أن التزامه بالصلاة في المسجد من أفضل ما يعجبك به ، وقد تسامحين تصرف صغير بدر منه كونه حصل على أجر الجماعة ، لذا إن كنت قادرة على الحديث مع والدك للبعد عن الغضب والضرب فهو قدوته والاتفاق معه على الطريقة الجديدة في التعامل مع أخيك فسيكون له أثر سريع ورائع وهو نهج الرسول صلى الله عليه وسلم فهو لم يضرب أحد قط وعندما أمر به في سن العاشرة فالغرض الإصلاح وليس العقاب والإهانة ، وإذا رأى المربي أن الضرب يخلق مشكلة أو سيكره الصلاة فالتوقف عنه أولى .
كذلك يحتاج الطفل أن نفهم مشاعرة ونشعر بمشاكله ونساعده على تخطيها فلا يرى أن كل اهتمامنا هو صلاته فقط وليس هو
*أما سؤالك الثاني والذي يخصك : فإن الناس يتفاوتون في تفاعلهم العاطفي حول الأحداث، وأنت من الواضح جدًّا أنك إنسانة تتميزين بعواطف مسترسلة، وبفضل الله تعالى الرحمة تسيطر على كيانك، هذه ليست علة مرضية حقيقية، وقد تكون أمرًا إيجابيًا, وإن كنت بالطبع أقدر مشاعرك ومقدار الإزعاج الذي يسببه لك هذا الأمر، هذا نوع من التطبع الوجداني ربما يكون مرتبطًا بشخصيتك, وربما يكون مرتبطًا بتربيتك، أن شخصيتك ليست سلبية، وليست ضعيفة، إنما هي شخصية عطوفة حنونة، وهذا في حد ذاته يعتبر نوعًا من الحل، وبعد ذلك قولي لنفسك: (أنا يجب أن أفرق بين المواقف, الذي في قلبي هو رحمة، والرحمة أمر عظيم وقيمة رائعة، لكني أيضًا يجب أن أكون صلبة وثابتة في الأمور التي تتطلب ذلك، وأن لا يكون تفاعليا مع الأحداث على نفس النسق وبنفس المستوى ).
*مارسي تفريغ مشاعرك بكتابة مذكراتك أو أحداث يومك و ضعي أهداف ترغبين في تحقيقها على المستوى الشخصي أو الأسري ، خصصي وقت لقراءة ما تميل نفسك إليه من الكتب و واضبي على تحصين نفسك من وساوس الشيطان .
بارك الله فيك و نفع بك أهلك و وطنك و أمتك .

مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي الم...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات