أطفال يتابعون الانحراف .
128
الإستشارة:

سعادة المستشار الكريم/ هذه استشارة من مسترشد/ة نعرضها لكم للرد عليها مع الشكر...
عنوان الاستشارة :
أطفال يتابعون الانحراف .
أسم المسترشد :
امل

نص الإستشارة :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تتواجد في الساحة الاعلامية الكثير من البرامج وافلام الكرتون التي لا تنتمي لثقافتنا الاسلامية او العربية حتى ، مشكلتي بان هناك كثير من الصغار في عائلتنا يتوجهوون ويتابعون افلام كرتوني بطابع ياباني(الانمي) تحوي على كثير من العنف والافكار والمعتقدات
الخاطئة

حيث تتعدد الالهات بها وعباداتهم الخاطئة والاشراك وغيرها ،بالاضافة الى ماتحتويه من عرض غير لائق في بعض الاحيان من اللبس القصير والالفاظ الغير جيدة. لا استطيع منعهم في مشاهداتها ،لكنهم يلجأون الي لتحميل ومشاهدتها من خلال الانترنت وعندما ارفض يتوعدون بالحصول عليها من اماكن اخرى

وعندما ادخل في حوارات معهم لمحاولة ايصال المعلومة
بشكل بسيط ومقنع الا انهم لا يلبثوا ان يتأثروا ويعودو اكثر من قبل لدرجة انهم يقولون ماهذا كل شي حرام وممنوع لا اريد ان امنعهم فيحقدوا على الدين

ولا اريد ان اسمح لهم بمشاهدتها فيقدح بعقيدتهم ودينهم وتتاثر نفسياتهم بما فيها،خاصة مع عدم وجود بديل في الساحة ماذا افعل وكيف استطيع ان امنعهم؟؟

خاصة وان اهلهم سوء الاب او الام قد رفعوا عن انفسهم الملامه بزعمهم انهم اطفال وسوف ينسون مع الزمن شاكرة لكم

مشاركة الاستشارة
أبريل 27, 2019, 09:08:51 صباحاً
الرد على الإستشارة:

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الأمين صلى الله عليه وسلم وبعد :
هذا السؤال المطروح كبير جداً ,وهو بحق معاناة أغلب الناس في تربية أبنائهم تربية صحيحة وفق الكتاب والسنة .
وللإجابة على هذا السؤال نقول :
أولاً: الله عزوجل جعل في هذه الحياة طريقان طريق للخير وطريق للشر يقول سبحانه: {وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ} [البلد:10] ، والصراع بينهما لابد منه إلى قيام الساعة, وهذه من سنن الله عزوجل .
ثانياً: طالما عرفنا أن هناك صراع بين فريقين الخير والشر ولكل منهما متابع ومشاهد, فعلى هذا ينبغي لأهل الخير السعي الحثيث والعمل على نشر الخير والهدى بين الناس, وخاصة أهل العلم كل في اختصاصه وكل في مجاله, وكل منّا على ثغر,وإما أن يحفظ هذا الثغر أو يضيع .   
ثالثاً: علينا إيجاد البديل المناسب لعمر الأطفال عن هذا الغثاء المعروض في وسائل الإعلام, والبديل يحتاج إلى عمل وجهد وبذل وعطاء حتى نحمى الأجيال القادمة من سوء الأفلام المعروضة .
رابعاً: لكل منّا جهده الذي يستطيع بذله ولا يكلف الله عزوجل إنسان فوق طاقته يقول سبحانه: {لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ...الآية}[البقرة:286] ،فلا يغضب المرء إذا لم يجد لدعوته أثر أو استجابة, لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال الله عزوجل في شأنه :{لَّيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ وَلَكِنَّ اللّهَ يَهْدِي مَن يَشَاء...الآية}[البقرة:272] .
خامساً: الرسول صلى الله عليه وسلم كان حريص على هداية عمه أبو طالب,ولكن لم يهتدي؛لأن الله لم يشاء ذلك, قال سبحانه: {إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاء وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ}[القصص:56] ، والرسول سعى إلى ذلك وقال يا عم قل: لا إله إلا الله ,كلمة أحاج لك بها عند الله تعالى,ولكن عمه لم ينطق بها.
سادساً: على الأب والأم دور كبير وعظيم في تربية الأبناء والقيام بهذا الجهد خير قيام, والرسول عليه الصلاة والسلام ,بيّن ذلك,جاء في الحديث عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَر رضي الله عنهماَ، قَالَ:( قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: أَلا إِنَّ كُلَّكُمْ رَاعٍ وَكُلَّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ : فَالأَمِيرُ رَاعٍ عَلَى النَّاسِ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ، وَالرَّجُلُ رَاعٍ عَلَى أَهْلِ بَيْتِهِ ، وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ، وَامْرَأَةُ الرَّجُلِ رَاعِيَةٌ عَلَى بَيْتِ بَعْلِهَا وَوَلَدِهِ ، وَهِيَ مَسْئُولَةٌ عَنْهُمْ وَعَبْدُ الرَّجُلِ رَاعٍ عَلَى مَالِ سَيِّدِهِ ، وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْهُ ، أَلا فَكُلُّكُمْ رَاعٍ ، وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ)  ، [رواه البيقهي:باب الراعي يُسأل عن رعيته,ج1,ص 34] .
سابعاً: ختاماً نقول على الداعية والمربي والإعلامي أعمل وأبذل وجاهد كل بما يستطيع ,فالله عزوجل لن يضيع عمل العامل منكم,كتب الله أجركم وسدد ربي خطاكم وبارك في جهودكم يارب العالمين.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين, والحمد لله رب العالمين .

مقال المشرف

أطفالنا والرؤية

قرابة أربع عشرة سنة تمثل العمر الافتراضي المتبقي لتحقق جميع مؤشرات الرؤية الشاملة التي أطلقتها الممل...

شاركنا الرأي

ما مدى تأثير شبكات التواصل الاجتماعية على الأسرة

استطلاع رأي

ما رأيك في فترة الرد على الأستشارات حالياً ( خلال 5 - 7 أيام )؟

المراسلات